بنوك ومصارفمال وأعمال

تاريخ البنوك المركزية

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ البنوك المركزية.
  • البنوك المركزية والانكماش.
  • نهج الاحتياطي الفيديرالي.
  • تدابير مكافحة الانكماش.
  • نتائج جهود مكافحة الانكماش.
  • مفاهيم ومصطلحات.

البنك المركزي: هو مؤسسة مالية تمنح سيطرة مميّزة على إنتاج وتوزيع الأموال والائتمان لدولة أو مجموعة من الدول. وفي الاقتصاديات الحديثة، يكون البنك المركزي عادةً مسؤولاً عن صياغة السياسة النقدية وتنظيم البنوك الأعضاء.

تاريخ البنوك المركزية:

كانت النماذج الأولية للبنوك المركزية الحديثة هي بنك إنجلترا وبنك (Riksbank) السويدي، الذي يرجع تاريخه إلى القرن السابع عشر. وكان بنك إنجلترا أول من اعترف بدور مقرض الملاذ الأخير. وتم إنشاء البنوك المركزية المبكرة الأخرى ولا سيما بنك نابليون الفرنسي وبنك الرايخ الألماني؛ لتمويل العمليات العسكرية الحكومية الباهظة الثمن.


وكان السبب الرئيسي في ذلك هو أن البنوك المركزية الأوروبية، جعلت من الأسهل على الحكومات الفيدرالية أن تنمو وتشن الحرب وتثري المصالح الخاصة، حيث عارض العديد من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأكثر حماسة “توماس جيفرسون” إنشاء مثل هذا الكيان في بلدهم الجديد. وعلى الرغم من هذه الاعتراضات، كان لدى الدولة الفتية بنوك وطنية رسمية والعديد من البنوك التي استأجرتها الدولة خلال العقود الأولى من وجودها، حتى تم تأسيس “فترة مصرفية مجانية” بين عامي 1837 و 1863.

ملاحظة: البنك المركزي للولايات المتحدة هو نظام الاحتياطي الفيدرالي ، أو “الاحتياطي الفيدرالي”، الذي أنشأه الكونغرس بموجب قانون الاحتياطي الفيدرالي لعام 1913.


البنوك المركزية والانكماش:

خلال ربع القرن الماضي، ارتفعت المخاوف بشأن الانكماش بعد الأزمات المالية الكبيرة. وقدّمت اليابان مثالاً واقعياً. وبعد انفجار أسهمها وفقاعاتها العقارية في 1989-1990، ممّا تسبب في فقدان “مؤشر نيكي” ثلث قيمته في غضون عام، أصبح الانكماش راسخاً. وتباطأ الاقتصاد الياباني، الذي كان أحد أسرع الاقتصاديات نمواً في العالم من الستينيات إلى الثمانينيات، بشكل كبير. وأصبحت التسعينات معروفة باسم “العقد المفقود في اليابان”. في عام 2013، كان الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لليابان أقل بحوالي 6٪ عن مستواه في منتصف التسعينيات.

وأثار الركود العظيم في 2008-2009 مخاوف من فترة مماثلة، من الانكماش المطول في الولايات المتحدة وأماكن أخرى؛ بسبب الانهيار الكارثي في ​​أسعار مجموعة واسعة من الأصول. ولقد تعرّض النظام المالي العالمي للاضطراب بسبب إفلاس عدد من البنوك، المؤسسات المالية الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا، على سبيل المثال انهيار ليمان براذرز في سبتمبر 2008.

نهج الاحتياطي الفيدرالي:

واستجابة لذلك، في ديسمبر 2008 ، تحوّلت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. وهي هيئة السياسة النقدية التابعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، إلى نوعين رئيسيين من أدوات السياسة النقدية غير التقليدية: (1) توجيه السياسة إلى الأمام و(2) شراء الأصول على نطاق واسع. ويُعرَف أيضا باسم التيسير الكمّي (QE).


وتضمّنت الأولى خفض سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية المستهدفة أساساً إلى الصفر. وإبقائها هناك على الأقل حتى منتصف عام 2013. لكنها الأداة الأخرى، هي التيسير الكمي، حيث يُعرَف التيسير الكمي بأنه سياسة نقدية يقوم فيها البنك المركزي بشراء كميات محددة من الأصول المالية؛ لزيادة عرض النقود وتشجيع الإقراض والاستثمالا، التي احتضنت العناوين الرئيسية. وأصبحت مرادفاً لسياسات الأموال السهلة التي يتبعها بنك الاحتياطي الفيدرالي.


ويشمل التيسير الكمي أساساً قيام بنك مركزي بإنشاء أموال جديدة. واستخدامها في شراء أوراق مالية من بنوك الدولة من أجل ضخ السيولة في الاقتصاد وخفض أسعار الفائدة طويلة الأجل. وفي هذه الحالة، سمح لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بشراء الأصول ذات المخاطر العالية، بما في ذلك الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري وغيرها من الديون غير الحكومية.


وهذا يمتد إلى أسعار الفائدة الأخرى في جميع أنحاء الاقتصاد. والانخفاض الواسع في أسعار الفائدة حفز الطلب على القروض من المستهلكين والشركات. والبنوك قادرة على تلبية هذا الطلب العالي على القروض بسبب الأموال التي تلقتها من البنك المركزي، في مقابل حيازة الأوراق المالية الخاصة بهم.

تدابير مكافحة الانكماش الأخرى:

في يناير 2015 ، شرع البنك المركزي الأوروبي (ECB) في نسخته الخاصة من التسهيلات الكمية، من خلال تعهده بشراء سندات بقيمة 1.1 تريليون يورو على الأقل، بوتيرة شهرية قدرها 60 مليار يورو، حتى سبتمبر 2016. وأطلق البنك المركزي الأوروبي حقق برنامج التسهيل الكمي الخاص به بعد ست سنوات من قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي بذلك، في محاولة لدعم الانتعاش الهش في أوروبا وتجنّب الانكماش، بعد تحركه غير المسبوق لخفض معدل الإقراض الرئيسي إلى ما دون الصفر في أواخر عام 2014، حقق نجاحاً محدوداً فقط.


في حين أن البنك المركزي الأوروبي كان أول بنك مركزي رئيسي يجرب أسعار الفائدة السلبية، فقد دفع عدد من البنوك المركزية في أوروبا، بما في ذلك السويد والدنمارك وسويسرا، أسعار الفائدة المرجعية إلى ما دون الصفر.

نتائج جهود مكافحة الانكماش:

يبدو أن الإجراءات التي اتخذتها البنوك المركزية تربح المعركة ضد الانكماش، لكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت قد ربحت الحرب. وفي هذه الأثناء، كان للحركات المتضافرة لدرء الانكماش العالمي بعض العواقب الغريبة:

  • قد تؤدي التسهيلات الكمية إلى حرب سرية للعملة: أدت برامج التيسير الكمي إلى انخفاض العملات الرئيسية في جميع المجالات مقابل الدولار الأمريكي؛ نظراً لأن معظم الدول استنفدت جميع خياراتها تقريباً لتحفيز النموّ، فقد يكون انخفاض قيمة العملة الأداة الوحيدة المتبقية لتعزيز النموّ الاقتصادي، ممّا قد يؤدي إلى حرب سرية على العملة.

  • أصبحت عائدات السندات الأوروبية سلبية: أكثر من ربع الديون الصادرة عن الحكومات الأوروبية، أو ما يُقدّر بنحو 1.5 تريليون دولار، لديها حالياً عوائد سلبية. وقد يكون هذا نتيجة لبرنامج شراء السندات للبنك المركزي الأوروبي، لكنّه قد يُشير أيضاً إلى تباطؤ اقتصادي حاد في المستقبل.

  • تزداد ميزانيات البنك المركزي: مشتريات الأصول الواسعة النطاق من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، بنك اليابان والبنك المركزي الأوروبي تضخّم الميزانيات العمومية إلى مستويات قياسية. وقد يكون لتقليص ميزانيات البنك المركزي هذه عواقب سلبية على الطريق.

مفاهيم ومصطلحات:

تعريف التسهيل الكمي:

هو سياسة نقدية يقوم فيها البنك المركزي بشراء كميات محددة من الأصول المالية؛ لزيادة عرض النقود وتشجيع الإقراض والاستثمار.

سعر الخصم الفيدرالي:

يسمح مُعدّل الخصم الفيدرالي للبنك المركزي بالتحكم في المعروض من النقود. ويستخدم لضمان الاستقرار في الأسواق المالية.

مفهوم التاجر الرئيسي:

الموزع الرئيسي: هو بنك أو وسيط أو تاجر معتمد مسبقاً أو مؤسسة مالية أخرى، قادرة على إبرام صفقات تجارية مع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، مثل الاكتتاب بدين حكومي جديد.

سعر الفائدة الرئيسي:

هو سعر الفائدة المحدد الذي يحدد معدّلات الإقراض المصرفي وتكلفة الائتمان للمقترضين.

ماذا تعني شبكة المبادلة؟

شبكة المقايضة: هي خط ائتمان متبادل تم تأسيسه بين البنوك المركزية؛ لأغراض زيادة السيولة وإدارة أسعار الفائدة.

مفهوم المال السهل:

هو عندما يسمح بنك الاحتياطي الفيدرالي بالتدفق النقدي داخل النظام المصرفي، ممّا يخفض أسعار الفائدة ويجعل من السهل إقراض الأموال.

المصدر
Central BankA Bank Guarantee vs. a Letter of Credit: What's the Difference?Bank Guaranteeالتشريعات المالية والمصرفية،المؤلف اسماعيل ابراهيم طراد وجمعة محمود عباد الطبعة الثالثة2004الاستثمار الأمثل وعوائده مؤلف الكتاب: د. عبدالله بن محمد بهجت قسم الكتاب: الحكمة والموعظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى