الرياضةكرة القدم

ملعب فيسنتي كالديرون الإسباني

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب فيسنتي كالديرون

ملعب فيسنتي كالديرون:

 

ملعب فيسنتي كالديرون هو ملعب لكرة القدم في إسبانيا، مملوك لنادي أتلتيكو مدريد، ولعب نادي أتلتيكو مدريد على أرض الملعب منذُ عام 1966م إلى عام 2018م. ويقع الملعب في الحي الإمبراطوري في مدريد في إسبانيا. وتبلغ سعة الملعب 54907 مقعداً بمُدرّج مقسم إلى مستويين مكون من حلقتين متصلتين باستثناء المُدرّج الغربي. وفي 16 ديسمبر من عام 2002م مَنحَ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الملعب تصنيف خمس نجوم. وتمّ افتتاح الملعب في 2 أكتوبر من عام 1966م، وبعد ذلك غيّر نادي أتلتيكو مدريد مقرّه إلى ملعب متروبوليتان الجديد.

 

وآخر مباراة رسمية لعبها نادي أتلتيكو مدريد في هذا الملعب كانت مُباراة ضد نادي أتلتيكو بلباو، وانتهت المُباراة بنتيجة فوز أصحاب الأرض بواقع 3 – 1، وكان تاريخ المُباراة هو 21 مايو من عام 2017م. ومن أجل تمويل ملعب أتليتكو ​​مدريد الجديد كان على النادي في عام 1958م إصدار ديون في شكل التزامات رهن عقاري تمّ الاشتراك في معظمها من قِبل أعضاء النادي الذين ساهموا بهذه الطريقة. وفي السابع من كانون الأول لعام 1958م تمّ فحص الأرض التي سيتم شراؤها لاحقاً بعد إطلاق بعض السندات التي اشتراها الشركاء في عام 1961م.

 

وفي 2 أكتوبر من عام 1966م تمّ افتتاح ملعب مانزاناريس الذي يتسع لـ 62 ألف مُتفرج رسمياً في مُباراة اليوم الرابع من الدوري ضد نادي فالنسيا، وانتهت المُباراة بنتيجة 1 – 1، وهكذا تمّ افتتاح أول ملعب في أوروبا يضم مقاعد بكامل طاقته، وأدار المُباراة الحكم ماريانو ميدينا إغليسياس من المدرسة الأسترية، وضمّ الملعب من الحضور بما يُقارب من 20 ألف. وفي 16 أبريل من عام 1967م لُعب أول ديربي للعاصمة ضد نادي ريال مدريد، وانتهت المُباراة بنتيجة 2 – 2.

 

وفي الاجتماع العام لنادي أتليتكو ​​مدريد الذي عُقد في 14 يوليو من عام 1971م تمّ الاتفاق على تغيير اسم الملعب الرياضي، بحيث تمّ اختيار اسم ملعب فيسنتي كالديرون كاسم جديد للنادي؛ تكريماً لرئيس النادي آنذاك فيسينتي كالديرون. وبمجرد اكتمال أعمال إعادة التصميم أُعيد افتتاح ملعب فيسنتي كالديرون في 23 مايو من عام 1972م بحضور رئيس الدولة آنذاك فرانسيسكو فرانكو وأمير إسبانيا خوان كارلوس الأول. وبمناسبة إعادة الافتتاح تمّ لعب مُباراة دولية، بحيث التقى منتخبا إسبانيا وأوروغواي، وانتهت المُباراة بفوز إسبانيا بنتيجة 2 – 0.

 

وفي الاجتماع الغير العادي للنادي في 4 يونيو لعام 1980م تمّت الموافقة على ميزانية قدرها 451.000.000 لإعادة تصميم الملعب الرياضي؛ بهدف إقامة كأس العالم لكرة القدم لعام 1982م. ولإعادة التصميم كان المهندس المعماري خوان خوسيه باروسو مسؤولاً عن الأعمال، وهو نجل الرئيس السابق والمهندس المعماري الذي صمم الملعب. وخلال صيف عام 1992م أمر مجلس مدينة مدريد بإغلاق مؤقت للملعب؛ بسبب الألمنيوم الذي عانى منه الخرسانة في المدرجات الجانبية.

 

ومن بعد الانتهاء من فترة الإصلاح والتوسع التي أجريت على الملعب افتتح النادي الملعب الجديد في 16 سبتمبر لعام 2017م، ويتسع الملعب الجديد لما يقرب من 70 ألف مُتفرج. وبدأت في 20 مارس لعام 2019م عملية الهدم التي ستفسح المجال لمنازل وحديقة ستحمل شعار الملعب. وفي المجموع لعب نادي أتلتيكو مدريد 1227 مُباراة في ملعب الكالديرون حقق فيها 775 انتصاراً و257 تعادلًا و195 هزيمة، مع 2308 هدفاً لصالحه و1038 هدفاً ضده. وفي 13 فبراير 2019م تمّ إغلاق الملعب وتسييجه للهدم اعتباراً من ذلك اليوم لكنها تأخرت حتى 20 مارس بنفس العام، ومن ثمّ بدأت أعمال الهدم هناك بشكل نهائي.

 

وفي 6 يوليو 2020م تمّ تفكيك آخر مُدرّج متبقي. وكان ملعب فيسنتي كالديرون يتكون من أربعة قطاعات مقسمة إلى مستويين، وتشكل حلقتين متصلتين باستثناء المُدرّج المفضل الواقع على ضفاف الطريق السريع. وكان مُدرّج الملعب المفضل هو الجزء الأخير من الاستاد الذي تمّ الانتهاء منهُ بالفعل في عام 1972م؛ بسبب النقص الاقتصادي الناجم عن الاستثمار في أعمال باقي الملعب؛ وبسبب موقع المُدرجات التي تقع بجوار حافة مجرى النهر، وكانت هناك جميع المرافق الرئيسية للملعب كاملة، حيث توجد المكاتب والصندوق الرئاسي وغرف تغيير الملابس والمقاعد ومنطقة الصحافة.

 

وكان الجزء الوحيد من الاستاد الذي يدعم سقفه الوحيد مدعوماً بـ 22 عارضة خرسانية مسلحة تبرز من الهيكل الرئيسي للمُدرّجات، وتمّ تقسيم الأفضلية مثل باقي الملعب إلى مستويين، وكانت الطبقة السفلى وهي الأقرب إلى العشب، الطبقة الوسطى، غرفة الانتظار، والمربع الرئاسي، وفي الطبقة العلوية الكابولية يوجد الحامل العلوي السفلي والقاعدة العلوية العلوية وأخيراً أكشاك ومكاتب الصحافة. وخاض المنتخب الإسباني إحدى عشرة مُباراة على ملعب فيسينتي كالديرون، وست مُباريات ودّية وخمس مُباريات في المسابقة الرسمية، ولم تُهزم إسبانيا في مبارياتها الـ 11.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى