الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

العلاقة بين الابتكار الاجتماعي والرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الابتكار الاجتماعي.
  • عناصر الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.
  • أهداف الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.
  • أهمية الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.
  • مقاييس نجاح الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.
  • نتائج الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.

مفهوم الابتكار الاجتماعي:

 

يعني تعزيز الإدماج والرفاهية من خلال تحسين العلاقات الاجتماعية وعمليات تمكين منطقة محلية أو مجتمع يمنح حقوقاً عالمية ويكون أكثر شمولاً اجتماعياً لابتكارات الاجتماعية، بأنها أفكار جديدة (منتجات وخدمات ونماذج) تلبي الاحتياجات الاجتماعية في نفس الوقت أكثر فاعلية من البدائل وخلق علاقات تعاون اجتماعية.

 

يميل الابتكار الاجتماعي إلى التواجد في ما يسمى القطاع الثالث الذي يتكون من المنظمات غير الحكومية وغير الهادفة للربح يقال إن الابتكار الاجتماعي يمكن أن يبدأ في كل مكان في الاقتصاد ليس فقط في القطاع غير الربحي.

 

ولكن أيضاً في القطاعين العام والخاص من ناحية أخرى، لا يقتصر الابتكار الاجتماعي على قضايا الرفاهية والاندماج الاجتماعي، بل قد يهتم بقضايا حماية البيئة والتنمية المستدامة ينظر إلى الابتكار الاجتماعي على أنه معني بتطوير أصول الرعاية الاجتماعية رأس المال البيئي والبشري والاجتماعي.

 

عناصر الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية:

 

يعتبر الابتكار الاجتماعي الآن عنصراً مهماً في البحث عن حلول الرعاية الاجتماعية، يعتقد أن ريادة الأعمال الاجتماعية تساهم في الابتكار الاجتماعي، بنفس الطريقة التي تتكون بها ريادة الأعمال العادية من إدخال ابتكارات عادية في الرعاية الاجتماعية كذلك في الممارسة العملية.

 

تتم حالياً مناقشة الابتكار الاجتماعي على نطاق واسع ويعتبر عنصراً مهماً في جميع الجهود المبذولة لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجهها المجتمعات المتقدمة اليوم تدهور البيئة وتغير المناخ وانخفاض معدلات المواليد وارتفاع مستويات الهجرة وارتفاع التكاليف الرعاية الاجتماعية والعدد المتزايد لكبار السن وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية والفقر والاستبعاد الاجتماعي وأمن المواطنين وحماية البنى التحتية الحيوية من الهجمات الإرهابية.

 

نظراً لتعقيد هذه المشاكل لا تتوفر حلول بسيطة وغير مثيرة للجدل سياسياً لإدخال تغييرات كبيرة في نظام الرعاية الاجتماعية، والمعاشات التقاعدية وأنظمة الطاقة والتنقل تصبح غارقة في الصراع السياسي أو ينتهي بها الأمر إلى حلول وسط لا ترضي أحدا.

 

أهداف الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية:

 

ينظر إلى الابتكار الاجتماعي على أنه مسألة مبادرة خاصة التي تهدف إلى معالجة المشكلات الاجتماعية، والمساهمة في مجتمع أكثر شمولاً وأماناً واستدامة، ينظر إلى الابتكار الاجتماعي على أنه مكمل وأحياناً تصحيحي للتغييرات في الترتيبات العامة.

 

ولكنه ينظر إليه على أنه مصدر للإلهام والتجريب وحافز للتغيير، مما يجبر الجهات العامة والخاصة على تغيير سلوكهم في ظل هذه الخلفية، هناك اهتمام متزايد بما يسمى الرعاية الاجتماعية من التعريفات المختلفة لريادة الأعمال الاجتماعية لكنهم جميعاً يركزون على العمل الريادي ذي النوايا الاجتماعية.

 

أهمية الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية:

 

يحتاج رواد الأعمال الرعاية الاجتماعية إلى أن يكونوا مربحين من أجل البقاء، يرغب رواد الأعمال الاجتماعيون في تلبية الاحتياجات الاجتماعية أو تحفيز التغيير الاجتماعي، أو تحفيز السلوك المسؤول قد يبدو تحقيق الربح أهمية بالنسبة لهم مثل رواد الأعمال الآخرين.

 

يجب عليهم العثور على موارد لأعمالهم رأس المال الحصول على هذه الموارد، سيحتاج رواد الأعمال الاجتماعية إلى تحقيق نوع من الربح من أجل إدارة عمل مستدام وتغطية تكاليفهم وإدارة مخاطرهم ومخاطر مستثمريهم، حتى أثناء قيادتهم لمهمتهم الاجتماعية.

 

قد يحتاج رواد الأعمال الرعاية الاجتماعية إلى مستثمرين يتدخلون على المدى الطويل، ويدعمونهم حتى يتمكنوا من سداد الأموال لكن يتعين عليهم سدادها، لا يختلف رواد الأعمال الاجتماعيون كثيراً عن رواد الأعمال العاديين، إن تحقيق الربح ليس هدفهم الرئيسي، لكن يجب أن يكونوا مربحين أو تغطية جميع التكاليف ذات الصلة في الواقع.

 

هي أن عدد قليل جداً من رواد الأعمال الرعاية الاجتماعية لا يعتبرون أنفسهم رواد أعمال اجتماعيين، لكنهم بالمثل أقل اهتماماً بالأرباح ويهتمون أكثر ببيع اختراعهم أو الاحتفاظ بوظائف في الأعمال التجارية التي بنوها أو ورثوها منها أبائهم.

 

مقاييس نجاح الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية:

 

إن الابتكار يحتاج إلى البقاء لبعض الوقت؛ حتى يتم الاعتراف به على أنه ناجح، ويتم الاعتراف به بالفعل باعتباره ابتكاراً اجتماعياً، في المقام الأول ينبغي أن يكون هناك نوع من انتشار الابتكار والانتشار إلى مواقع أخرى وربما حتى بلدان أخرى، اجتذب الابتكار الاجتماعي الاهتمام؛ لأنه كان قائماً على مبادرة خاصة ووعد بتكملة استبدال الترتيبات العامة.

 

يمكن للمرء أن يجادل في أن أحد المقاييس المهمة لنجاح الابتكار الاجتماعي الذي يبدأ بشكل خاص، هو أنه يصبح مؤسسياً يمكن أن يتضمن إضفاء الطابع المؤسسي التمويل العام لمبادرات مماثلة في أماكن ومجتمعات أخرى، أن يأخذ إضفاء الطابع المؤسسي شكل تغيير في السلوك من قبل عدد كبير من الأشخاص.

 

على سبيل المثال رفض الأكياس البلاستيكية في محلات السوبر ماركت، شراء المنسوجات في الاقتصادات النامية، سيتميز الابتكار الاجتماعي الناجح بالفعل بتغييرات في السلوك من قبل عدد كبير من الأشخاص أو المؤسسات الرعاية الاجتماعية التي قد تنشأ اختلافات فيما يتعلق بمسائل الحجم.

 

نتائج الابتكار الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية:

 

يمكن أن يكون لريادة الأعمال الرعاية الاجتماعية نتائج اجتماعية مقصودة من خلال ما يسمى (رواد الأعمال الاجتماعيين) أيضاً غير مقصودة (عندما تؤدي فكرة العمل إلى تغيير اجتماعي) قد تتحول الأفكار الجديدة أو المنتجات الجديدة أو الخدمات الجديدة إلى ابتكارات اجتماعية.

 

بغض النظر عن أي تأثير اجتماعي يقصده المخترع قد يكون من السهل تحديد مقارنة الأثر الاجتماعي للمؤسسات، بدلاً من الخروج بمعيار صلب للتمييز بين مؤسسات الرعاية الاجتماعية والعادية فإن التركيز على التأثير بدلاً من النوايا يجعل من السهل معاملة رواد الأعمال الاجتماعيين على أنهم رواد أعمال عاديون يتعين عليهم تلبية معايير معينة للبقاء في العمل.

 

يجب تشجيع رواد الأعمال الرعاية الاجتماعية التفكير في إمكانيات الانخراط  الابتكار الاجتماعي في أن الابتكار الاجتماعي هو شيء للحكومة أو المؤسسات الخيرية أو المنظمات، من خلال الكشف عن البعد الاجتماعي لأنشطتها قد تجد الشركات طرقاً لزيادة تأثيرها وفي نفس الوقت تحسين أدائها التنافسي.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية العةلمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الرعاية الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى