التغذيةالحليب ومشتقاتهتصنيع غذائي

طريقة تصنيع السمن البلدي

اقرأ في هذا المقال
  • السمن البلدي
  • المكونات اللازمة في تصنيع السمن البلدي
  • الأدوات اللازمة في تصنيع السمن البلدي
  • طريقة تصنيع وتحضير السمن البلدي
  • الأهمية الغذائية للسمن البلدي
  • الأغذية التي يدخل في تحضيرها السمن البلدي

السمن البلدي:

السمنة البلدية: هي عبارة عن دهن مُستخرج من لبن الغنم أو البقر، ويستخدم في الطبخ وفي إعداد الأطعمة، حيث يُعدّ السمن الصناعي أو النباتي أو المهدرج بديلاً رخيصاً للسمن البلدي لكن له آثار سلبية على القلب بسبب ارتفاع نسبة الدهون فيه، حيث يعتبر كذلك زبدة مصفاة لكن تتركز في السمن كمية من الدهون أكثر من الزبدة، حيث تمت إزالة الماء منه والمواد الصلبة من الحليب.


يعتبر السمن خالي من الإضافات غيرالصحية والمواد الحافظة والدهون المتحولة؛ وذلك بفضل شكله النقي ومحتواه المنخفض من الرطوبة، حيث يمكن أن يظل السمن طازجًا لمدة تصل إلى عام بدون تبريد على الرف، على الرغم من أنه ليس تطبيقًا لعامة الناس، وذلك نظرًا لإزالة مواد الحليب الصلبة منه؛ فإنه لا يتطلب التبريد ويمكن الاحتفاظ بالسمن في درجة حرارة الغرفة لعدة أسابيع، في الواقع مثل زيت جوز الهند، قد يصبح صلبًا عند حفظه في درجات حرارة منخفضة (درجة حرارة الثلاجة).


حيث يعتبر السمن نوع من الزبدة حيث يستخدم في مطابخ الهند والشرق الأوسط بشكل كبير في معظم الأطعمة التقليدية، حيث في الواقع قد يكون استبدال السمن بالزيوت المكررة من أحد أكبر الأخطاء الفادحة في الطهي الحديث لما له من أخطار صحية، حيث يحتوي السمن على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية إلى جانب فيتامين أ، حيث يتم صنع السمن عن طريق تسخين زبدة حليب البقر بلطف على مصدر حرارة حتى يتبخر محتواها المائي، ويمكن تقشير مواد الحليب الصلبة وتصفيتها، تاركة وراءها الدهون السائلة فقط.

المكونات اللازمة في تصنيع السمن البلدي:

  •  10 لتر من حليب البقر أو الغنم.

  • أي نوع من أنواع لبن الرايب بنسبة 40 غم لكل 10 لتر حليب.

  • 2 لتر ماء.

  • كركم (بهارات)، حندقوق (بهارات)، حلبة (بهارات) بحسب الرغبة.

الأدوات اللازمة في تصنيع السمن البلدي:

  • ماكينة الخضاضة (وهي عبارة عن برميل ويحتوي على محوّل كهربائي مع فراشي).

  • وعاء لاستخراج الزبدة من الحليب.

  •  مصفاة ذات فتح صغيرة لاستخراج الزبدة.

  • مصدر حرارة (لهب).

  • إناء لوضع الحليب بعد عملية الغلي.

  •  ميزان حرارة.

طريقة تصنيع وتحضير السمن البلدي:

  • نقوم بسكب الحليب في الإناء ثم نضعه على مصدر الحرارة.

  •  نعمل على غلي الحليب لدرجة حرارة 90 درجة مئوية كي تخرج جميع أنواع البكتيريا منه.

  •  بعد وصول درجة غليان الحليب إلى 90 درجة مئوية نعمل على نقل وسكب الحليب في وعاء آخر لكي يبرد قليلًا.

  •  ننتظر لتصبح درجة حرارة الحليب 50 درجة مئوية ومن ثم نضع 40 غم من لبن الرايب المتوفر عندنا ونقوم بتحريكه بشكل دوراني جيد ومن ثم نعمل على إغلاق الوعاء بإحكام.

  •  نعمل على إحاطة الوعاء الذي بداخله الحليب بقطعة قماش لكي تحافظ على حرارة الحليب.

  •  نقوم على ترك الوعاء لمدة 8 ساعات لكي يتروب بشكل جيد.

  • بعد 8 ساعات نقوم بفتح الوعاء لنتأكد من أنّ الحليب أصبح رايب.

  •  بعدما أصبح الحليب رايب نقوم بوضعه داخل التبريد على درجة حرارة بين 5 إلى 7 درجات مئوية لمدة ثلاث ساعات.

  •  بعد مضي ثلاث ساعات نقوم بإخراج الرايب من التبريد ونضعه في ماكينة الخض لمدة 10 دقائق ومن ثم نقوم بقياس درجة حرارة الرايب داخل الخضاضة.

  • إذا كانت درجة حرارة الرايب بعد عملية الخض أعلا من 16 درجة مئوية، نعمل على وضع مكعبات ثلج لكي تصبح حرارة الرايب أقل من 16 درجة مئوية، وإذا كانت درجة حرارة الرايب أقل من 16 درجة مئوية نضع قليل من الماء الساخن بالتدريج لرفع درجة حرارته بين 14 إلى 16 درجة مئوية، (أفضل درجة حرارة لاستخراج الزبدة تكون بين درجة حرارة 14 إلى 16 درجة مئوية).

  •  بعد وصول درجة حرارة الرايب إلى الدرجة المطلوبة سوف تطفو الزبدة على الوجه.

  • عندما تطفو الزبدة نقوم باستخراجها بواسطة المصفاة ونضعها في وعاء ومن ثم نقوم بوضع الوعاء داخل الثلاجة لمدة ساعتين.

  • بعد مرور ساعتين على وضعها داخل الثلاجة نقوم بإخراجها ونضع عليها كمية قليلة من الماء لكي نقوم بعملية غسل الزبدة وتعصيرها بواسطة اليد ليخرج منها الماء واللبن.

  • بعد غسلها وعصرها نقوم بوضع وعاء على الغاز ونضع فيه الزبدة وننتظر لحين ذوبان الزبدة وتصبح سائلة (زيت).

  • بعد أن تصبح زيت نضيف كمية قليلة من البرغل لكي تمتص الماء الزائد من السمنة.

  •  ومن ثم نقوم بتصفية الزيت من البرغل وبهذه الطريقة تصبح السمنة جاهزة.

  • تضاف بعض البهارات إلى السمن لتضيف نكهة عليها، مثلاً يضاف الكركم لإعطاء اللون الأصفر الجميل وأيضاً تضاف حبوب الحلبة والحندقوق لإعطاء النكهة.

الأهمية الغذائية للسمن البلدي:

  • للأطفال: يساعد السمن البلدي في تسهيل عملية الهضم للطعام ويقلل من مشاكل المعدة للأطفال، وكذلك يوفر الطاقة للأطفال؛ لأنه غني بالأحماض الدهنية المشبعة والتي توفر الطاقة والقدرة على التحمل، حيث تساعد في نمو الدماغ للأطفال بسبب وجود أحماض (الأوميغا 3) التي يحتويها السمن المفيدة لنمو الدماغ لدى الأطفال الذين هم ما دون ال 5 سنوات.

  • السمن البلدى يعتبرغني بالأحماض الدهنية: حيث أنّها تُمتص بشكل مباشر من الكبد، ثم يتم حرقها فى صورة طاقة وبذلك تعزز نشاط الجسم وحيويته.

  • علاج الجروح والحروق: يدخل السمن البلدي في إنتاج وتصنيع العديد من المراهم والكريمات ومستحضرات العناية بالبشرة التي تُستخدم لعلاج الجروح والحروق؛ وذلك لأنّ المواد المغذية مثل الأحماض الأمينية والأوميغا 3 التي تتواجد في السمن البلدي تعمل على زيادة إنتاج مادة (البروستاجلاندين) وهي المادة التي تُسرع على شفاء الجروح التئامها.

  • ترطيب البشرة: يساعد السمن البلدي على إكسابها الرطوبة وحمايتها من الجفاف، حيث كان السمن جزءاً أساسياً من طقوس العناية بالجمال المختلفة منذ زمن طويل حيث تعمل الأحماض الدهنية الحيوية كعامل مغذي يمكنه فعل المعجزات لبث الحياة في بشرتك الباهتة، حيث يتكون السمن النقي من حليب البقر، ويقال إنه قويًٌ للغاية في إعطائك بشرة ناعمة ونضرة، ومن المعروف أن السمن مناسب لجميع أنواع البشرة.

  • يعتبر السمن طويل الأمد: حيث ليس من السهل أن يُفسد السمن ومن المعروف أنّ بعض خلطاته تدوم حتى قرن من الزمن، حيث لا يلزم تبريد السمن ليبقى جيداً.

  • درجة احتراق السمن عالية: حيث إذا تعرضت لدرجات حرارة عالية لا تفسد بسرعة، حيث يمكن استخدامها في قلي الأغذية بديلاً عن الزيوت المهدرجة الضارة.

  • محتوى منخفض من اللاكتوز (سكر الحليب): حيث إذا كان يعاني الشخص من عدم تحمل اللاكتوز أو الكازيين يمكن تناول السمن، فقد لا يؤثر بشكل كبير كباقي منتجات الحليب؛ وذلك لأنه عندما يتم تصنيع السمن يتم التخلص من معظم الشوائب وجوامد الحليب.


  • يساعد السمن على إعطاء مناعة أفضل: وذلك نظراً لوجود مستويات عالية من الأحماض، فقد أثبت السمن أنه مفيد جداً لصحة جهاز المناعة ويوفر فوائد جيدة مضادة للالتهابات.

  • يعالج السمن السعال الجاف.

  • تحسين النظر: يحتوي السمن على فتامين أ والذي بدوره يحافظ على صحة العين ويمنع اعتتام عدسة العين وكذلك يقلل من تهيج العين.

  • يعمل السمن على امتصاص العناصر الغذائية.

  • صحة عاطفية جيدة: تعتبر العواطف السلبية ناتجة عن سبب كيميائي، حيث يمكن تخزين المواد الكيميائية المسؤولة عن العواطف السلبية في الدهون في الجسم، وهنا يعتبر السمن الشيء القادر على استبدال هذه الدهون، حيث يمكن أيضاً استخدام السمن في إخراج السموم من الجسم إذا تم استخدامه بشكل صحيح.

  • يعمل السمن على حماية الشرايين.
  • يحتوي السمن على البوتريت: وهو عبارة عن حمض دهني قصير السلسلة، يدعم الصحة وهو مضاد للالتهابات.

  • فوائد السمن البلدي للشعر: السمن البلدي له القدرة على تغذية الشعر وإعطائه طراوة وثقل ممّا يجعله أقل عرضة للهيشان، كما أنه يصبح لامعاً وناعماً للغاية.

  • يساعد السمن البلدي على الشعور بالدفء.

  • يساعد السمن في علاج تعطل حاسة التذوق أو الصعوبة في التنفس: حيث يستخدم بوضع عدة قطرات من السمن في فتحات الأنف للمريض، فيقوم بتهدئة انسداد الأنف، وعلاج الإرهاق والصداع الناجم عنه حيث يؤدي إلى توفير راحة سريعة، حيث ينتقل السمن إلى الحلق ويهدئ العدوى، ولكن يجب أن يكون السمن فاتراً.

  • يساعد السمن على التقليل من مشاكل الأمعاء، كحدوث الإمساك حيث يعتبر السمن علاجاً جيد للإمساك فيحافظ على حركة الأمعاء، وذلك عن طريق وضع معلقة أو معلقتين من السمن على كوب حليب وتناوله صباحاً.

  • مفيد للقلب: يعمل السمن على خفض نسبة الكوليسترول السيئ وزيادة الكوليسترول الجيد.

الأغذية التي يدخل في تحضيرها السمن البلدي:

  • يدخل السمن البلدي في العديد من الحلويات: مثل الكنافة النابلسية المشهورة في نابلس في فلسطين وكذلك في أنحاء الشرق الأوسط، وكذلك تضاف إلى مختلف الحلويات الشرقية المضاف لها القطر (السكر)، مثل حلو الهريّسة، حلو البسبوسة، حلو عش البلبل، حلو البلّورية، حلو أصابع زينب، حلو العوّامة، حلو البقلاوة، حلو المعمول، حلو البيتيفور، حلو الغريبة، حلو الوربات، وكذلك يضاف إلى حلو رز بحليب.

  • يضاف إلى المنسف الأردني.

  • يضاف السمن البلدي إلى المعصوبة اليمنية (عبارة عن طحين وتمر وسمن).

  • يضاف السمن البلدي إلى الرشوف: عبارة عن أكلة بدوية منتشرة في مناطق البدو شمال ووسط وجنوب المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تعتبر من الأكلات التي تعد في فصل الشتاء، حيث تصنع من جريشة الطحين الخشن والعدس البلدي ولبن العيران ومضاف إليه السمن البلدي.

  • يضاف السمن البلدي إلى طبخة المجلّلة: عبارة عن فتافيت من الخبز البلدي غير المختمر ولبن الجميد وكذلك يضاف إليه اللحم أو الدجاج والمكسرات المقلية بالسمن البلدي.

  • يضاف السمن البلدي إلى طبخة المكمورة: عبارة عن رقائق من العجين يوضع فوق بعضه البعض والدجاج المبهر المقليّ بالسمن البلدي، حيث هذه الأكلة منتشرة عند أهل الشمال في الأردن (جرش، عجلون، اربد والرمثا).

  • المقطوعة: وهي عبارة عن الكبد والكلاوي مقلية بالسمن البلدي.

  • الخبيصة: وهي عبارة عن عصير العنب مصّفى ويغلى مع الطحين، ويضاف إليها القزحة (حبة البركة) وينشر على حبل غسيل لينشف.

المصدر
كتاب التصنيع الغذائي/دكتور عمر البقاعي/2011كتاب تصنيع الألبان/دكتور نزار الربضي/2011كتاب موسوعة غداؤنا/دكتور حسن خالد حسن العكيديكتاب ميكروبيلوجيا الجبن والألبان/دكتور عبدة السيد شحاتة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى