الحمل والولادةمراحل الولادة

شرب الجنين ماء البطن أثناء الولادة

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب شرب الجنين السائل الأمنيوسي أثناء الولادة
  • أعراض شرب الجنين السائل الأمنيوسي
  • تشخيص شرب الجنين السائل الأمنيوسي أثناء الولادة
  • علاج شرب الجنين السائل الأمنيوسي في الرحم
  • مضاعفات شرب الجنين السائل الأمنيوسي أثناء الولادة

قد يحدث أثناء عملية الولادة بعض المشاكل الصحية التي قد تضرّ بالأم والجنين، إحدى هذه المشاكل شرب الجنين ماء البطن (السائل الأمنيوسي).

السائل الأمنيوسي: هو عبارة عن السائل الذي يحيط بالجنين، حيث يساعد على النموّ الصحيح للجنين، وهو يساعد في تسهيل الحركة للجنين داخل الرّحم.

قد يعاني الجنين بالجهد والتعب قبل الولادة أو بعدها؛ ممّا يؤدي إلى نزول البراز الأول (العقي) من الجنين أثناء وجوده في الرحم، فيختلط البراز بالسائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، وقد يتنفّس الطفل المزيج داخل الرئتين قبل أو بعد عملية الولادة مباشرة، من الممكن أن يتسبب هذا بمشاكل صحية لدى الجنين، ويمكن أن تكون قاتلة.

أسباب شرب الجنين ماء البطن أثناء الولادة:

يشرب الجنين السائل الأمنيوسي عندما يعاني من الإجهاد، أو نقص الأكسجين، وتشمل الأسباب الشائعة الإجهاد الجنيني ما يلي:

  • الحمل الذي تجاوز 40 أسبوعاً.

  • إصابة الأم بالعدوى.

  • المشاكل الصحية التي تعاني منها الأم مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.

  • الولادة المتعسّرة أو الطويلة.

أعراض شرب الجنين ماء البطن:

قد تظهر الأعراض التالية إذا قام الطّفل في شرب السائل الأمنيوسي:

  • لون بشرة الطفل أزرق.

  • يكون ضغط الدم منخفض.

تشخيص شرب الجنين ماء البطن أثناء الولادة:

يتم تشخيص عن طريق الأعراض التي تظهر على الجنين، وهناك عدة طرق شائعة الاستخدام لتأكيد التشخيص:

  • فحص غازات الدّم للطفل، لفحص مستويات الأكسجين في الدّم.

  • تصوير الأشعة السينية للصدر؛ للتأكد من دخول المادة إلى الرئتين.

علاج شرب الجنين ماء البطن في الرحم:

في حال شرب الجنين السائل الأمنيوسي أو ماء البطن، يقوم الطبيب بعملية الشفط من الأنف والفم، إذا كان الطفل لا يتنفّس جيداّ يتم وضع أنبوب في القصبة الهوائية؛ لشفط السائل من القصبة الهوائية، يتم وضع الأكسجين على الطفل حديث الولادة لتعديل نسبة الأكسجين في الدّم، والمساعدة في عمل الرئتين.

مضاعفات شرب الجنين ماء البطن أثناء الولادة:

شرب الجنين السائل أثناء الولادة لا يؤدي إلى مشاكل صحية طويلة الأمد، لكن من المُمكن أن يصاب الطفل بالالتهاب والعدوى، ويمكن أن يسبب انسداد في مجرى المسالك الهوائية، ممّا يؤدي إلى توسيع الرئة وتضخّمها، وقد يؤدي إلى الانفجار.

قد يزيد شرب الجنين من السائل الأمنيوسي إلى خطر إصابة الطفل في ارتفاع ضغط الدّم الرئوي المزمن، ممّا يقلل من تدفّق الدّم في الرئتين وضيق التنفّس لدى الجنين.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى