الصحة النفسيةالعلوم التربوية

كيفية التعامل مع الشخصية النكدية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو النكد؟
  • ما هي أضرار النكد؟
  • أعراض الشخصية النكدية
  • طرق لمساعدة الشخصية النكدية
  • طريقة التعامل مع الشخص النكد

ما هو النكد؟

 

النكد يظهر عندما يشعر الشخص بحزن قوي وهو ما ينشأ مع الإحساس باليأس والغضب أغلب الأوقات، ويعتبر التعامل مع صاحب هذه الشخصية شيء متعب للغاية، سواء كان للشخص ذاته أو للآخرين ممن يتعاملون معه، مما يجعله يتطلب إلى عناية كبيرة.

 

عندما يشعر الفرد بالغضب والنكد طوال الوقت، فإنه يؤثر على طريقته في التفكير وحكمه على الأمور الموجودة في حياته.

 

صاحب هذه الشخصية يكون دائماً في مزاج سيء، ومن المحتمل أن يكون الأسلوب التي تتخذها هذه الشخصية في التعبير عن مشاعرها مؤذية سواء للفرد نفسه أو لشخص آخر وهو ما يجعل الأمور أكثر تعقيد.

 

يظهر النكد في بعض الأحيان عندما يشعر الشخص اليأس والضيق والملل في أمر من أمور حياته، وقد يتجمع النكد مع مرور الوقت وتبدو المشكلة كبيرة ومؤذية.

 

ما هي أضرار النكد؟

 

أضرار النكد على الشخص نفسه:

 

1- منع الشخص من الإحساس بالسعادة، ويسيطر عليه طابع الإحباط وعدم التمتع بالحياة، كما أن حياته تكون معبئة بالسلبية والتوتر.

 

لهذا ينبغي التعامل مع المشاعر بصورة إيجابية والسيطرة على الغضب والنكد، حتى لا تتراكم الأمور وتتفاقم في المستقبل وتصبح مشاعر النكد هي المتحكم في حياة الفرد وأفعاله.

 

أضرار النكد على الآخرين:

 

التعامل بكثرة مع صاحب هذه الشخصية يؤثر على نفسية الآخرين كما يتعبهم كثيراً، وقد يعانون من اليأس وهو ما يجعلهم تجاهل التعامل مع هذه الشخصية بقدر ما يستطيعون.

 

أعراض الشخصية النكدية:

 

تتشابه هذه المظاهر مع الكثير من الأمراض النفسية الناجمة عن الضغط النفسي والحزن وأبرز ما يتشابه فيهم هو الإحساس بالقلق والتوتر واليأس، ومن أبرز المظاهر لهذه الشخصية ما يلي:

 

1- المزاج المتقلب والمكتئب أغلب الوقت، لهذا على الفرد المحاولة أن يبتعد قليلاً أو يحافظ على حدوده الصحية لصحته النفسية.

 

2- الأفكار الانتحارية.

 

3- الإحساس بالخمول والكسل.

 

4- وجود أوجاع وآلام في الجسد.

 

5- نقص الطاقة وعدم التمكن من القيام بمجهود بدني.

 

6- أرق وعدم التمكن على النوم بصورة طبيعية؛ وهذا لأن كافة الأفكار السلبية تحاول أن تسيطر عليه ليلاً وتسبب في ظهور الأرق وعدم الراحة.

 

7- القلق والتوتر بكثرة.

 

8- الإدمان عند البعض مثل التدخين وشرب الكحوليات.

 

9- تدني التحصيل الدراسي.

 

10-  ضعف التركيز.

 

11- اضطرابات الأكل.

 

12- الانطوائية أو الوحدة أو  والانسحاب الاجتماعي.

 

13- ردة فعل مبالغ فيها للمواقف والمواضيع التي يتعرض لها.

 

طرق لمساعدة الشخصية النكدية:

 

الاستماع له بعناية وبأسلوب منفتح:

 

ينبغي أن يجعله الفرد أن يشعر بأنه مستمع إليه بشكل جيد لكل ما يتكلم به، كما ينبغي أن يكون الفرد صريحاً معه وبصورة مباشرة ولكن من غير أن يصدر أحكام عليه وإنما أن يشاركه الفرد رأيه بحرية فقط.

 

تحذيره من التفكير في الانتحار:

 

عادةً ما ينشأ شعور لدى صاحب هذه الشخصية بالقلق والتوتر وهي مشاعر تنشأ لدى الشخص فينتابه الشعور بالاكتئاب وعدم الرغبة في الحياة، مما قد يحفزه في بعض الأوقات إلى الانتحار، لهذا على من يتعامل معه أن يحاول منحه الاهتمام لهذا الشخص ومساعدته على التحدث والتحكم في المشاعر السلبية التي يواجهها، وهو ما يمكن الفرد من مساعدته في اتخاذ قرار صحيح للخروج من هذه المشاعر.

 

الانتباه جيدا لما يمكن فعله وما لا يمكن فعله:

 

ما يمكن للفرد فعله هو ما يلي:

 

1- على الفرد أن يكون مهتم بصديقه وداعم حقيقي له.

 

2- على الفرد أن يكون صريح مع نفسه في الوقت الذي يمكنه قضاؤه في المساعدة.

 

3- على الفرد أن يدرك أهمية احتياجاته الخاصة وكيف يمكنه طلب الدعم النفسي.

 

4- يجب أن يحافظ الفرد على وجود حدود صحية يحافظ بها على صحته ويحترم هذه الحدود.

 

ما لا تستطيع فعله:

 

1- التحكم في استجابة صاحب هذه الشخصية وإجباره على التغيير.

 

2- القرار الشخصي لهذا الشخص بما يخص هل يتقبل التغيير أم لا.

 

طريقة التعامل مع الشخص النكد:

 

1- على الفرد أن لا يتجاهل صاحب هذه الشخصية، وأن يصغي إليه باهتمام وأن يحاول المحافظة على هدوئه وأن يخفض صوته عند الشعور بالضيق أو النكد.

 

2- تجنب الفرد إعطاء النصائح بصورة مباشرة، وينبغي أن يعلم في البداية ما إذا كانوا يتطلبوا إلى من يستمع إليهم ويعطيهم النصيحة أم لا، وإذا كانوا مستعدين بإعطاء الفرد مساحة أكبر، وهذا عندما يكونون في حاجة إلى هذا الفرد، عليه أن لا يتردد في إعطاء النصائح.

 

3- من المحتمل أن تكون مشاعر النكد إشارة كبيرة على وجود مشكلة كبيرة، وإذا بدأت الأمور تشعر الفرد بعدم الأمان أو الخوف فعليه أن لا يتردد في طلب المساعدة والاستعانة بالطبيب النفسي.

 

4- في بعض الأحيان يعبر بعض الأشخاص عن حالتهم النفسية بصورة عفوية وتلقائية، وهو ما يجعله عدواني في بعض الأحيان وقد يسئ للآخرين من حوله.

 

المصدر
الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019الاضطرابات النفسية، د. محمد حسن غانم، 2014كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية، د. إمتياز نادر، 2017شخصيات مضطربة، طارق حسن، 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى