الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

شخصيات بارزة من جامعة أوبسالا (Prominent personalities from Uppsyala University)

اقرأ في هذا المقال
  • شخصيات بارزة من جامعة أوبسالا
  • التعاون الدولي في جامعة أوبسالا
  • الخيال والثقافة الشعبية في جامعة أوبسالا

شخصيات بارزة من جامعة أوبسالا:

ترتبط جامعة أوبسالا بـ “8” من الحائزين على جائزة نوبل والعديد من الملوك والأكاديميين والشخصيات العامة، وباعتبارها المؤسسة الأكاديمية السائدة في السويد لعدة قرون، قامت جامعة أوبسالا بتعليم نسبة كبيرة من السياسيين والموظفين المدنيين السويديين منذ فترة التوسع الأولى في أوائل القرن السابع عشر. وتتراوح هذه من:

  • مستشار العالم (ريكسكانسلر) يوهان ثيران ستيرنا(1611-1657).

  • واللورد رئيس القضاة (ركس دروتس) ماغنوس غابرييل دي لا غاردي (1622–1686).

  • أول رئيس وزراء اشتراكي ديمقراطي في السويد، ((Hjalmar Branting (1860–1925 ).

  • الخريجين الآخرون هم داغ همرشولد (1905-1961).

  • الأمين العام للأمم المتحدة الذي حصل (بعد وفاته) على جائزة نوبل للسلام في عام “1961”.

  • والدبلوماسي السويدي هانز بليكس (مواليد 1928) الذي كان رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية “1981- 1997”.

  • لجنة الأنموفيك “2000-2003”.

  • وزير الخارجية السويدي سابقا “1978-1979”.

  • تخرج كل من همرشولد وبليكس من كلية الحقوق في أوبسالا.

  • وكذلك وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند التي اغتيلت في عام “2003”.

تم تعليم معظم رجال الدين السويديين بما في ذلك معظم الأساقفة والأساقفة في الجامعة بما في ذلك في الآونة الأخيرة: ناثان سودربلوم (1866-1931) أستاذ تاريخ الأديان في كلية اللاهوت وورئيس أساقفة أوبسالا و حصل على جائزة نوبل للسلام عام “1930” لعمله كقائد للحركة المسكونية.

أصبحت الجامعة بارزة في العلوم في القرن الثامن عشر بأسماء مثل:

  • الطبيب وعلم النبات كارل لينيوس (1707-1778) والد التصنيف البيولوجي والمعدني.

  • الفيزيائي والفلكي أندرس سلسيوس (1701– 1744) مخترع مقياس سلسيوس سلف مقياس سلزيوس.

  • الكيميائي توربرن بيرجمان (1735-1784).

  • إيمانويل سويدنبرغ (1688-1772) والذي يُتذكر اليوم بشكلٍ أفضل كصوفي ديني.

  • تم اكتشاف العديد من العناصر من قبل علماء أوبسالا خلال هذه الفترة أو في وقت لاحق، حصل (Jöns) جاكوب برزيليوس أحد آباء الكيمياء الحديثة على درجة الدكتوراة في الطب في أوبسالا عام “1804” لكنه انتقل لاحقًا إلى ستوكهولم.

  • يشمل علماء أوبسالا في القرن التاسع عشر الفيزيائي أندرس جوناس أنجستروم (1814-1874) خلال القرن العشرين كان العديد من الحائزين على جائزة نوبل في العلوم من خريجي أوبسالا أو أساتذة في الجامعة.

درس العديد من الكتاب السويديين المعروفين في أوبسالا مثل:

  • غالبًا ما يُطلق على جورج ستيرنهيلم (1598–1672) اسم والد الشعر السويدي.

  • الشاعر والملحن الموسيقي كارل مايكل بيلمان (1740–1795) بلا شك أفضل الشعراء المحبوبين والأشهر من القرن الثامن عشر السويدي تم تسجيلهم ولكنهم تركوا الجامعة بعد أقل من عام.

  • الكاتب والمؤرخ والملحن إريك جوستاف جيجر (1783–1847).

  • أستاذ التاريخ والشاعر بير دانييل أماديوس أتربوم (1790–1855)، أستاذ الشعر كانوا شخصيات رئيسية في الرومانسية السويدية في أوائل القرن التاسع عشر.

  • أدت التجارب الأقل من السعادة في الحياة الطلابية للروائي والكاتب المسرحي في أوبسالا أوغست ستريندبرغ (1849-1912).

  • فران فيريندينج أوتش سفارتبكين (1877).

  • وكانت مجموعة من القصص القصيرة في أوبسالا (“من Fjärdingen و Svartbäcken”، يشير العنوان إلى منطقتين في أوبسالا).

  • خريجي أوبسالا الآخرون هم الشاعر إريك أكسل كارلفيلدت (1864-1931) الذي رفض جائزة نوبل للآداب في عام “1918” لكنه حصل عليها بعد وفاته في عام “1931”.

  • الروائي والكاتب المسرحي بار لاجيركفيست (1891–1974) الحائز على جائزة نوبل في عام “1951”.

  • الشاعرة والروائية كارين بوي (1900-1941) التي تم تسمية فرع واحد لها من مكتبة الجامعة.

  • كتب الزعيم الشيوعي توري نرمان (1886–1969).

  • رواية تسمى أوليمبن.

  • بناءاً على تجربته كطالب في أوبسالا (نيكلاس زينستروم) المؤسس المشارك لـ KaZaA و Skype هو أيضًا طالب سابق في جامعة أوبسالا.

  • في “15 أغسطس 2008” تبرعت (Zennström) بـ “15” مليون كرونا سويدية لجامعة أوبسالا لأبحاث المناخ وكان الراحل جان ستينبيك قطب الإعلام النوردي الذي كان يسيطر على مجموعة العصر الحديث أحد خريجي جامعة أوبسالا.

التعاون الدولي في جامعة أوبسالا:

وقعت جامعة أوبسالا على اتفاقيات تبادل طلابي مع حوالي “400” جامعة في جميع أنحاء العالم تشارك في برنامج ايراسموس وبرنامج نورد بلس كما تستفيد من عضويتها في مجموعة كويمبرا للجامعات.

في مايو “2010” انضمت أوبسالا إلى شبكة ماتاريكي للجامعات (MNU) مع كلية دارتموث (الولايات المتحدة الأمريكية) وجامعة دورهام (المملكة المتحدة) وجامعة كوينز (كندا) وجامعة أوتاجو (نيوزيلندا) وجامعة توبنغن (ألمانيا) وجامعة أستراليا الغربية (أستراليا).

الخيال والثقافة الشعبية في جامعة أوبسالا:

إلى جانب لوند كانت أوبسالا هي المركز التاريخي والتقليدي للحياة الأكاديمية السويدية مما يجعلها موضوعًا مرجعيًا شهيرًا في الأدب والفن والسينما السويدية على وجه التحديد ظهرت جامعة أوبسالا بشكل خاص في (Män) سوم حتر كفينور أو الفتاة ذات وشم التنين من ستيج لارسون.

كرست مغنية البوب ​​النرويجية كيرستي سباربوي أحد أكبر نجاحاتها لجامعة أوبسالا، ونشرت في عام “1969” أغنية “Ein الطالب أوبسالا” استمرت الأغنية التي كُتبت بالأصل باللغة الألمانية لمدة “14” أسبوعًا في المخططات الألمانية.

تظهر جامعة أوبسالا كمركز بحث في لعبة إمبراطورية (حرب شاملة) تظهر جامعة أوبسالا في رواية (S. بقلم دوغ دورست وجيه جي أبرامز) يرسل المؤلف الخيالي (V) ستراكا من سفينة ثيسيوس للسيد غراهن رسالة سرية على ترويسة جامعة أوبسالا ويضع ختمه مع “ستراكا أوبسالا أركيف” (مضمنة كمدخل للكتاب).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى