اقرأ في هذا المقال:

خوسيه كليبيرسون بيريرا المعروف باسم كليبرسون بيريرا هو لاعب كرة قدم برازيلي سابق، كان يلعب كلاعب خط وسط دفاعي أو لاعب خط وسط. وفاز كليبيرسون بيريرا بالكرة الفضية لعام 2001م من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. وكان كليبيرسون بيريرا جزءاً من منتخب البرازيل لكرة القدم الذي فاز في بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2002م. وبدأ كليبيرسون بيريرا حياته المهنية في صفوف نادي أتلتيكو باراناينسي، وكان ظهوره الأول مع النادي كلاعب مُحترف في عام 1999م.

 

تاريخ اللاعب خوسيه كليبيرسون

 

وشارك كليبيرسون بيريرا في غزوات نادي أتلتيكو باراناينسي في أعوام 2000م و2001م و2002م، وكان يلعب كظهير أيمن ولاعب خط وسط ومهاجم، وحصل على جائزة أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري البرازيلي. وبسبب الأداء الرائع مع نادي أتلتيكو باراناينسي تمَّ استدعاء كليبيرسون بيريرا للعب مع منتخب البرازيل لكرة القدم في بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2002م، وبعد إحراز الهدف البرازيلي الثاني في دور الـ16 في المُباراة الصعبة ضد منتخب بلجيكا برز كليبيرسون بيريرا بشكل كبير، وبرز كليبيرسون بيريرا مجدداً في المُباراة النهائية ضد منتخب ألمانيا.

 

وكانت رغبة كليبرسون بيريرا في اللعب في أوروبا قد جعلته يرفض اقتراح نادي كورينثيانز للعب في بطولة كوبا ليبرتادوريس لعام 2003م، وفي يناير من ذلك العام تلقى كليبرسون بيريرا اقتراحات من نادي ليدز ونادي نيوكاسل يونايتد، وتمَّ رفض الطلبين من قِبل نادي أتلتيكو باراناينسي، وواصل نادي نيوكاسل يونايتد الإصرار على شراء اللاعب كليبرسون بيريرا، وفي منتصف العام وصل كليبرسون بيريرا إلى نادي مانشستر يونايتد العظيم، وأصبح أول لاعب برازيلي يوقع مع نادي الشياطين الحمر.

 

ومع ذلك لم يثبت اللاعب البرازيلي نفسه كلاعب قوي مع نادي الشياطين الحمر؛ بسبب الإصابات المستمرة، وفي المجموع لعب كليبرسون بيريرا مع نادي مانشستر يونايتد 30 مُباراة فقط. وفي عام 2005م تمَّ بيع كليبرسون بيريرا إلى نادي بشكتاش التركي. وبعد ذلك بعامين عاد كليبرسون بيريرا إلى البرازيل بعقد موقع مع نادي فلامنغو. وبعد خمس سنوات دون استدعائه من قِبل المنتخب البرازيلي تمَّ استدعاء كليبرسون بيريرا مرة أخرى في عام 2009م للعب في كأس القارات.