من المهم أن تتم الإشارة على أنه يوجد طريقة واحدة فقط لا غير لتضخيم العضلات خصوصاً للأفراد المبتدئين، وهي ممارسة تمارين رفع الأثقال، مع أهمية قيام الفرد بتناول سعرات حرارية أعلى ممّا يستهلك جسم؛ حيث أنه بدون هذه الأمور لن يزيد وزن جرام واحد من الجسم، ولو الجسم على سبيل المثال يستهلك 2300 سعرة حرارية كل يوم، فمن المهم أن يتناول سعرات حرارية أكثر من 2300 لكي يزداد الوزن، ومن المهم أن يبدأ الفرد في حساب احتياجاته اليومية من السعرات الحرارية.

ما هو التضخيم؟

 

لا بُدّ من التنويه على أن تضخيم العضلات يشير إلى تحسين ضخامة الكتل العضلية، ويدعى بالإنجليزية Bulking، وهذا يعني تكبير الكتل العضلية، ومن الممكن أن يصل الفرد إلى هذه المرحلة من خلال القيام بتناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية عن طريق الوجبات الغذائية الصحية، فيزداد وزنه، وبما أن الفرد يقوم بممارسة تمارين كمال الأجسام، فيكون قسم من هذا التحسن في الوزن من الكتلة العضلية.

ويوجد مصطلحات متنوعة للتضخيم مثل الضخامة العضلية النقية أو التضخيم النظيف؛ حيث من الممكن أن يصل الفرد إلى هذه المرحلة عن طريق التحكم بصورة سليمة في السعرات الحرارية، وتكون غالبية التحسن في الوزن من الكتل العضلية وليس الدهون.

مواصفات الفرد الذي يحتاج إلى التضخيم في رياضة كمال الأجسام:

 

  • فرد نحيف وضعيف البنية؛ حيث من المهم أن يقوم بزيادة وزنه وبنيته بشكل عام، ومن المهم أن يقوم بممارسة رياضة كمال الأجسام للتضخيم.

 

  • من المهم أن يقوم الفرد الذي انتهى من مرحلة التنشيف وكانت نسبة دهونه 10% أو أقل، باتباع هذا النوع من الأنظمة؛ حيث من المهم أن يبدأ في زيادة كتلة العضلية وحجمه للتخلص من مظهر نهاية النظام الغذائي القاسي.

 

  • من المهم أن يقوم لاعب كمال الأجسام في فترة ال (Off-Season) باتباع هذه النوع من الأنظمة؛ حيث يكون الفرد في هذه المرحلة خارج الموسم، وهي في أغلب الفترات الزمنية التي لا يوجد فيها بطولات مهمة، ويقوم لاعب كمال الأجسام في هذه الفترة بزيادة حجمه عن طريق زيادة الوجبات الغذائية المتناولة، وتناول المكملات الغذائية.

 

  • من المهم أن تقوم المرأة التي تعاني من الضعف باتباع نظام التضخيم خصوصاً المرأة التي تتمتع بجزء سفلي ضعيف؛ حيث من المهم أن تقوّي عضلات جسمها السفلية حتى تتمتع بمنحنيات جذابة.