الرياضةالرياضة والصحة

ما هو ألم قصبة الساق الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية؟

اقرأ في هذا المقال
  • سبب ألم قصبة الساق الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية.
  • أشهر الأنشطة الرياضية التي تسبب ألم الساق.
  • كيفية علاج ألم قصبة الساق.
  • كيفية الوقاية من ألم قصبة الساق.
من المهم أن تتم الإشارة على أن وجع القصبة هو عبارة عن وجع من الممكن أن يشعر به الفرد في الكتل العضلية، والوتر وأنسجة العظام في الجسم، ولا بُدّ من التنويه على أن أكثر العلامات انتشاراً على وجع القصبة هو الوجع على طول حدود القصبة، بالإضافة إلى أنه يحدث أيضاً تورم خفيف في المنطقة، ومن المهم أن يحرص الفرد على عدم المبالغة في روتين التمرين.

سبب ألم قصبة الساق الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية:

لا بُدّ من التنويه على أنه من الممكن أن يحدث هذا الألم بسبب زيادة الحمل على عضلات الساق أو الأوتار أو عظم الساق، ومن الممكن أن يحدث بسبب الإفراط في استخدام الساقين في ممارسة الأنشطة الرياضية أو التدريبات، وبصورة عامة تحدث بعد التغيرات المفاجئة في النشاط البدني.

أشهر الأنشطة الرياضية التي تسبب ألم الساق:

 

 

 

  • زيادة شدة التدريب الرياضي أو الذهاب لمسافة أطول.

 

  • ممارسة الأنشطة الرياضية التي تتميز بتوقفات وبداية متكررة، مثل: ممارسة رياضة كرة السلة أو التدريب العسكري بشكل عام.

 

كيفية علاج ألم قصبة الساق:

 

  • من المهم أن يأخذ الفرد راحة من ممارسة التمارين الرياضية على الأقل لمدة أسبوعين.

 

  • من المهم أن يتجنب الفرد التمارين المتكررة للجزء السفلي من الرجل لمدة أسبوع إلى أسبوعين، مع أهمية أن يتم جعل النشاط يقتصر على ممارسة رياضة المشي المعتاد.

 

  • من المهم أن يجرب الفرد ممارسة أنشطة أخرى قليلة التأثير عند عدم وجود أي ألم مثل ممارسة رياضة السباحة أو ركوب الدراجات.

 

  • بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع إذا اختفى الألم، من الممكن أن يتم البدء في الأنشطة المعتادة، مع أهمية زيادة مستوى النشاط الرياضي بشكل تدريجي، وإذا عاد الألم، من المهم أن يتوقف الفرد فوراً عن ممارسة الرياضة.

 

كيفية الوقاية من ألم قصبة الساق:

 

  • من المهم أن يرتدي الفرد حذاء رياضي مناسب، والتي تناسب نمط القدم المحدد.

 

  • من المهم أن يتأكد الفرد من ارتداء أحذية مصممة للرياضة.

 

  • من المهم أن يمارس الفرد رياضات أقل تأثيراً مثل: السباحة أو ركوب الدراجات.

 

  • من المهم أن يبدأ الفرد ببطء، مع أهمية زيادة مستوى النشاط وشدته بمرور الوقت، مع تجنب الزيادات المفاجئة في النشاط.

 

المصدر
اللياقة البدنية، بيتر مورغن، 1997 الرياضة والمجتمع، أنور أمين خولي، 2002 الرياضة والصحة، يوسف كمال، 2017 اللياقة البدنية، فاضل حسين عزيز، 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى