أساليب التدريسالعلوم التربوية

طرق إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية

اقرأ في هذا المقال
  • إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية.
  • طرق إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية.

إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية:

 

إنّ فكرة الفصل الدراسي الصديق للدماغ ليست نقطة نقاش متكررة في التعليم ولكن ربما ينبغي أن تكون كذلك، حيث أن كيفية إنشاء مثل هذا الفصل الدراسي ليست واضحة على الفور، وعلى الرغم من أنّه من المهم للمدرسين أن يكونوا على دراية بأبحاث علم الأعصاب وتمرير النتائج ذات الصلة إلى أصحاب المصلحة في التعليم، فمن الأهمية بمكان أن يستخدم المعلمون استراتيجيات الفصل الدراسي التي تعكس ما يعرف عن الدماغ والتعلم.

 

ينبغي على المعلم التربوي معرفة كيف يمكن إنشاء بيئات تعليمية يكون فيها القلق منخفضًا مع توفير التحدي الكافي والجدة لتحفيز الدماغ المناسب؟ وكيف يمكن  إنشاء فصل دراسي يعمل بطريقة يحب الدماغ التعلم؟

 

طرق إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية:

 

من أجل قيام المعلم التربوي على إنشاء فصل دراسي صديق للدماغ في العملية التعليمية ينبغي اتباع مجموعة من الطرق، وتتمثل هذه  الطرق من خلال ما يلي:

 

جعل التعلم واضحًا وملائمًا بشكل واضح:

 

عندما يكون الدرس مجرّدًا بشكل مفرط أو يبدو غير ذي صلة بالطلاب، يمكن للمدرسين تقليل هذا النوع من التوتر عن طريق جعل الدرس أكثر تشويقًا وتحفيزًا على المستوى الشخصي.

 

ومن الناحية المثالية يجب أن يكون الطلاب قادرين على الإجابة على السؤال لماذا نتعلم عن هذا؟ وفي أي وقت من الدرس؟ يمكن للمدرسين العثور على مواد أساسية قيمة واتصالات اهتمامات بشرية في الكتب المدرسية المنشورة في التسعينيات، قبل أن يسقط العديد من الناشرين هذه المعلومات لإفساح المجال لأسئلة الاختبار التدريبي.

 

يعد الإنترنت مصدرًا للعديد من خطط الدروس التي يشاركها المعلمون وروابط لمواقع الويب التي توفر موارد للأنشطة الطلابية وقواعد بيانات المعلومات التي تبعث الحياة في الدروس المليئة بالحقائق، وينبغي على المعلم وضع في اعتباره مطالبات ملء الفراغات الخاصة بناء على التعلم القائم على المشاريع، حيث يمكن للمعلم مساعدة الطلاب على إنشاء مشاريعهم الخاصة.

 

ليس من الممكن دائمًا شرح الأهمية المباشرة لكل درس في الرياضيات على سبيل المثال يجب على الطلاب إتقان مهارات معينة قبل أن يتمكنوا من المضي قدمًا في التحقيق في موضوعات أكبر وأكثر صلة بالموضوع.

 

تتمثل إحدى طرق زيادة الارتباط العاطفي في تكييف مشاكل الكلمات بحيث تتضمن أسماء الطلاب أو المشاهير أو الشخصيات التاريخية أو أبطال الرياضة، وبالمثل يمكن أن تتعلق المشاكل المتعلقة بأسعار الفائدة بشراء شيء يرغب الطلاب في شرائه مثل iPod أو حذاء رياضي جديد، ويمكن للطلاب التعرف على قيم المكان العشري عن طريق حساب متوسط ​​الضرب إلى خانة الألف.

 

يمكن لمدرسي فنون اللغة الجمع بين الدروس حول كتابة الخطابات الرسمية ودراسة الأخلاق أو الإعلان، حيث يختار الطلاب إعلانًا تجاريًا تليفزيونيًا أو إعلانًا مطبوعًا يرون أنه مضلل ويكتبون رسالة تعبر عن هذا الرأي للشركة المعنية.

 

يمكن للطلاب مقارنة الحقائق التاريخية والخيال من خلال قراءة النصوص وفحص المصادر الأولية ومشاهدة الأفلام، في فصول العلوم التي تتعامل مع الاختلافات بين المخاليط والحلول يمكن للطلاب التنبؤ بالسوائل الموجودة في منازلهم والتي هي عبارة عن مخاليط وأيها محاليل، في المنزل يختبرون تنبؤاتهم من خلال رؤية العناصر الموجودة في طبقات منفصلة حتى اهتزازها.

 

أو بدلاً من مجرد دراسة الحقائق حول التلوث، يمكن للطلاب تعلم أخذ عينات المياه واختبارها، وعندما يكون درس أو مجموعة من الدروس مليئة بالحقائق التي يجب حفظها، فغالبًا ما يشعر الطلاب بضغط أقل عندما يرون مكافأة جوهرية لجهودهم، مثل استخدام الحقائق التي أتقنوها كأداة للمشاركة في نشاط أكثر جاذبية.

 

منح عقولهم استراحة:

 

تمامًا مثل البالغين يمكن للطلاب تقليل التوتر من خلال الاستمتاع بالهوايات أو قضاء الوقت مع الأصدقاء أو ممارسة الرياضة أو الموسيقى، وعلى الرغم من أن المدارس تقصر فترة العطلة والتربية البدنية والفن والدراما لإضافة المزيد من الوقت للمواد الأساسية، يمكن للمدرسين منح الطلاب إجازة لمدّة ثلاث دقائق لتقليل التوتر، ويمكن لأيّ نشاط ممتع يستخدم كفاصل قصير أن يمنح اللوزة فرصة لتهدأ ووقت إعادة بناء الناقلات العصبية.

 

مساعدة الطلاب على تكوين جمعيات إيجابية:

 

يعمل الدماغ عبر حلقات التغذية الراجعة التي تنشئ ارتباطات بمرور الوقت لذا ساعد الطلاب على إنشاء ارتباطات إيجابية مع المدرسة من خلال مجالات المحتوى أو الدرجات بالأحرف أو الاختبارات أو ببساطة فكرة المدرسة نفسها.

 

إن القضاء على كل المعاناة والتوتر والسلبية من حياة الطلاب أمر مستحيل، ومع ذلك حتى لو أدت التجارب الصفية السابقة إلى ارتباطات تربط أنشطة معينة مثل حفظ جداول الضرب وغيرها، ويمكن للطلاب الاستفادة من إعادة النظر في النشاط دون حدوث أي شيء سلبي، من خلال تجنب الممارسات المجهدة مثل دعوة الطلاب الذين لم يرفعوا أيديهم يمكن للمدرسين تثبيط ارتباط الإجهاد، ويمكن للطلاب تطوير ارتباطات إيجابية مع عملية الضرب من خلال التدرب عليها باستراتيجية تعزيز إيجابية.

 

على سبيل المثال يمكنهم أولاً مراجعة الجدول لضربه في ثمانية ثم ملء الفراغات في ورقة العمل والتحقق فورًا من كل إجابة مكتوبة باستخدام آلة حاسبة، إذا كانت الإجابة صحيحة فإن الطالب يواجه تعزيزًا إيجابيًا فوريًا، وإذا كانت الإجابة غير صحيحة يرى الطالب الإجابة الصحيحة على الآلة الحاسبة، تجربة ممتعة أكثر بكثير من سماع زميل في الفصل ينادي الإجابة قبل أن يتمكن الطالب حتى من البدء في حسابها.

 

خلق تقدم واضح وإنجازات:

 

من خلال خلق تقدم وإنجازات مرئية باستخدام  الدرجات المضافة أو حتى نوع من قائمة المراجعة التي يمكن للطلاب رؤيتها وهي مكتملة يتم إطلاق الدوبامين ويكون للكفاءة الذاتية فرصة للتطور.

 

بطريقة مماثلة يمكن للطلاب البناء على ذكرياتهم الكيميائية العصبية للمشاعر الإيجابية إذا كانت لديهم فرص للتعرف على نجاحاتهم والاستمتاع بها، على سبيل المثال تقر قائمة إنجاز الهدف الشخصي المنشورة بنجاح جميع الطلاب، ويضع الطلاب أهدافًا شخصية مثل تعلم جدول ضرب معين وتوضع أسمائهم في هذه القائمة عندما يحققون أهدافهم.

 

على عكس القائمة الأكثر تنافسية من الدرجات أو قوائم الطلاب الذين أتقنوا مهارات معينة فإن قائمة تحقيق الأهداف هذه تتضمن فقط أسماء الطلاب الذين حققوا أهدافهم ، وليس الأهداف الفعلية أنفسهم.

 

مساعدة الطلاب على تعلم كيفية تحديد أولويات المعلومات:

 

ليست كل المعلومات أو المهام بنفس القدر من الأهمية، كبالغين في المواقف الحرجة أو عالية التوتر، كلما أسرع الدماغ في تحديد ما هو الأكثر أهمية، فرصة أفضل للنجاح أو البقاء يعد الفصل بين البيانات الأكثر أهمية والأقل أهمية من مهارات التفكير النقدي والبقاء على قيد الحياة.

 

من المفيد للمدرسين توجيه الطلاب في تعلم كيفية تحديد أولويات المعلومات كيفية تحديد الحقائق التي تستحق تدوينها ومراجعتها عند الدراسة، عندما يوضح المعلمون ويشرحون كيفية تحديد الحقائق المهمة، يرى الطلاب كيفية إصدار هذه الأحكام لأنفسهم أثناء قراءة النصوص والدراسة.

 

تعد مساعدة الطلاب على تعلم كيفية تحديد الأولويات وبالتالي تقليل كمية المعلومات التي يحتاجون إليها للتعامل معها طريقة قيّمة لتعزيز فصل دراسي صديق للدماغ.

 

الاستفادة من التعلم القائم على الاستفسار وعقلية النمو:

 

في حين أنّ التكرار هو استراتيجية تعلم معتمدة على الدماغ الممارسة تجعلها مثالية، إلّا أنّها ليست بهذه البساطة دائمًا، من المرجح أن يتذكر الطلاب ويفهموا ما يتعلمونه إذا وجدوا أنّه مقنع أو لديهم دور في اكتشافه بأنفسهم، بالإضافة إلى ذلك عندما يكون لدى الطلاب بعض الخيارات في الطريقة التي سيدرسون بها أو يقدمون تقارير عن شيء ما، فإن دافعهم سيزداد وسيقل التوتر سيكونون أكثر تقبلاً لأخطائهم ودوافعًا للمحاولة مرة أخرى وأقل وعيًا بذاته بشأن طرح الأسئلة.

 

من المفيد هنا في التعلم الاستقصائي بالإضافة إلى الفصول الدراسية الأكاديمية التقليدية مساعدة الطلاب على تطوير عقليات صحية، أيًا كان ما يريد تسميته: عقلية النمو  أو الفشل إلى الأمام  أو تحمل مخاطر العبقرية، فإنّ العقلية هي كل شيء في الحياة ويمكن أن يؤدي إتقان هذا إلى نزع سلاح المدرسة ومساعدة الطلاب على تنمية حب التعلم.

 

تقليل التوتر:

 

يمكن أن تكون الفصول الدراسية الملاذ الآمن حيث توفر الممارسات الأكاديمية واستراتيجيات الفصل الدراسي للطلاب الراحة والسرور العاطفي بالإضافة إلى المعرفة، وعندما يستخدم المعلمون استراتيجيات لتقليل التوتر وبناء بيئة عاطفية إيجابية، يكتسب الطلاب مرونة عاطفية ويتعلمون بشكل أكثر كفاءة وعلى مستويات أعلى من الإدراك، مما لا يثير الدهشة  أن دراسات تصوير الدماغ تدعم هذه العلاقة.

 

إذا شعر الطلاب بالأمان ولديهم أهداف واضحة وتقدم ملحوظ والقدرة على تحديد الأهم، يمكن تقليل التوتر، علاوة على ذلك إذا سُمح لهم وتم دعمهم بالاستفسار القائم على الفضول، وتم منحهم فترات راحة، وكانوا قادرين على استبدال الارتباطات السلبية بالارتباطات الإيجابية، فسيكون الدماغ في حالة أكثر ملاءمة للتعلم.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور. تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى