رياضة الملاكمة: هي نوع من أنواع الدفاع عن النفس وتُعَدّ من الرياضات المألوفة جداً، فَلَها العديد من الفوائد الصحية والنفسية والعقلية؛ وذلك لأنّ رياضة الملاكمة تُعتبر رياضة لكامل الجسم، كما تعمل على التخلّص من كل التوتر والغضب الذي بداخل الشخص، فهي رياضة يتنافس فيها لاعبين بقبضة اليد ولكل منهما قفازات مُبطَّنة سميكة ويتنافسان في مكان مربع الشكل ويوجد حبال على كامل المربع، ويُسمَّى الحلبة. والمنافسة الجيدة بين ملاكمين تكون عرض قوي وسريع وعنيف. وتؤدي ممارسة الملاكمة إلى زيادة الثقة بالنفس بشكل كبير؛ حيث أكدت العديد من الدراسات أنَّ الثقة بالنفس تؤدي إلى زيادة الجاذبية بشكل كبير.

تدريبات الملاكمة للاعبين بعد الخسارة في المنافسات:

  • يتم التمرّن على تدريب يُركّز على استخدام رجل واحدة، فمن شأنه أن يساعد فى تنمية الطاقة في السباق والتوازن الذي يضفيه على الملاكم باعتبار التوازن فى الملاكمة ضروري جداً، ولا يمكن للملاكم أن يوجه لكمته في جميع لحظات المنازلة. ويقلّ التوازن عند اللكم أو تلقي اللكمات من قبل الخصم، حيث يعمل هذا التمرين على تعزيز استقرار الجسم في تلك الحالة، مع تحسين مهارته على استعادة توازنه في وقت قياسي.

  • يتم التمرين من خلال ثني الركبة قليلاً ويتم الوقوف على ساق واحدة ويتم حمل وزن إضافي 1.5 كغ، ثمّ القيام بالوثب محاولاً قطع أكبر مسافة مع كل وثبة. ويتم تكرار التمرين 15 مرات موزَّع على ثلاث مجموعات، مع أخذ دقيقة للراحة بين كل مجموعتين ويتم تكرار نفس التمرين على الساق الأخرى.

  • تسديد اللكمات هو ممارسة وفعل يبدأ اللاعب فيهِ بحيثُ يكون هادئاً، ثم يتم توجيه لكمة نحو الهدف مع إخراج زفير لزيادة قوة اللكمة وزيادة القوة في قبضة اليد لزيادة التأثير، ثم الرجوع مباشرة للوضعية الأولى للاستعداد لتوجيه المزيد من اللكمات. وكل هذا هو خدعة للاستفادة من وزن جسم للاعب كاملاً خلف اللكم من دون ان يقل توازن اللاعب. والمهارات والخبرات التي سيكسبها اللاعب مع الوقت. ويجب أن يتعلَّم اللاعب كيفية اللكم الصحيح؛ لأن هذا يساعده في المنافسات وبعد المنافسات.

  • يمارس اللاعبين تمريناتهم على أنواع مختلفة من أكياس الملاكمة، حيث يتم استخدام الأكياس؛ لتثبيت ردود الفعل ومهارات الضرب المتتابعة. ويستخدم اللاعبون أدوات تدريب غير محددة للتدرّب على الحركة والقدرة على التحمل والسرعة.