اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع الملابس

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصة اختراع الملابس؟
  • الملابس في الحضارات القديمة
  • وظائف الملابس المتعددة
  • الجدول الزمني للملابس

ما هي قصة اختراع الملابس؟

ليس من المؤكد متى بدأ الناس في ارتداء الملابس لأول مرة، ومع ذلك يقدّر علماء الأنثروبولوجيا أنّها كانت في وقت ما بين (100000 و500000) عام، كانت الملابس الأولى مصنوعة من عناصر طبيعية مثل جلد الحيوان، الفراء، العشب، الأوراق، العظام والأصداف، غالبًا ما كانت الملابس ملفوفة أو مربوطة؛ ومع ذلك توفر الإبر البسيطة المصنوعة من عظام الحيوانات دليلاً على الملابس الجلدية والفراء المخيط منذ ما لا يقل عن 30000 عام، عندما اكتشفت ثقافات العصر الحجري الحديث المستقرة مزايا الألياف المنسوجة على جلود الحيوانات، ظهر صنع القماش، بالاعتماد على تقنيات السلال كواحد من التقنيات الأساسية للبشرية.

هناك اكتشافات أثرية تبين استخدام الملابس البدائية في الفن وذلك ساعد في تحديد وقت ظهور ملابس معينة في التاريخ، هناك مشكلة في الحفاظ على الأدلة الأثرية لأنّ بعض الأماكن تحافظ على الاكتشافات أفضل من غيرها، ظهرت المنسوجات في الشرق الأوسط في أواخر العصر الحجري، تم العثور على إبر خياطة بدائية ويعود تاريخها إلى حوالي 40 ألف عام، حيثُ تم العثور عليها في كهف ما قبل التاريخ في جمهورية جورجيا عمرها حوالي 36000 عام، أيضًا منذ حوالي 25000 عام بدأت تماثيل الزهرة تظهر في أوروبا، وقد تم تصويرها بالملابس، كانوا يرتدون قبعات أو قبعات سلة وأحزمة عند الخصر وشريط من القماش فوق الصدر.

أول مادة استخدمت للملابس التي لم تكن من الجلد ولكن من النسيج وتسمّى (Nålebinding)، ظهرت في مكان ما في 6500 قبل الميلاد كما تشير بعض الأدلة، في موقع من العصر الحجري الحديث في جاتالهويوك في الأناضول تم العثور على أقدم منسوجات منسوجة معروفة في الشرق الأدنى، تم استخدامها لتغليف الموتى، كان يزرع الكتان من 8000 قبل الميلاد في الشرق الأدنى، تم استخدام القطن للملابس في الهند القديمة من الألفية الخامسة قبل الميلاد، صُنع قماش الكتان في مصر القديمة من العصر الحجري الحديث، عرفت مصر القديمة أيضًا عن تقنيات الغزل المختلفة مثل المغزل المتساقط، والغزل اليدوي.

كما استخدم قدماء المصريين الكتان في الضمادات لتحنيط المومياء والأقنعة والفساتين، يرجع أقدم دليل على إنتاج الحرير في الصين إلى ما بين (5000 و3000) قبل الميلاد، بدأت اليابان بالنسيج في فترة جومون التي استمرت من 12000 قبل الميلاد إلى 300 قبل الميلاد، هناك أدلة على تماثيل فخارية يظهر شكل الملابس عليها بشكل تقوشات تم تصويرها وقطعة قماش مصنوعة من ألياف اللحاء تعود إلى 5500 قبل الميلاد، تم العثور أيضًا على بعض الإبر البدائية بالإضافة إلى ألياف القنب وبصمات الأنماط على الفخار والتي تثبت وجود تقنيات النسيج في اليابان في ذلك الوقت.

كان طريق الحرير مهمًا جدًا لتبادل المنسوجات الفاخرة بين الشرق والغرب، ساعد في تطوير الحضارات العظيمة للصين ومصر وبلاد ما بين النهرين وبلاد فارس وشبه القارة الهندية وروما التي كانت تتاجر على طول الطريق، أصبح تاريخ الملابس مربوطًا بتاريخ المنسوجات، كان على البشر أن يخترعوا النسيج والغزل والأدوات والتقنيات الأخرى اللازمة لصنع الأقمشة المستخدمة في الملابس، قبل آلات الخياطة، كانت جميع الملابس تقريبًا محلية ومُخيطَة يدويًا، وكان هناك خياطات في معظم البلدات يمكنهن صنع الملابس الفردية للعملاء، بعد اختراع ماكينة الخياطة، انطلقت صناعة الملابس الجاهزة.

الملابس في الحضارات القديمة:

فضلت الحضارات القديمة مثل اليونان وروما أطوالًا واسعة وغير مخيطة من القماش الذي صنعوا منه ملابسهم (كان النسيج باهظ الثمن ولم يرغبوا في قصه)، كانت الملابس اليونانية القديمة مصنوعة من أطوال مستطيلة من الصوف أو القماش الكتاني تم تثبيتها عند الكتفين بدبابيس مزخرفة ومربوطة بحزام، ارتدت النساء رداءً فضفاضًا يسمّى بيبلوس، وعباءة للرجال تسمّى (chlamys) بينما كان كل من الرجال والنساء يرتدون خيتون، وهو نوع من سترة قصيرة حتى الركبة للرجال وأطول بالنسبة للنساء، كانت الملابس روما القديمة التي كان يرتديها المواطنون الرومانيون الأحرار عبارة عن قماش صوفي بطول غير مخيط “توجة”.

تحت التوجة وهي (الملابس التي كان أهل روما القدماء دون العبيد يلبسونها عبارة عن زي كان يرتديه المواطنون في الإمبراطورية الرومانية)، كانوا يرتدون سترة بسيطة مصنوعة من مستطيلين بسيطين مرتبطين عند الكتفين والجانبين، كانت النساء الرومانيات يرتدين الستولا الملفوفة أو سترة طويلة على الأرض، خلال العصر الحديدي الذي استمر من 1200 قبل الميلاد إلى 500 بعد الميلاد، كانت النساء في شمال غرب أوروبا يرتدون الفساتين الصوفية والسترات والتنانير التي كانت مثبتة في مكانها بأحزمة جلدية ودبابيس معدنية.

كان الرجال يرتدون أغطية الساق للحماية والسراويل الطويلة، كما كانوا يرتدون قبعات وشالات مصنوعة من جلد الحيوانات وأحذية ناعمة مصنوعة من الجلد، خلال العصور الوسطى صنع البيزنطيون وصدّروا أقمشة غنية بالنقوش، كانوا يرتدون سترات أو خيتونات طويلة وهي نوع أثقل وأقصر من الستر أو عباءات طويلة، في الوقت نفسه، كان مظهر الملابس الأوروبية يعتمد على ما إذا كان الأشخاص الذين ارتدوها يتطابقون مع السكان الرومانسيين القدامى أو الغزاة الجدد مثل فرانكس أو الأنجلو ساكسون أو القوط الغربيين.

كان رجال الشعوب الغازية يرتدون سترات قصيرة بأحزمة وسراويل أو خراطيم، ظلت الملابس في أوروبا في القرنين الثاني عشر والثالث عشر بسيطة في القرن الثالث عشر، تحسنت صباغة الصوف وعمله وجلب الصليبيون معهم حرفة الحرير، وبدأت الموضة في أوروبا في القرن الرابع عشر، في عصر النهضة في أوروبا ظل الصوف هو النسيج الأكثر شعبية لجميع الفئات ولكن تم استخدام الكتان والقنب أيضًا، تم صنع ملابس أكثر تعقيدًا وتنضم الطبقة الوسطى الحضرية إلى الموضة التي حددتها الطبقة العليا.

شهدت أوروبا الحديثة المبكرة من القرن السادس عشر أزياء أكثر تعقيدًا من خلال الزخارف والحمالات والإبرة، أصبح يقدم التنوير(حركة فكرية وفلسفية هيمنت على عالم الأفكار في القارة الأوروبية) نوعين من الملابس: “اللباس الكامل” الذي يتم ارتداؤه في المحكمة والمناسبات الرسمية، والملابس اليومية غير الرسمية، اختفى الفستان الكامل تقريبًا بحلول نهاية القرن الثامن عشر، عندما قامت الثورة الصناعية أصبح هناك أقمشة ذات جودة أفضل، وتصنيع أسرع، وسعر أقل، في القرن العشرين ظهرت أليافًا اصطناعية تستخدم في صناعة الملابس، أرخص من الألياف الطبيعية ومخلوطة بالعديد من الألياف الطبيعية.

وظائف الملابس المتعددة:

للملابس الكثير من الأهمية فهي تساعدنا في حمايتنا من برودة الطقس، ويمكن أن تحسن السلامة أثناء الأنشطة الخطرة مثل المشي لمسافات طويلة، تحمي مرتديها من الأسطح الخشنة والنباتات المسببة للطفح الجلدي ولدغ الحشرات والشظايا والأشواك والوخز من خلال توفير حاجز بين الجلد وبيئة تلك الحشرات والآفات يمكن أن تكون الملابس عازلة للبرودة أو الحرارة، ويمكن أن توفر أيضًا حاجزًا صحيًا، وتبقي المواد المعدية والسامة بعيدًا عن الجسم.

توفر الملابس أيضًا الحماية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، تتمثل الوظيفة الأكثر وضوحًا للملابس في تحسين راحة مرتديها، من خلال حماية مرتديها من العوامل الجوية في المناخات الحارة توفر الملابس الحماية من حروق الشمس أو أضرار الرياح، بينما في المناخات الباردة تكون خصائص العزل الحراري أكثر أهمية بشكل عام، عادةً ما يقلل المأوى من الحاجة الوظيفية للملابس، على سبيل المثال عادةً ما يتم إزالة المعاطف والقبعات والقفازات والطبقات السطحية الأخرى عند دخول منزل دافئ، خاصةً إذا كان الشخص يقيم أو ينام هناك.

وبالمثل، فإنّ الملابس لها جوانب موسمية وإقليمية، بحيث يتم ارتداء مواد وطبقات أقل من الملابس بشكل عام في المواسم والمناطق الأكثر دفئًا مقارنة بالمواسم الباردة، تؤدي الملابس مجموعة من الوظائف الاجتماعية والثقافية، مثل التمايز الفردي والمهني والجنسي، والوضع الاجتماعي في العديد من المجتمعات تعكس القواعد المتعلقة بالملابس معايير الاحتشام والدين والوضع الاجتماعي، قد تعمل الملابس أيضًا كشكل من أشكال الزينة والتعبير عن الذوق أو الأسلوب الشخصي، تحمي بعض الملابس من مخاطر بيئية معينة مثل الحشرات والمواد الكيميائية الضارة والطقس .

الجدول الزمني للملابس:

التاريخ الأحداث التي حصلت في ذلك الوقت:
 28000 قبل الميلاد تم العثور على اكتشافات أثرية في (Kostenki) في روسيا تثبت أنّ إبر الخياطة كانت مستخدمة في مكان ما في ذلك الوقت.
27000 قبل الميلادتحتوي الاكتشافات الأثرية للطين الصلب على انطباعات عن المنسوجات المستخدمة في صنع الملابس.
 8000 قبل الميلاد كان هناك أدلة من على زراعة الكتان في الشرق الأدنى، والذي لاحقًا تم استخدامه في صناعة الملابس.
 6000 قبل الميلاد في كاتالهويوك في الأناضول، تم استخدام المنسوجات المنسوجة لتغليف الموتى.
 5000 قبل الميلاد صُنِعَ قماش الكتان المستخدم في صناعة الملابس في مصر القديمة، إلى جانب ألياف اللحاء الأخرى بما في ذلك الذروة والقصب والنخيل.
 عام 1000 بعد الميلاد ظهرت أول حياكة حقيقية باستخدام الخيط في مصر.
عام 1562متم صنع أول آلة حياكة يتم تشغيلها يدويًا اخترعها ويليام لي، حيثُ وفرت الوقت الكثير لصناعة الملابس.
عام 1764ماخترع جيمس هارجريفز أو توماس هايز جيني آلة الغزل، وسجل براءة اختراعه في عام 1770م.
عام 1768متم اختراع آلة حياكة التي تعمل يدويًا، بواسطة جوشيا كرين.
عام 1784م اخترع إدموند كارترايت النول الكهربائي، وكان ذلك خلال الثورة الصناعية حيث تم إنتاج كم هائل من الملابس بسرعة في الوقت وجودة كبيرة.
عام 1793متم إنشاء أول مصنع ناجح لغزل القطن في الولايات المتحدة على يد صموئيل سلاتر.
عام 1806محصل بيير جيندو على براءة اختراع في أول إبرة مزلاج تُستخدم في ماكينة الحياكة.
 عام 1864محصل ويليام كوتون على براءة اختراع لماكينة حياكة القضبان المستقيمة التي سمّيت باسمه “آلة القطن“.
عام 1865م اخترع كلاي إبرة المزلاج ذات الرأسين والتي تُستخدم في حياكة غرزة الظهر.
عام 1954متم اختراع صبغة الألياف التفاعلية.

المصدر
كتاب موسوعة الاختراعات والاكتشافات العلمية، أماني الشافعي كتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب الاختراعات، لايونيل بيندر كتاب اختراعات واكتشافات وعلماء،كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى