العلوم التربويةمرحلة المراهقة

10 طرق للتخلص من كسل المراهقين

اقرأ في هذا المقال
  • الكسل:
  • أسباب كسل المراهقين:
  • أضرار الكسل على المراهقين:
  • كيفية علاج كسل المراهقين:

يتساءل الناس جيلاً بعد جيل عن أسباب الكسل الذي يحدث للمراهقين في أيامنا هذه لأن المراهقين في يومنا هذا هم أكثر كسلاً من أي وقتٍ مضى، فهم قليلُو الحركة، لا يقُومون بالنشاطات الفيزيولوجيّة الأساسية لنّموهم الجسدي والعقلي، إنّ عالمنا اليوم يختلف تماماً عما كان عليه قبل عشرين عاماً؛ بسبب التكنولوجيا وغيرها من العوامل الأُخرى التي تسببت بكسل المراهقين.

الكسل:

  • الكسل: هو التثاقُل عن الشَّيء، القعود عن إتمامه.

  • الكسل: تعطيل للواجب، إخلال بالمسؤوليّة، تضييع للأمانة.

  • الكسل: عجز الشخص القادر على العمل المُتراخي عنه.

أنواع الكسل:

  • الكسل الجسدي.

  • الكسل الذهني.

أسباب كسل المراهقين:

أسباب نفسية:

  • الاكتئاب: يعتبر الشعور بالتعب والكسل من أعراض الاكتئاب الشائعة؛ حيث يؤدي إلى استنزاف طاقة الجسم، له أعراض مختلفة تشمل القلق، الشعور باليأس، انخفاض الرغبة الجنسية، الآلام بمُختلف أعضاء الجسم.

  • التوتُّر: يمكن للتوتُّر أن يُؤدي إلى الشُّعور بالتعب والكسل، ذلك بسبب آثاره الجسديّة والعاطفية؛ حيث إنّ التوتر يستنزف طاقة الجسم، رُبّما يُؤدي إلى الشُّعور بالإحباط، يمكن اتّباع بعض الخُطوات للتقليل من التوتر مثل: المشي، التنفس بعمق، التأمل.

أسباب جسدية:

  • مرض فقر الدم : يتم تشخيص مرض فقر الدم عن طريق فحص الدم، يعتبر من أحد أسباب الشُّعور بالتعب، ذلك لأنّه يساعد على إنقاص عدد خلايا الدّم الحمراء، التي تنقُل الأكسجين اللّازم إلى الأنسجة والأعضاء، الأكثر عُرضة لهذا المرض هنّ الفتيات.


  • الغدة الدرقية: هي غُدة صغيرة تكون في العنق تتحكّم في عمليّة التمثيل الغذائي، تتحكم في السُّرعة التي يتم فيها تحويل الغذاء إلى طاقة، فإذا كانت الغدة الدرقية خاملة فإنّ عملية التمثيل الغذائي تكون بطيئة جداً، بالتالي تسبب الشُّعور بالخمول والكسل، يزداد الوزن، يتم تشخيص القُصور الدّرقي من خلال القيام بفحص الدم؛ حيث من الممكن أن ترجع مُستويات الغدة الدرقيّة إلى الوضع الطبيعيّ عن طريق تناوُل الهرمونات الصناعيّة.

  • أسباب جسدية أخرى للشعور بالكسل: مرض الحمّى الغدية، وتناول الكافيين بكميّات كبيرة، الحساسية ضد أنواع معينة من الأطعمة، وعدم تناول كمية كافية من الطعام.

أضرار الكسل على المراهقين:

  • لا يوجد حرق للسُّعرات الحرارية: عندما نكُون كسولين، لا يحرق جسمنا ما يكفي من السُّعرات الحراريّة، التي يُمكن أن تؤدي إلى السمنة، العديد من المشاكل الصحيّة في المستقبل، لذلك يُنصح بعمل تمارين رياضية بمعدل لا يقل عن خمس أيام أسبوعياً، هذا يُساعدك على البقاء نشطًا في إكمال المهام الأخرى بفعالية.

  • يؤدي الكسل والخمول إلى الاكتئاب: من الممكن أن يُؤدي الكسل إلى الاكتئاب، يزيد أيضاً من مُستويات التوتر والقلق، عندما تكون غير نشيط تقلق وتتوتّر، تكتئب، ينخفض تقديرك لذاتك، يمكن أن يؤدي الاكتئاب نفسه إلى الكسل أيضاً أي علاقة عكسية، لذا من المُهم المحفاظة على النشاط، فمن خلال المحافظة على نشاطك بشكل يومي، يقوم جسمك بإطلاق المواد الكيميائيّة التي تشعرك بالارتياح مثل الأندورُفين، مما يُساعدك ذلك على الشُّعور بتحسُّن أفضل، يؤدي بشكل كبير إلى تحسين الصحة النفسية والبدنية.


كيفية علاج كسل المراهقين:

  • النوم: ينبغي أن يحصل المراهق على قدر كافي من النوم من 8 إلى عشر ساعات يومياً، لا يميل إلى السهر طوال ساعات الليل؛ لأن عدم الإنتظام في النّوم والسهر يؤدي إلى انخفاض طاقة الجسم والمُيول إلى الكسل

  • اغسل وجهك عند الاستيقاظ من النوم مباشرة: حيث إنّ ذلك سوف يساعد المراهق على تخطّي مرحلة الإرهاق وعدم القُدرة على إستيعاب الوقت والمهام التي عليه، هذه من أهم الخُطوات الأُولى، يستحسن دائماً أن تغسل وجهك بمياه باردة لتُنعشك وتساعدك على نسيان النعاس والتكاسل.

  • ممارسة الرياضة بانتظام: حيث إنّ ممارسة الرياضة تساعد المراهق على إنتاج الطاقة في جسمه بشكل طبيعي، تعززمن إفراز مادة الاندورُفين التي تعمل على تحسين المزاج، أيضا تجعل المراهق أكثر مُيولاً للخُروج وانجاز شيئاً في هذا اليوم.

  • النظام الغذائي: إذا كُنت لا تحصل على ما يكفي من الخُضراوات والأطعمة الصحيّة، إنّ ذلك سوف يُؤدي إلى نقص طاقة الجسم، الابتعاد عن الوجبات السّريعة والخفيفة الزّائدة، تناول الوجبات الأساسيّة بانتظام يومياً.

  • الحصول على المساعدة: إذا لم يكن سبب الكسل الذي يعاني منه المراهق أي من تلك الأسباب الأربعة، يجب القيام بمراجعة الطبيب قد يكون ذلك ناتجاً عن بعض الأمراض النفسية، بالتالي الحاجة الضرورية إلى التدخُّل الطبي.

  • تغيير البيئة المحيطة: إنّ التنقل من بيئة إلى أُخرى سوف يساعد المراهق على أن يكون أكثر نشاطاً وإيجابية، حيث قد يرغب في النّظر إلى مساحات مُختلفة عند أدائه لمُهمة معينة.

  • الإحاطة بأشخاص منتجين: إنّ الأشخاص المُحيطين بالمُراهق، من المُؤكد أنّهم سوف يؤثرون بشكل كبير على سلوكانه، لذلك يجب أن يقوم المراهق بالتعرُّف على أشخاص ناجحين وعمليّين، سوف يتأثر بهذه الطَّاقة، فيصبح هو أيضاً شخص ناجح ومنتج.

  • إخبار الآخرين بهدف الحياة: من المؤكد أن كل مراهق لديه هدف معين في حياته، يسعى إلى تحقيقه والوصول إليه، يجب تعويد المراهق على التحدُّث عن هذا الهدف مع نفسه ومع الآخرين، هذا يُعتبر بمثابة تحفيز وتعزيز له من وقت لآخر؛ للوصول إلى هذا الهدف وتحقيقه.

  • التوقف عن تعقيد الأمور: يحدد المُراهق وقت مُعين، من أجل إنجاز مُهمة ما على أكمل وجه، يبدو ذلك شيئاً جيداً، لكنّه في الحقيقة أمر سيئ؛ لأنّه سوف يدخل المراهق إلى دائرة التسويف.

  • قم بتقسيم العمل إلى خطوات: تعتبر هذه الطريقة فعالة لتسهيل إنجاز المهمات، بأن تقسم المهمة إلى خطوات وأن تُنجزه خطوة بخطوة.

  • قم بعمل جدول لعملك يتخلله بعض أوقات الراحة: فيمكن مثلاً للمراهق أن يقوم بعمل وقت للراحة، 5 دقائق كل ساعة بمعنى أن يقوم بالدراسة مثلاً أول 55 دقيقة ثم يأخذ آخر 5 دقائق راحة.


علاج الكسل بالغذاء والأعشاب:

شاي التوابل:

قم بمزج مقدار من الفلفل الأسود، الزّنجبيل، القُرنفل، الهيل، القرفة ثم قُم بطحنها جميعاً، استخدم المزيج لصُنع شاي التوابل،هذا الشاي مفيد كثيراً في علاج أعراض  الكسل و الخمول.

القرنقل:

مضغ أعواد القرنفل يُساهم في علاج الكسل والخمول بسرعة كبيرة.

شاي الريحان:

يتم ذلك بغلي أوراق الرِّيحان في كوب من الماء، من ثم شرب الشاي وهو دافيء، علاج فعّال للكسل و الخمول.

 الماء:

عن طريق القيام بأخذ حمّام دافيء فعّال جداً كعلاج للكسل والخمول، كذلك شرب كوب من الماء عند الشُّعور بالكسل والخمول. إذا كنت في الخارج، لم يكن الاستحمام مُمكناً فإنّ مُجرد غسل وجهك بالماء الدافيء، سيسهم في عودة الحيويّة والتخلُّص من الكسل.

الجريب فروت:

شرب عصير القريب فروت بانتظام فعّال جداً في علاج الكسل والخمول.

 الزيوت العطرية:

يتم ذلك عن طريق تدليك الجسم بالزُّيوت العطرية، حتى مُجرد شمّها يُفيد في علاج الكسل والخمول. أهم هذه الزيوت العلاجية: زيت إكليل الجبل (الروزماري)، زيت الكافور (الأكالبتوس).

المصدر
تربية المراهقين ومشاكلهم، ابراهيم علي خاطركيف نفهم المراهقين، محمد اسماعيل المقدمالمراهق، د.عبد الكريم بكار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى