ما هو الموز الأحمر؟

 

يعد الموز الأحمر (Red bananas) نوع من أنواع الموز ذات القشرة الأرجوانية الضاربة إلى الحمرة، وبعضها أصغر وأكثر سمنة من موز كافنديش الشائع، والبعض الآخر أكبر بكثير، وعندما ينضج، يكون للموز الأحمر الخام لون قشدي إلى وردي فاتح اللون، كما أنه أكثر نعومة وحلاوة من أصناف كافنديش الصفراء، وبعضه له نكهة خفيفة من المانجو، والبعض الآخر بنكهة ترابية، كما يتم تصدير العديد من الموز الأحمر من قبل المنتجين في شرق إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة، كما أنه المفضل في أمريكا الوسطى ولكنه يباع في جميع أنحاء العالم.

 

يؤكل الموز الأحمر بنفس طريقة تناول الموز الأصفر، عن طريق تقشير الفاكهة قبل الأكل، وغالبًا ما يتم تناوله نيئاً، كامل أو مفروم، ويضاف إلى الحلويات وسلطات الفاكهة، ولكن يمكن أيضًا خبزه وقليه وتحميصه، كما يُباع الموز الأحمر أيضًا بشكل شائع في المتاجر، ويحتوي الموز الأحمر على بيتا كاروتين (beta carotene) وفيتامين سي أكثر من أصناف الموز الأصفر، كما تحتوي جميع أنواع الموز على ثلاثة مصادر طبيعية للسكر (السكروز والفركتوز والجلوكوز)، مما يجعلها مصدرًا للطاقة الفورية والمستدامة.

 

كيفية نمو الموز الأحمر:

 

تعتبر رعاية شجرة الموز الأحمر بسيطة إلى حد ما بمجرد أن تعلم ما تتطلبه الشجرة، ففي البداية، يجب أن تكون التربة رطبة باستمرار، لذا يجب التأكد من سقي الشجرة بشكل جيد وعدم السماح لها بالجفاف، وفي نفس الوقت، يجب الحرص على عدم الإفراط بالماء؛ لأن هذا قد يؤدي إلى تعفن الجذور، وقد تحتاج الأشجار إلى الري في أوقات الجفاف المطول، ولكن غالبًا ما يكون الموز مرنًا.

 

فيما يتعلق بالتربة نفسها، يجب الأخذ بالاعتبار أن أشجار الموز الأحمر تعمل بشكل أفضل في التربة جيدة التصريف الحمضية قليلاً، والتربة التي تحتوي على درجة حموضة تتراوح بين (5.5 و 6.5) تعد مثالية، كما يجب تسميد شجرة الموز بشكل متكرر أيضًا.

 

تتطلب أشجار الموز الأحمر الكثير من العناصر الغذائية، خاصةً للازدهار وإنتاج الفاكهة، كما أنّ السماد الغني بالبوتاسيوم رائع، ويمكن أيضًا تضمين سماد الحدائق والسماد الطبيعي للمساعدة في زيادة تناول الشجرة من العناصر الغذائية، كما يُنصح باستخدام رطل إضافي من السماد لنبات أكثر شبابًا وما يصل إلى 2 رطل لشجرة كاملة النمو.