العلومعلوم الأرض والفلك

طبيعة السطح الخارجي لكوكب الزهرة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو طابع السطح لكوكب الزهرة
  • تكوين سطح كوكب الزهرة
  • ما هي السمات السطحية لكوكب الزهرة

ما هو طابع السطح لكوكب الزهرة؟

 

إن الضغط الجوي المرتفع وسرعات الرياح المنخفضة، وعلى وجه الخصوص درجات الحرارة العالية للغاية تخلق بيئة سطحية على كوكب الزهرة تختلف بشكل ملحوظ عن أي بيئة أخرى في النظام الشمسي، قدمت سلسلة من عمليات الهبوط بواسطة المركبات الفضائية السوفيتية الروبوتية في السبعينيات وأوائل الثمانينيات بيانات مفصلة عن تكوين السطح ومظهره.

 

تُظهر مناظر المناظر الطبيعية لفينوس التي تم تصويرها في الصور الملونة التي حصلت عليها مركبة الإنزال السوفياتية (Venera 13) في عام 1982 سهولاً صخرية تمتد باتجاه الأفق، على الرغم من الغطاء السحابي الثقيل فإن السطح مضاء جيداً بالضوء الأصفر البرتقالي الذي يتدفق عبر السحب.

 

السمة الأكثر لفتاً للانتباه للسطح في موقع (Venera 13) ومعظم مواقع هبوط (Venera) الأخرى هي طبيعة الصخور المسطحة ذات الطبقات، يمكن لكل من الصخور البركانية والرسوبية على الأرض تطوير مثل هذا المظهر في ظل ظروف مناسبة، ولكن السبب وراء قيام صخور فينوس بذلك غير معروف على وجه اليقين، توجد أيضاً بين الصخور تربة أغمق وذات حبيبات دقيقة، حجم حبيبات التربة غير معروف لكن بعضها كان جيداً بما يكفي ليتم رفعه لفترة وجيزة في الغلاف الجوي عن طريق هبوط مركبة الهبوط (Venera)، مما يشير إلى أن قطر بعض الحبوب لا يزيد عن بضع عشرات من الميكرومترات.

 

تنتشر في جميع أنحاء التربة وفوق الصخور جزيئات بحجم الحصاة يمكن أن تكون إما صخوراً صغيرة أو كتلاً من التربة، من المحتمل أن يكون المظهر العام للسطح في مواقع هبوط (Venera) شائعاً على كوكب الزهرة، ولكن من المحتمل ألا يمثل جميع المواقع على هذا الكوكب، وقد قدمت بيانات الرادار من المركبة الفضائية الأمريكية ماجلان (التي درست كوكب الزهرة من مداره في أوائل التسعينيات) معلومات عالمية حول خشونة سطح كوكب الزهرة بمقاييس متر إلى عشرات الأمتار.

 

على الرغم من أن جزءاً كبيراً من الكوكب مغطى بالفعل بسهول منخفضة تبدو سلسة للرادار، فقد وُجد أن بعض التضاريس أكثر وعورة جداً، وتشمل هذه المناطق التي تغطيها المقذوفات (المواد التي تم طردها من الفوهات الصدمية وتمتد حولها)، والمنحدرات الشديدة المرتبطة بالنشاط التكتوني وبعض تدفقات الحمم البركانية، لا يُعرف كيف ستظهر مثل هذه التضاريس من منظور المسبار، ولكن من المفترض أن تكون الصخور الكبيرة وأنواع أخرى من الكتل الزاويّة أكثر شيوعاً من مواقع (Venera).

 

تكوين سطح كوكب الزهرة:

 

حمل عدد من مركبات الهبوط السوفيتية أدوات لتحليل التركيب الكيميائي للمواد السطحية لكوكب الزهرة، نظراً لأنه تم قياس النسب النسبية لبعض العناصر فقط فلا توجد معلومات محددة بشأن أنواع الصخور أو المعادن الموجودة، تم استخدام طريقتين لقياس وفرة العناصر المختلفة، مقاييس طيف أشعة جاما التي تم حملها على فينيراس 8 و9 و10 ومركب الإنزال في بعثات فيجا 1 و2 السوفيتية قامت بقياس تركيزات النظائر المشعة طبيعياً لعناصر اليورانيوم والبوتاسيوم والثوريوم، وقامت أجهزة الأشعة السينية الفلورية المحمولة على Veneras) 13) و14 وVega( 2) بقياس تركيزات عدد من العناصر الرئيسية.

 

أعطى موقع (Venera 8) مؤشرات على أن تكوين الصخور قد يكون مشابهاً لتكوين الجرانيت أو الصخور النارية الأخرى التي تشكل قارات الأرض، ومع ذلك كان هذا الاستنتاج مبنياً فقط على قياسات غير مؤكدة إلى حد ما لتركيزات بعض العناصر المشعة، اقترحت قياسات العناصر المشعة في مواقع الهبوط (Venera 9 و10 وVega 1)، إن التكوينات هناك تشبه تلك الموجودة في الصخور البازلتية الموجودة في قيعان محيط الأرض، وفي بعض المناطق البركانية مثل هاواي وأيسلندا.

 

ما هي السمات السطحية لكوكب الزهرة؟

 

قدمت المراصد الأرضية والمركبات الفضائية التي تدور حول كوكب الزهرة معلومات على نطاق عالمي عن طبيعة سطح الكوكب، وجميعهم استخدموا أنظمة الرادار لاختراق الغيوم الزهرية السميكة، سطح الكوكب بأكمله جاف وصخري، نظراً لعدم وجود مستوى سطح البحر بالمعنى الحرفي يتم التعبير عن الارتفاع بشكل عام على أنه نصف قطر كوكبي، أي على أنه المسافة من مركز الكوكب إلى السطح في موقع معين.

 

يتم أيضاً استخدام طريقة أخرى، حيث يتم التعبير عن الارتفاع على أنه المسافة فوق أو أسفل متوسط ​​نصف قطر الكوكب، يتكون معظم الكوكب من سهول متدحرجة بلطف، وتتغير الارتفاعات في بعض المناطق ببضع مئات من الأمتار فقط على مسافات تصل إلى مئات الكيلومترات، على الصعيد العالمي ينحرف أكثر من 80 في المائة من السطح أقل من كيلومتر واحد (0.6 ميل) عن متوسط ​​نصف القطر.

 

يمكن أن تُعزى العديد من السمات السطحية على كوكب الزهرة إلى النشاط التكتوني (أي إلى الحركات التشوهية داخل القشرة)، وتشمل هذه الأحزمة الجبلية وأحزمة تشوه السهول والصدوع والكورونا (إكليل) والتيسيرا، وفيما يلي شرح لأهم هذه السمات:

 

  • أحزمة جبلية: توجد أحزمة جبل الزهرة في التضاريس وهي تشبه إلى حد ما الأحزمة الموجودة على الأرض مثل جبال الهيمالايا في آسيا وجبال الأنديز في أمريكا الجنوبية، من بين أفضل الأمثلة تلك التي تطوق لاكشمي بلانوم والتي بالإضافة إلى ماكسويل مونتيس تشمل (Freyja وAkna وDanu Montes)، ماكسويل مونتيس واسع بشكل خاص ويمكن مقارنته في الحجم بجبال الهيمالايا.

 

  • أحزمة تشوه السهول: على الرغم من أن أحزمة تشوه السهول متشابهة في بعض النواحي مع الأحزمة الجبلية، إلا أنها تظهر ارتياحاً أقل وضوحاً وتوجد بشكل أساسي في المناطق المنخفضة من الكوكب مثل (Lavinia Planitia وAtalanta Planitia)، كالأحزمة الجبلية فإنها تظهر دليلاً قوياً على الطي والصدع المتوازيين، ويمكن أن تتشكل في المقام الأول عن طريق الضغط والتشوه ورفع الغلاف الصخري، داخل أرض منخفضة معينة من الشائع أن تكون أحزمة التشوه موازية لبعضها البعض متباعدة عادة عدة مئات من الكيلومترات.

 

  • صدوع: تعتبر الصدوع من بين أكثر السمات التكتونية إثارة على كوكب الزهرة، تم العثور على الصدوع الأكثر تطوراً فوق مناطق واسعة ومرتفعة مثل بيتا ريجيو وتشع أحياناً إلى الخارج من مراكزها مثل مكابح عجلة عملاقة، يبدو أن بيتا والعديد من المناطق المماثلة الأخرى على كوكب الزهرة هي أماكن تم فيها دفع مساحات كبيرة من الغلاف الصخري إلى الأعلى من الأسفل، مما أدى إلى تقسيم السطح لتشكيل أودية صدع كبيرة.

 

وتتكون الصدوع من صدوع لا حصر لها وتقع أرضياتها عادة على عمق كيلومتر واحد (0.6 إلى 1.2 ميل) تحت التضاريس المحيطة، من نواحٍ عديدة تشبه الصدوع على كوكب الزهرة الصدوع الكبيرة في أماكن أخرى مثل صدع شرق إفريقيا على الأرض أو (Valles Marineris) على المريخ، الانفجارات البركانية على سبيل المثال يبدو أنها مرتبطة بكل هذه الميزات، تختلف صدوع كوكب الزهرة عن الصدوع الأرضية والمريخية، ومع ذلك فقد حدث تآكل بسيط داخلها بسبب نقص المياه.

 

  • إكليل Coronae: (باللاتينية تعني أكاليل أو تيجان) هي أشكال تضاريس تدين على ما يبدو بأصلها لتأثيرات كتل المواد الساخنة والطفية، والمعروفة من الجيولوجيا الأرضية باسم (diapirs)، والتي تنشأ في أعماق سطح كوكب الزهرة، يتطور الاكليل عبر عدة مراحل، عندما ترتفع الحفاضات لأول مرة عبر باطن الكوكب، وتقترب من السطح يمكنها رفع الصخور فوقها، مما يؤدي إلى تكسير السطح بنمط نصف قطري.

 

  • الميزات البركانية: إلى جانب النشاط التكتوني المكثف خضع كوكب الزهرة للكثير من النشاط البركاني، أكبر التدفق البركاني هو حقول الحمم الضخمة التي تغطي معظم السهول المتدحرجة، تتشابه هذه في كثير من النواحي مع مجالات تدفقات الحمم البركانية المتداخلة التي تُرى على الكواكب الأخرى، بما في ذلك الأرض لكنها أكثر اتساعاً.

 

 

المصدر
علم الجيولوجيا .. الإنسان والطبيعة والمستقبل/و.ج. فيرنسيدز/2020علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد/2016الجيولوجيا عند العرب/ʻAlī Sukkarī, ‏سكري، علي/1986الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا/2014

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى