إن ممارسة الرياضة تعود على جسم الإنسان بفوائد كثيرة. ولا بد من التنويه على أن جسم الإنسان سوف يستجيب لهذه الفوائد مهما اختلفت الظروف والأماكن التي يفضل الفرد ممارسة الرياضة فيها.

يحب العديد من الأفراد ممارسة الرياضة في أماكن مختلفة؛ حيث يقوم بعض الأفراد بممارسة الرياضة في المنزل، ويقوم البعض الآخر بممارسة الرياضة في النادي الرياضي، ويقوم البعض بممارسة الرياضة في الخارج.

يحب بعض الأفراد خصوصاً الرياضين الذين يقومون بممارسة الرياضة منذ وقت طويل القيام بممارسة الرياضة في المرتفعات. لا بد من التنويه أن ممارسة الرياضة في المرتفعات تعود على جسم الرياضي بفوائد مختلفة وعديدة. في هذا المقال سنتحدث عن أهم هذه الفوائد، والظروف المتوفرة فيها.

فوائد الرياضة في المرتفعات:

1- تحسين عمل الجهاز التنفسي وتقوية عمل الرئتين بشكل كبير؛ حيث عند ممارسة الرياضة في المرتفعات يزيد معدل وقدرة الفرد على التنفس بشكل كبير. لا بد من التنويه على أن مقدار التنفس يزيد بمعدل ( 1 – 3 ) أضعاف تقريباً، وهذا المقدار ليس بالقليل أبداً.

2- تحسين عمل جميع الأجهزة الحيوية خصوصاً القلب؛ حيث يتحسن عمل القلب بشكل كبير بسبب نقص الأكسجين في المرتفعات. لا بد من التنويه على أن نبضات القلب تزداد حجماً، وهذا أمر إيجابي.

3- إن الرياضة في المرتفعات تساهم في تنمية حجم ومطاطية العضلة؛ حيث عند التدريب في المرتفعات تزيد قدرة العضلة على العمل بشكل كبير.

4- التطوير من أنواع السرعة بكافة أنواعها، خصوصاً عند القيام بممارسة الرياضة الهوائية على سبيل المثال: الجري، تمارين الكارديو، والعديد من أنواع الرياضات الهوائية المختلفة.

5- تؤدي ممارسة الرياضة في المرتفعات إلى تحسين جميع عناصر اللياقة البدنية خصوصاً التوازن والتوافق الحركي.

6- بسبب الظروف الصعبة في المرتفعات يصبح الفرد أقل عرضة للإصابات والتعب العضلي خصوصاً العضلات التي يقوم الفرد بالتركيز عليها عند ممارسة الرياضة.

7- هنالك العديد من العوامل النفسية التي تؤثر على الفرد عند ممارسة الرياضة في المرتفعات، على سبيل المثال: زيادة الثقة بالنفس، الشعور بالفخر والإنجاز، التغلب على التحديات المختلفة، شعور الفرد بأنه مميز، والعديد من الفوائد الأخرى.

لماذا تختلف ممارسة الرياضة في المرتفعات عن ممارسة الرياضة في المناطق الأخرى؟

1- اختلاف الضغط الجوي في المرتفعات يؤثر على ممارسة الرياضة بشكل كبير.

2- الجاذبية الأرضية في المرتفعات تكون منخفضة؛ حيث كلما ارتفعت عن سطح البحر قلَّت الجاذبية الأرضية، والجاذبية تؤثر على حركة الفرد بشكل كبير.

3- الضغط الجزئي للأكسجين في المرتفعات يؤثر على ممارسة الرياضة.

5- درجة الحرارة في المرتفعات تكون منخفضة بشكل أكبر، وممارسة الرياضة في درجات الحرارة المنخفضة تعمل على تنشيط حرق الدهون بشكل كبير.