اقرأ في هذا المقال

نبذة عن لعبة التنس الأرضي:

 

إن لعبة التنس هي رياضة مرهقة جسديًا تتطلب أن تعمل كل مجموعة عضلية في جسم اللاعب جنبًا إلى جنب لفترات طويلة، حيث أن لعبة التنس هي أيضًا لعبة ذهنية، فإنها تتطلب من اللاعبين التفكير بسرعة وتحديد أفضل تسديدة سيستخدمونها للفوز بالنقطة، حيث كلما مارس اللاعب أساسيات لعبة التنس، كلما زادت قدرة اللاعب على صقل قدراته كلاعب تنس وتحسين لعبته بشكل كبير.

 

كما توفر لعبة التنس الأرضي العديد من الفوائد لكل من عقل اللاعب وجسمه، حيث تُحسّن التنسيق بين اليد والعين والتوازن وخفة الحركة، مثل معظم الأنشطة البدنية القاسية، ويمكن أن تساعد حركة القدم وحركة الجزء العلوي من الجسم في التنس على الحفاظ على صحة اللاعب وتقليل التوتر، كما تتطلب تقنيات التنس تفكيرًا سريعًا ووضع استراتيجيات، وتحسين مهارات اللاعب في حل المشكلات والتفكير النقدي، مثل وقت تقسيم خطوات اللاعب من وضع الاستعداد، وكيفية تغيير وزن جسمه، ومتى تضرب الملاعب أو أسفل الخط متى تذهب لتحطيم فوق الرأس.

إلى جانب هذه الفوائد، تتطلب لعبة التنس لاعبين على الأقل للمباراة؛ ممّا يعني أنها تدرّب أيضًا مهارات اللاعب الاجتماعية، وإذا كان اللاعب يلعب الزوجي، فإن مهاراته في العمل الجماعي.

 

كيفية ممارسة لعبة التنس الأرضي:

 

يبدأ الشوط حينما يربح أحد اللاعبين القرعة، فيستلم اللاعب المرسل كرتين في يديه ثم يقف خلف الخط النهائي، حيث يبدأ الإرسال برمي الكرة إلى ساحة الخصم اليمنى بصورة قطرية، وللاعب المرسل الحق في الرمي مرتين متتاليتين، فإذا أخطأ اللاعب في الرمية الأولى فلَه الحق في الرمية الثانية.

 

ويجب أن يكون الإرسال للنقطة الأولى من الجهة اليمنى والإرسال للنقطة الثانية من الجهة اليسرى، وهكذا حتى انتهاء الشوط، أما في حالة أخطأ اللاعب في الرمية الأولى فلَه الحق بالرمية الثانية على أن تكون من نفس الجهة؛ أي بمعنى أن التبديل يتم بعد كل نقطة، فإن اللاعب الذي يفوز بالقرعة يستمر بالإرسال حتى نهاية الشوط، وفي الشوط الثاني يصبح اللاعب المرسل مستلم واللاعب المستلم مرسل، وهكذا حتى انتهاء المباراة.

 

كما يجب تبديل جهات الملعب بعد انتهاء الشوط الأول والثالث والخامس؛ أي بمعنى يتم إجراء التبديلات بعد نهاية كل شوط فردي، أما إذا قام اللاعب المرسل بالإرسال ولم تسقط الكرة ضمن الساحة المخصصة في ملعب الخصم فتعتبر خطأ ولا يمكن أن تلعب، وعندئذٍ للاعب المرسل الحق بالقيام بالإرسال الثاني، فإذا فشل أيضاً تحتسب نقطة ضده، أمّا إذا لمست الكرة الشبكة فتعتبر الكرة معادة.