التربية الخاصةعلم الاجتماع

المقارنة بين البحث الارتباطي والبحث السببي في التربية الخاصة

اقرأ في هذا المقال
  • المقارنة بين البحث الارتباطي والبحث السببي في التربية الخاصة.
  • لماذا يصعب التمييز بين البحثين السببي والتجريبي في التربية الخاصة؟
  • الاختلاف بين البحث التجريبي والبحث السببي في التربية الخاصة.

يعتقد بعض الباحثين أن البحث المقارن أفضل من البحث الارتباطي، وهو سوء فهم شائع قد يكون سببه المصطلح الحرفي للبحث السببي والذي يبدو أكثر رسمية من البحث الارتباطي والذي يعني أن الارتباط لا يدل على السبب، وفي الحقيقة إن كلا البحثين السببي والمقارن فشلا في إنتاج بيانات تجريبية صحيحة ويجب على الباحث تذكر هذه النقطة خلال إجراء أي من البحثين.

المقارنة بين البحث الارتباطي والبحث السببي في التربية الخاصة:

  • يحاول البحث السببي المقارن تحديد العلاقة بين التأثير والسبب، أما البحث الارتباطي فلا يقوم بتحديدها.

  • يحتوي البحث السببي المقارن على اثنين أو أكثر من مجموعات أفراد الدراسة ومتغير تابع واحد، وفي حين أن البحث الارتباطي يتضمن متغيرين أو أكثر ومجموعة واحدة من أفراد الدراسة.

  • يركز البحث السببي المقارن على اختلاف بين المجموعات، أما البحث الارتباطي فيتضمن التغيرات بين المتغيرات.

لماذا يصعب التمييز بين البحثين السببي والتجريبي في التربية الخاصة؟

  • يحاولان إيجاد علاقة السبب بالتأثير.

  • يتضمنان مجموعات مقارنة.

الاختلاف بين البحث التجريبي والبحث السببي في التربية الخاصة:

  1. البحث التجريبي يضبط المتغير المستقل بينما لا يضبط البحث السببي، المتغير المستقل لا يحاول تعديله لأنه حاصل بواقع الحال، ولهذا يفضل الباحث مصطلح متغير المجموعات أكثر من المتغير المستقل بمعنى آخر إن الباحث في البحث التجريبي يقوم باختيار عينة عشوائية من مجتمع الدراسة ثم يقوم بتوزيعها عشوائياً على مجموعتين أو أكثر ثم يقوم بضغط المتغير المستقل وتحديد من هو الذي ستتم معالجته.

  2. في البحث التجريبي يتم اختيار المجموعات بغض النظر عن خصائص أفرادها بعكس البحث السببي، حيث يتم اختيار الأفراد بطريقة غير عشوائية وضمن مجموعات محددة مسبقاً قبل البدء بالبحث.

  3. في البحث التجريبي يحدث اختلاف في المتغير بسبب الباحث، أما في السببي فلا يحدث الباحث أي اختلافات، فالمتغيرات في البحث السببي لا يمكن تعديلها أو لا يجب تعديلها أو قد تكون غير قابلة للتعديل، ويساحيل في البحث السببي المقارن التغيير في المتغيير المستقل في عدد كبير من المشكلات التعليمية، فالباحث لا يستطيع تغيير المتغيرات الحيوية مثل العمر والجنس أو الاعتبارات الأخلاقية التي يمكن تعديلها ولكن لا يجوز ذلك خصوصاً إذا كان تغييرها يؤدي إلى ضرر جسدي أو عقلي لدى فرد قيد الدراسة.

المصدر
1_أبراهيم الزريقات ومحمود القرعان.قضايا معاصرة وتوجهات حديثة في التربية الخاصة.عمان: درا الفكر.2_إسماعيل بدر. مقدمة في التربية الخاصة. الرياض: دار الزهراء.3_فاروق الروسان. سيكولوجية الأطفال غير العاديين. عمان:دار الفكر للطباعة والنشر.4_عادل محمد. مدخل إلى التربية الخاصة. الرياض:دار الزهراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى