الدفاع عن النفسالرياضة

أهم ما يمكنك معرفته عن التايكوندو

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم التايكوندو
  • أهمية التايكوندو للاعبين
  • مفهوم الإعداد البدني
  • أنواع الإعداد البدني
  • عناصر الإعداد البدني
  • أهمية الإعداد البدني
  • المبادىء العامة لتنمية الصفات البدنية للاعب
  • كيفية تنمية الصفات البدنية للاعب التايكوندو

مفهوم التايكوندو:

يُعدّ التايكوندو من الفنون القتالية ويعني أسلوب القبضة والقدم. ونشأ التايكوندو على يَد هونج حيث يُعتبر فن قتالي مشابه للكاراتيه والكونغ فو. واشتهر التايكوندو ببراعة لاعبيهِ في القتال برجليهم واستخدام الركلات العالية والمرتفعة، بالإضافة إلى استخدام اليدين كاللكمات وضربات الكوع ويمكن استخدام الأسلحة. وممارسة رياضة التايكوندو تعمل على مساعدة اللاعبين على التحكّم في عملية التنفس، عن طريق تنظيم الشهيق والزفير، كما أنها رياضة فى حد ذاتها؛ أي أن ممارسة التايكوندو تساعد في المحافظة على لياقة الجسم و بناء العضلات بشكل سليم، كما أنه يُنمّي المهارات العقلية والفنون القتالية والدفاع عن النفس. وخصم النقاط في التايكوندو حيث يرتكب اللاعب فعلاً ممنوعاً، وعند ذلك يجب على الحكم أن ينهي المباراة ويبيّن الخطأ الذي ارتكبه اللاعب ويُخصم عليهِ نقاط، ثمّ يتم استمرار المباراة. 

أهمية التايكوندو للاعبين:

تساعد ممارسة رياضة التايكوندو على مساعدة اللاعبين على التحكّم فى عملية التنفس، عن طريق تنظيم الشهيق والزفير، كما أنها رياضة فى حد ذاتها؛ أي أن ممارسة التايكوندو تساعد في المحافظة على لياقة الجسم و بناء العضلات بشكل سليم، كما أنه يُنمّي المهارات العقلية والفنون القتالية والدفاع عن النفس، بالإضافة إلى وقاية العضلات وتقويتها مع الزيادة في قدرتها التحملية، تخفيض ضغط الدم الزائد في الأكسدة وإحراق الدهون، الزيادة من قوة القلب على ضخ الدم.

مفهوم الإعداد البدني:

الإعداد البدني: هو مجموعة مكتملة من التمارين الرياضية. وتهدف هذه التمارين إلى زيادة كفاءة الجسم الحركية والفسيولوجية. ويُشرف عليها مُدرِب مختص في الإعداد البدني، خاصة إذا كان اللاعب محترف في الرياضة؛ وذلك لضمان نجاحه في رياضته ولترتفع مهارته؛ فكلما ارتفعت كفاءة الجسم، ارتفعت مقدرته على التحكم بحركته ولياقته ومهارته الرياضية.

أنواع الإعداد البدني:

  • الإعداد البدني العام: وهو الإعداد البدني الذي يهتم بإكساب اللاعب القوة الجسدية الهائلة، بشكل كامل وإكسابه المهارات الأساسية للتدريبات الرياضية والجسدية. ويعمل على تحسين كفاءة اللاعب بدنياً وبناء قاعدة كبيرة للقدرات البدنية والحركية لتأهيل اللاعب على تحقيق احتياجات المستويات العالية بسهولة وإتقان بأقل مجهود بدني مع قدرته على سرعة استعادة الشفاء من أثار التعب؛ وذلك بزيادة كفاءة أجهزته الحيوية واستعداداته وتُعد التمرينات البنائية العامة هي الطريقة الرئيسية للإعداد البدني العام.

  • الإعداد البدني الخاص: وهو الإعداد البدني الذي يهتم بإكساب اللاعب القوة والمهارات المختصة، برياضة أو لعبة محددة ليرتقي بها، كذلك إكسابه الاحتياجات البدنية الضرورية للتايكوندو وتطوير القدرات البدنية والحركية اللازمة للتايكوندو، حتى يتحسن اداء اللاعب للنواحي الحركية وكذلك الخططية لتدريبات التايكوندو، وتعتمد التمرينات البنائية الخاصة وتمرينات المنافسة هي الوسيلة الرئيسية للإعداد البدني الخاص وهي تختلف باختلاف نوع النشاط الرياضي

عناصر الإعداد البدني:

  • المرونة: وهي قدرة اللاعب على ممارسة الحركات الخاصة بالتايكوندو، إلى أوسع مدى تسمح به المفاصل، حيث يستدل به عن المدى الذي يكون فيه المفصل وفقاً لمداه التشريحي. ويستدل الجسم بأنه لديه مرونة إذا تغيَر حجمه أو شكله تحت تأثير القوة المؤثرة عليه.

  • التحمّل الدوري التنفسي: هو قدرة أجهزة الجسم على مقاومة التعب لمدة طويلة أثناء التمرين الرياضي. ويعمل الجلد الدوري التنفسي على مدِّ العضلات العاملة بالطاقة اللازمة؛ وذلك مع سرعة التخلص من الفضلات الناتجة عن الجهد الذي أدّاه اللاعب. ويجب عند اختيار تمرينات التحمّل أن تكون مناسبة؛ وذلك على حسب احتياجات اللاعب وبدمجها مع القوة والسرعة والتوافق العضلي والعصبي.

  • السرعة: يحتاج اللاعب لعنصر السرعة وذلك عند انقباض وارتخاء العضلات. ويسهم الجهاز العصبي في إرسال الإشارات اللازمة للعضلات وتحديد ما إذا كانت سريعة أم بطيئة. وتُعتبر السرعة من أهم عناصر اللياقة البدنية؛ حيث أنَّها تستخدم للوصول إلى أهم المستويات في التايكوندو، والوصول إلى أهم النجاحات، والتفوق في الكثير من الألعاب الرياضية.

  • التحمل العضلي: هو قدرة اللاعب على التحمل وتهيئة الأجهزة العضوية للجهد، عند ممارسة تمرينات التايكوندو لفترة طويلة من الزمن. وقدرة العضلة على عمل انقباضات ثابتة بالشدة وبعدد تكرارات محددة، حيث يتصل التحمل العضلي باللياقة التنفسية التي تدبر للعضلات الطاقة الأكسجينية اللازمة للانقباض العضلي، حيث تُقاس بزمن معين وبتمرينات معينة.

  • التوافق: يعتبر عنصر التوافق من أهم عناصر اللياقة البدنية؛ حيث يؤدي التوافق إلى المساعدة على إتقان الأداء الفني والعملي، ممارسة تدريبات التايكوندو بسهولة وفاعلية، تؤدي ممارسة تمارين التوافق إلى تجنُّب أي خطأ متوقع حدوثه.

  • التوازن: قُدرة اللاعب على السيطرة على أعضاء الجسم العضلية والعصبية في أي مهارة. وبثبات الجسم عند أداء أوضاع (الوقوف على قدم واحدة) في التايكوندو، أو عند أداء الحركات (المشي على عارضة مرتفعة). 

أهمية الإعداد البدني:

  • تطوير اللياقة الوظيفية البدنية للاعب وذلك برفع كفاءة الجسم للقيام بوظائفه وسلامته.

  • إكساب اللاعب الوعي الصحي عن طريق تطبيق المعلومات الصحيحة والسليمة.

  • إكساب اللاعب القوام الجيد المناسب.

  • زيادة اللياقة البدنية وذلك بزيادة مستوى الاداء في الانشطة المختلفة.

  • تطوير القدرات البدنية من خلال تنمية الادراك السليم والتفكير المنطقي.

  • تطوير صفات اللاعب الشخصية والإرادية.

  • اكتساب الفرد للاتجاهات والقيم الإيجابية التي تساعد في الشعور بالرضا للمشاركة الفعالة في تدريبات التايكوندو اليومية.

  • زيادة مستوى الكفاءة الإنتاجية للاعب وبالتالي للمجتمع.

  • القدرة على مواجهة الضغوط النفسية والتكيف مع الظروف المختلفة للحياة اليومية.

  • المحافظة على حالة اللاعب التدريبية وخاصة البدنية عند الانقطاع عن التدريب.

المبادىء العامة لتنمية الصفات البدنية للاعب:

  • التوقيت الصحيح لتكرار الحمل.

  • الارتفاع التدريجي بدرجة الحمل.

  • الاستمرار في التدريب.

  • التدرج في التنمية.

  • التكامل بين الصفات البدنية.

كيفية تنمية الصفات البدنية للاعب التايكوندو:

  • التوقيت الصحيح لتكرار الحمل؛ حيثُ أن قدرة اللاعب على الأداء خلال النشاط البدني تمر بأربعة مراحل هامة هي:

    1. مرحلة نفاذ الجهد عند قيام الفرد بمجهود بدني فإنه يستنفذ طاقة وجهد وتنخفض قدرته على العمل بشكل تدريجي وتظهر عليه أعراض التعب.

    2. مرحلة استعادة الشفاء عندما يعقب المجهود البدني المبذول، ويتوقف عن العمل أي فترة راحة ونجد أن قدرة اللاعب تعود بشكل تدريجي الى حالتها الأولى.

    3. مرحلة زيادة استعادة الشفاء باستمرار فترة الراحة، حيثُ نجد أن قدرة اللاعب تزداد عمّا كانت عليه في البداية وتعرف باسم مرحلة التعويض الزائد.

    4. مرحلة العودة لنقطة البداية اذا استمرت فترة الراحة أكثر من اللازم، فإن قدرة اللاعب تعود إلى ما كانت عليه في البداية. وعند تكرار الحمل في المرحلة الاخيرة يتم العودة للبداية فبذلك يقوم اللاعب بتكرار بذل الجهد بعد اختفاء الأثار التي يرتكبها في العمل السابق؛ ممّا يؤدي الى عدم حدوث نتائج متوقعة وعند تكرار الحمل في مرحلة استعادة الشفاء؛ أي قبل انتهاء فترة الراحه فتكون النتيجة هبوط متوقع في الاداء وسرعة ظهور أعراض التعب؛ ممّا يؤدي الى عدم زيادة قدرة المستوى البدني والعضوي للاعب.

    5. أما عند تكرار الحمل في مرحلة التعويض الزائد، فإن بذلك يعمل على الارتفاع بمستوى قدرة اللاعب على العمل والارتقاء بالمستوى الوظيفي والعضوي.

  • الارتفاع التدريجي بمستوى الحمل وأن استمرار تنمية وتطوير المستوى العضوي والبدني للاعب، لا يتطلب تكرار حمل ثابت بصورة مستمرة في مرحلة التعويض الزائد، إذ أن ذلك لا ينتج عنه سوى قدرة اللاعب على التكيف لهذا المستوى من العمل فقط. ولا بد من الارتفاع التدريجي بدرجة الحمل حتى ندفع اعضاء وأجهزة الجسم الى تحقيق احتياجات اكثر وبالتالي إمكانية زيادة مستوى قدرات. ويمكن الارتفاع بدرجة الحمل بواسطة التغيير المنسق في مكونات الحمل الرئيسية وهي الشدة والحجم والكثافة. وهذا لا يعني أن الحمل يزداد من يوم لآخر لكن يعني استمرار الحمل لفترة محددة (من أسبوع لأسبوعين) ثم يزداد تدريجياً. ويجب مراعاة حسن اختيار وتوقيت زيادة الحمل بما يتناسب مع مستوى قدرات اللاعبين.

  • عامل المتابعة في التدريب؛ حيثُ أن التحسن في مستوى قدرات الفرد الناتج عن ممارسة تدريبات التايكوندو ما هو إلا تحسن زمني يتم فيه الزيادة أو النقصان ففي حالة الانقطاع عن التدريب، فإن قدرة المستوى العضوي والبدني للاعب تنخفض وتقل وبذلك درجة التنمية يتم اكتسابها بالنسبة للصفات البدنية المختلفة، وأثبتت التجارب ان في حالة التوقف عن التدريب مدة تتراوح بين 5-7 أيام فان كثير من الصفات البدنية تنخفض درجتها وتكون درجة الاتخفاض في بداية مرحلة الانقطاع سريعه ثم تبطىء بعد ذلك، وبذلك يُعد عامل الاستمرار في التدريب من العوامل الهامة اللازمة لضمان الارتفاع بمستوى الصفات البدنية، أو على الأقل الحفاظ بالمستوى الذي وصل إليه الاعب.

  • عامل التدرج في التنمية؛ حيثُ أن الارتفاع في مستوى اللاعب لا تحدث إلا تدريجياً، فعامل الزمن مهم وضروري لتقدم اللاعبين في ادائهم الوظيفي وتغيرها البدني.

  • عامل التكامل بين الصفات البدنية؛ حيثُ أن الصفات البدنية المختلفة، كالقوة والسرعه والرشاقة وغيرها تتصل اتصال وثيق ببعضها البعض وفي أي عملية من عمليات التطوير؛ نظراً لأن جميع النواحي الوظيفية والعضوية للاعب ما هي إلا مجموعة متكاملة. وأثبتت البحوث أن التحسن المطرد في ناحية واحدة لا يحدث إلا في حالة تنمية جميع الصفات البدنية الأخرى. ولذلك يجب مراعاة عامل التنمية الشاملة لجميع الصفات المتكاملة في تنمية تلك الصفات.

المصدر
الدفاع عن النفس. مندلاويالتايكوندو. مندلاوي
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق