أساليب التدريسالعلوم التربوية

نصائح للمعلم من أجل القدرة على إدارة الفصل الدراسي في العملية التعليمية

اقرأ في هذا المقال
  • إدارة الفصل الدراسي في العملية التعليمية.
  • نصائح للمعلم من أجل القدرة على إدارة الفصل الدراسي في العملية التعليمية.

إدارة السلوك في الفصل الدراسي في العملية التعليمية:

 

إنّ وجود إدارة فعالة للسلوك سيكون له تأثير رفيع على الفصل الدراسي، حيث من الممكن للمعلم التربوي العمل على تخطيط وإعداد درس رائع ولكن بدون إدارة السلوك لن يتمكن الطلاب من المشاركة بشكل كامل.

 

يعد العثور على أسلوب إدارة السلوك الذي يناسب العملية التعليمية، ينبغي على المعلم اللجوء إلى  استخدم الطرق والأساليب المناسبة لمساعدته في البدء وإنشاء خطة إدارة تمكّن المعلم نفسه والطلاب.

 

نصائح للمعلم من أجل القدرة على إدارة الفصل الدراسي في العملية التعليمية:

 

القيام على إنشاء هوية صفية:

 

في بداية العام الدراسي ينبغي على المعلم تحديد اسم الفصل الدراسي، ويمكن أن يعتمد الاسم على موضوع المعلم لهذا العام، مثل أبطال خارقين أو اقتراح من الطلاب مجموعة من بعض الأسماء.

 

أو القيام باستطلاع رأي صفي للحصول على اقتراحات تسمح للجميع بالمشاركة، ومن ثم التصويت حتى يتم تقرير اسم الفصل الدراسي، حيث يجب أن تجعل المعلم الأمر ممتعًا، وعلى ذلك سيأتي الطلاب بأفكار رائعة.

 

بعد أن يكون لدى المعلم اسم الفصل الدراسي، يمكن أن يبتكر ترنيمة صفية أو تأكيد الفصل الذي يتحدث عن كل الأشياء التي تجعل الفصل مميزًا، ويعد إنشاء هوية صفية طريقة رائعة من أجل بناء المجتمع والاستثمار.

 

قيام المعلم على بناء علاقات مع الطلاب:

 

يُظهر بناء علاقات حقيقية مع الطلاب أن المعلم يهتم بهم وأنه يستثمر في رفاهيتهم، وفي بداية العام تعد الاستطلاعات وأنشطة التعرف على المعلم طريقة رائعة للبدء في بناء علاقة مع الطلاب.

 

مع استمرار العام الدراسي يمكن لدوائر المجتمع المساعدة في الحفاظ على مجتمعك وإنشاء مساحة للحوار المفتوح والألفة، وبمجرد أن يدرك الطلاب أن المعلم يستثمر فيهم كأفراد يمكن بناء الاحترام، الأمر الذي سيحدث فرقًا عند تحميل الطلاب المسؤولية عن سلوكهم، تتضمن بعض الطرق الأخرى لبناء العلاقة ما يلي:

 

  • إجراء المكالمات الهاتفية الإيجابية إلى المنزل.

 

  • التعرف على الأشقاء الأكبر سنًا أو الأصغر سناً للطالب أو التعرف على أفراد العائلة.

 

  • إجراء بعض الزيارات المنزلية.

 

 

 

  • تناول الغداء مع الطلاب.

 

قواعد الطبقة التعاونية:

 

عندما يتعاون المعلمين والطلاب لوضع القواعد، يتم تنمية بيئة فصل دراسي رائعة، وأنشاء قواعد تتناول كيفية تفاعل الطلاب مع بعضهم البعض، وكيف يُتوقع من الطلاب التفاعل مع المعلم، وكيف يُتوقع من الطلاب التفاعل مع المساحة المادية، وعندما يتم منح الطلاب الفرصة للمساهمة في القواعد التي ستحكم فصلهم فإنهم يطورون إحساسًا بالملكية لفصولهم الدراسية.

 

الروتين:

 

وضع إجراءات واضحة لكل ما يريد المعلم أن يفعله الطلاب في الفصل الدراسي على الرّغم من أنّه قد يكون مملاً كن صريحًا بشأن كل شيء، ولا يفترض المعلم أن الطلاب يعرفون التوقعات بالنسبة للفصل الدراسي، والتأكد من أن يوضح لهم المعلم كيف يرغب في إنجاز الأمور، ومنح الطلاب فرصًا متعددة لممارسة إجراءات الفصل الدراسي، وتقديم الدعم المستمر للروتين والسلوكيات، وتعزيز السلوكيات المتوقعة وشرح النتائج إذا لم تتحقق التوقعات.

 

وينبغي على المعلم تعليم الروتين والتوقعات الخاصة بالمعلم بطريقة تسمح لك بالتفريق بين الجهل والتحدي، وغالبًا ما يقع الطلاب في المشاكل لأنهم بصدق لا يعرفون ما كان متوقعًا منهم فعله، وبمجرد أن يتأكد من أن الطلاب على دراية بتوقعات المعلم في جميع مجالات الفصل الدراسي، فإن إدارة العواقب تصبح أسهل كثيرًا لأن المعلم يعلم أن الطلاب على دراية بجميع الإجراءات الروتينية، فيما يلي بعض الإجراءات التي يجب وضعها في الاعتبار:

 

  • الانتقالات بين الأنشطة.

 

  • طلب المساعدة في حال احتاج إليها.

 

  • ماذا تفعل بعد الانتهاء من العمل.

 

  • اصطفاف.

 

 

نصيحة احترافية: رواية بشكل إيجابي عن الطلاب الذين حققوا التوقعات على الفور، إنّ القيام بذلك لا يكافئ السلوك الإيجابي فحسب، بل يكرر التوقعات للطلاب الذين ربما لم يسمعوا في المرة الأولى.

 

تقديم المكافآت:

 

يمكن أن تكون المكافآت فردية أو جماعية أو قائمة على الفصل الدراسي بنفس الطريقة التي ساهم بها الطلاب في قواعد الفصل، والسماح لهم بالمساهمة في المكافآت، فإنّ ذلك سوف يؤدّي إلى إنشاء قبول وتحفيز الطلاب على العمل من أجل الحصول على المكافآت التي يريدونها حقًا، حيث أنّ الطلاب مبدعون بشكل كبير.

 

وينبغي على المعلم اختيار نظام مكافأة يسهل إدارته، ووضع في اعتباره المكافآت التي لا تتطلب إعدادًا إضافيًا أو استثمارًا ماليًا مرهقًا من جانب المعلم.

 

تصحيحات هادئة وسريعة:

 

عندما يكون الطالب خارج المهمة فإنّه غالبًا ما يسعى للحصول على الاهتمام، لذلك من المهم للمعلمين إزالة المرحلة عند مخاطبتهم، واستخدام إشارة صامتة أو تقارب من أجل معالجة السلوك إذا لم يفلح ذلك بعد، والانحناء بهدوء وبسرعة وتهمس للطالب بما يريد أن يفعله والنتائج التي سيحصل عليها إذا لم يتم الوفاء بالتوقعات ومن ثم الابتعاد، وإذا كان الطالب لا يزال لا يمتثل ينبغي القيام بإدارة النتيجة المناسبة، وتجنب استخدام الخجل والترهيب لتصحيح الطالب، حيث اسمح التصحيحات الهادئة للمعلم بالبقاء مسيطرًا على الموقف وتبقي المسرح العام بعيدًا عن تفاعل الطالب.

 

المديح العام:

 

بينما يجب أن تكون التصحيحات هادئة يجب أن يحدث الثناء كثيرًا وعلناً، غالبًا ما يلجأ المعلم إلى رفع الصوت للفت الانتباه إلى السلوك الإيجابي الذي يقوم به الطالب أو الطريقة التي يعمل بها، يركز الثناء على السلوك المحدد الذي يقوم به الطالب بشكل صحيح، ومدح الطلاب والمعلمين والمسؤولين الآخرين، وتسليط الضوء على السلوكيات الإيجابية بحماس، ويحب الطلاب أن يتم الاعتراف بهم على عمل جيد.

 

كن هادئًا وحازمًا وثابتًا

 

عند إجراء التصحيحات ينبغي على المعلم التأكد من التزام الهدوء، لا ينبغي أن يكون إعطاء نتيجة سلوكية أمرًا عاطفيًا، بل يجب أن يكون رد فعل على القواعد والإجراءات المحددة بوضوح في الفصل الدراسي، وتجنب التهديدات، ولكن بدلاً من ذلك قم بتقديم العواقب بحزم، كما تمّ تحديدها للصف، وإعطاء النتائج باستمرار لجميع الطلاب بنسبة 100٪ في الوقت الذي لا يفون فيه بالتوقعات، وعلى ذلك سيلاحظ الطلاب بسرعة ما إذا كان المعلم لا يعطي دائمًا نتيجة أو إذا أعطى عواقب لبعض الطلاب أكثر من غيرهم.

 

وضع توقعات عالية:

 

ينبغي على المعلم وضع توقعات سلوكية وأكاديمية عالية لجميع الطلاب، والحصول على رؤية واضحة لكيفية ظهور الفصل الدراسي بشكل سلوكي وكيف يريد المعلم أن يكون أداء الطلاب أكاديميًا، ومن ثم خطة عكسية من رؤية المعلم، وأن يكون مستعدًا لدعم الطلاب من الناحية السلوكية والأكاديمية إذا لزم الأمر.

 

سيعمل الطلاب على تلبية توقعات المعلم، ولذا ينفي على المعلم جعلها عالية، حيث يعد إنشاء فصل دراسي صارم وجذاب من الناحية الأكاديمية طريقة رائعة لإدارة السلوكيات، وإذا جعل المعلم الفصل الدراسي، فسيتم استثمار إشراك الطلاب في تجربة التعلم وستقل احتمالية أن يكونوا خارج المهمّة أو يسيئون التصرف.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور. تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى