أساليب التدريسالعلوم التربوية

تحديات الفصل الدراسي في التدريس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الفصل الدراسي في التدريس التربوي.
  • تحديات الفصل الدراسي في التدريس التربوي.

مفهوم الفصل الدراسي في التدريس التربوي:

 

يقصد بالفصل الدراسي: هو مساحة معينة يلتقي بها أطراف العملية التعليمية ومجموعة من عناصرها المهمة، حيث يساعد الفصل الدراسي الطلاب والمعلمين على تنظيم عمل الطلاب وتعزيز التعاون وتعزيز التواصل بشكل أفضل.

 

تحديات الفصل الدراسي في التدريس التربوي:

 

تعد تحديات الفصل الدراسي واحدة من المشكلات المناسبة التي يواجهها المعلمون والمعلم الجيد لديه الشجاعة للتغلب على كل هذه التحديات بشجاعة.

 

لا يمكن أن تساعد معالجة هذه التحديات المشتركة في الفصول الدراسية في تحسين معدل الاحتفاظ بالمعلمين فحسب، بل تعزز أيضًا معدلات نجاح الطلاب والجودة النهائية للتعليم.

 

تقنيات التدريس الزائدة عن الحاجة:

 

في العصور القديمة كان التدريس شيئًا لرفاهية المتعلم، لم تكن هناك امتحانات ولا نتائج ولا شيء، ولكن الآن انقلبت الأمور رأسًا على عقب وتم إضفاء الطابع المؤسسي على التدريس من أجل الامتحانات والنتائج.

 

على الرغم من أنّ المعلمين يرغبون بشدة في التدريس، إلّا أن كل فصل لديه كل الشغف والالتزام الذي لديهم، إلا أنّهم في الواقع لا يحصلون على الوقت الكافي لتطبيقه.

 

ربما يضطرون إلى إكمال الأجزاء في الوقت المحدد، وبغض النظر عن مدى سرعة التدريس أو عدد الطلاب الذين فهموا الموضوع تمامًا، وهذا غالبًا ما يجعل الفصول الدراسية مملة ممّا يؤثر بشكل غير مباشر على حياة المعلم.

 

الأجهزة التقنية الراكدة:

 

هذه فجوة ناشئة (فجوة فنية) في نظام التعليم، رغم أنّه في هذا الوضع الوبائي الحالي أصبحت الفصول الدراسية الافتراضية نافذة أمل للنظام التعليمي، إلا أنّه كان أيضًا صعبًا على المعلمين عندما يتعلق الأمر باستخدامه في حياتهم الحقيقية.

 

التقييد بالكتاب المدرسي:

 

يتم إبلاغ المعلمين لمتابعة الكتب المدرسية والتدريس من خلال الحفاظ على رؤية حول الاختبارات النهائية التي يتعين على الطلاب اجتيازها، أدّى ذلك إلى وضع حيث يقوم المعلمون بالتدريس والطلاب يتعلمون فقط ما هو موصوف في الكتاب المدرسي.

 

باللجوء إلى ذلك فإن مساحة المعرفة المحدودة ستكون صعبة على المدى الطويل، ويؤدي التعرض المحدود في التعلم إلى وجود فجوة كبيرة بين ما هو مطلوب من الطلاب والمعرفة التي يمتلكونها لمعالجة المخاوف.

 

الكثير من الأعمال الورقية:

 

بالإضافة إلى إعداد محتوى تعليمي عالي الجودة من الشائع أن تقوم إدارة المدرسة بالعديد من الأدوار الإضافية بما في ذلك المعلم النفسي والأخصائي الاجتماعي والمستشار وغير ذلك الكثير.

 

تستغرق مثل هذه الأعمال الورقية الزائدة الكثير من الوقت خارج جداولها المعتادة، ويمكن أن يؤثر هذا بشكل خطير على جودة العمل الذي يقدمونه.

 

من الصعب جدًا عليهم التعامل مع كل هذا دون إفساح المجال للنقد، ويمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحتهم ويجد الكثيرون صعوبة حتى في الحصول على توازن مناسب بين العمل والحياة.

 

الموازنة بين احتياجات التعلم المتنوعة:

 

في أيّ مدرسة سيكون نوع الطلاب في الفصل الدراسي مختلفًا وسيكون لديهم احتياجات تعليمية متنوعة، وسيكون إرضائهم جميعًا بنفس الطريقة أثناء الاقتراب من منهج معين تحديًا خطيرًا.

 

في الوقت الحاضر يحاول المعلمون استراتيجيات التدريس التفاضلية لإرضاء الطالب البطيء والمتعلم السريع، ولذلك سيضطرون إلى جلب الكثير من الإبداع والاستراتيجيات المتنوعة التي تتطلب بدورها وقتًا إضافيًا للتحضير، ومع ذلك بمجرد أن تتعلم الخروج منه سيكون بالطبع تجربة تمكين لحياتك المهنية ولصالح الفصل الدراسي أيضًا.

 

التعامل مع أشخاص كثيرة:

 

إنه بالطبع وسط يتواجد فيه عدد كبير من  الشخصيات مثل الآباء والطلاب ومديري المدارس، ويمكن أن يمثل إرضائهم جميعًا في نفس المقياس تحديًا خطيرًا بالنسبة لهم.

 

ويمكن أيضاً أن تكون هناك نقاشات أو حتى معارك بين هؤلاء الأشخاص وقد يكون اتخاذ موقف لحل الموقف أمرًا مقلقًا بالنسبة لهم على الأقل بضع مرات، وسيتعين عليهم الاختيار بين الإنصاف والبقاء في بعض الأحيان.

 

الحصول على وقت راحة أو استرخاء:

 

قد يكون من الممتع والاسترخاء أن تأخذ التدريس كمهنة كما يمكنك أن تكون بصحبة الأطفال والشباب ممّا يجعلك شابًا، وفي الوقت نفسه يمكن للعديد من العوامل أن تتسبب في إنهاك المعلم بسهولة.

 

الشعور بالإرهاق وعدم الدعم والأجور المنخفضة وقلة الوقت الشخصي وصعوبة المساواة ما بين العمل والحياة وعدم الحصول على راحة مناسبة كل ذلك يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق.

 

يمكن أن يؤثر الإفراط في العمل على المعلم الأكثر نشاطًا ويمكن أن يؤثر ذلك على الطريقة التي يتعاملون بها مع الفصل أيضًا مما يتسبب في مشاكل أكثر خطورة.

 

موعد الاختبار الموحد:

 

لا يتعلم كل طالب في الفصل شيئًا ما بنفس الطريقة وما شابه ذلك في طريقة تقييم المعلم التربوي له، وسيكون المعلمون متحمسين للتوصل إلى طرق إبداعية لتقييم طلابهم ويمكن البدء في هذه الأساليب بعد دراسة أساليب التعلم الخاصة بهم.

 

ومع ذلك إذا أصرت الإدارة على طرق الاختبار الموحدة فستكون مهمة صعبة بالنسبة للمعلمين، وهذا يجبرهم على تغيير نهجهم في التدريس ويحد من نطاق الأفكار الإبداعية لرفع مستوى تقدم الطلاب.

 

نقص الدعم الأبوي:

 

حتى عندما يكون دور المعلم هو تزويد الطلاب بتعليم جيد، فإن العملية تكتمل فقط بتعاون وتفهم أولياء الأمور وإدارة المدرسة، ويجب أن يكون أولياء الأمور شركاء العمل المثاليين للمعلمين لتقديم أفضل تجربة تعليمية للطلاب.

 

إذا ابتعد الآباء عن مسؤوليتهم فقد يكون من الصعب على المعلمين التعامل مع عدد قليل من الطلاب على الأقل، هذا هو أحد الأسباب التي تجعل المدرسين يتخذون اليوم مبادرات لعقد اجتماع مع أولياء الأمور والتواصل معهم من خلال التطبيقات حتى يتمكنوا من مراقبة تقدم أطفالهم.

 

تغيير الاتجاهات التعليمية:

 

يعد هذا أحد أسوأ تحديات الفصل الدراسي التي يواجهها المعلمون حيث تتغير الاتجاهات التعليمية كل عام. ستكون المدارس حريصة على اعتماد تقنيات وأدوات جديدة لتحديث الاتجاهات الجديدة.

 

ومع ذلك قد لا يبذلون نفس الجهد لتقديم التدريب المناسب للمعلمين حول كيفية استخدام هذه الأدوات الجديدة، سيتعين على المعلمين معرفة مدى فعالية استخدام الأدوات الجديدة.

 

يمكن أن يؤدي هذا إلى عدم الاتساق في أساليب التدريس الخاصة بهم وغالبًا ما يؤدّي إلى الإحباط وانخفاض الرضا الوظيفي.

 

حدود تأديب الطلاب:

 

قد لا يكون كل الطلاب في الفصل مهذبين أو محترمين، يمكن أن تكون هناك بعض حالات عدم الاحترام الخطير تجاه المعلمين وقد تكون القواعد التي تحمي الطلاب بمثابة صداع للمدرسين.

 

يتعين على المدرسين النظر في الدعاوى القضائية والتحقق منها مرة أخرى قبل الرد لأنّ الأشياء يمكن أن تنقلب عليك بطرق غير متوقعة.

 

ومع ذلك إذا أُجبروا على تعليم نفس المجموعة من الطلاب حتى في ظل ظروف الفصل غير الودية فقد يقتل ذلك حبهم للتدريس.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور. تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى