التربية الخاصةعلم الاجتماع

تصنيفات خصائص الموهوبين

اقرأ في هذا المقال
  • خصائص الموهوبين.
  • تصنيفات خصائص الموهوبين.
  • الخصائص السلوكية الكلاسيكية للموهوبين.

خصائص الموهوبين:

يلاحظ العديد من المتتبعين لتطور وتقدم حركة تعليم الأطفال الموهوبين والمتفوقين منذ بداية العقد الثالث من القرن العشرين، أن موضوع السمات السلوكية للأطفال الموهوبين والمتفوقين عقلياً كان ويبقى ولا يزال على رأي قائمة بالموضوعات التي تحظى باهتمام كبير في مراجع علم نفس الموهبة.


وقد تركزت العديد من دراسات الرواد وكتاباتهم في مجال الكشف والمعرفة عن الأطفال الموهوبين والمتفوقين ورعايتهم على تجميع العديد من السمات السلوكية والحاجات المتعلقة بها وخصائصهم لدراستهم وفهمهم ومعرفتهم، وكانت دراسة (لويس تيرمان) الطوبية التتبعية لعينة من المجتمع تتكون من (1526) طفلاً تم اختيارهم وتحديدهم من مجتمع أول محاولة عملية جادة في هذا المجال.


وقد تم إصدار المجلد الأول الذي يهتم بدراسة سمات الأطفال الموهوبين والمتفوقين بعنوان السمات العقلية والبدنية لألف طفل موهوب عام (1925) وحيث تضمن المجلد الثاني دراسة (لكاثرين كوكس) تحت عنوان السمات العقلية المبكر لثلاثمائة عبقري، أما (ليتا هولينغويرث) فقد كانت من أوائل الذين اهتموا بدارسة سمات الأطفال الموهوبين والمتفوقين عقلياً وخصائصهم وحاجاتهم ومتطلباتهم في كتابها بعنوان الأطفال الموهوبون الأطفال الذين تفوق نسبة ذكائهم عن (180).

تصنيفات خصائص الموهوبين:

  • خصائص عقلية اجتماعية وعاطفية شخصية وأخلاقية.

  • خصائص اجتماعية جسمية وجدانية تفكيرية.

  • خصائص معرفية والانفعالية.

  • خصائص اجتماعية وعاطفية جسدية وتربوية ومهنية أخلاقية.

  • خصائص معرفية انفعالية حسية وجسدية وحدسية.

  • خصائص أخرى وخصائص التعلم والخصائص الإبداعية.

الخصائص السلوكية الكلاسيكية للموهوبين:

ومن الخصائص السلوكية الكلاسيكية التي وصفها أو ذكرها كل من (تتل وبيكر) في وصف الموهوب والمتفوق أن الطفل الموهوب والمتفوق محب للاستطلاع والاكتشاف وقيادي في مجالات متنوعة وعديدة بسبب عدم قبول الإجابات أو الأحكام أو التعبيرات السطحية ومتيقض لمحيط واع لما يدور حوله وناقد لذاته وللآخرين.


وأيضاً يمتنع الطفل الموهوب والمتفوق بمستوى رفيع من حس الدعابة ولا سيما اللفظية منها وحساسية قوية التأثر بالظلم على جميع المستويات، ومثابر ومجتهد في متابعة اهتماماته وتساؤلاته ويستوعب المبادئ أو القوانين العامة بسهولة، وغالباً ما يستجيب لمحيط بوسائل وطرائق غير تقليدية ويرى العلاقات بين أفكار تبدو متباعدة ويولد أفكاراً عديدة للميثيرات معينة، حيث يمكن تقسيم هذه الخصائص إلى خصائص شخصية وخصائص تتعلق بالتعامل مع الآخرين وخصائص تتصل بمعالجة المعلومات.

المصدر
1_ فتحي جروان.الموهبة والتفوق.عمان: دار الفكر ناشرون وموزعون.2_ فتحي جروان.الموهبة والتفوق والإبداع.عمان: دار الفكر للطباعة والنشر.3_ مها زحلوق.التربية الخاصة للمتفوقين.دمشق: مطبعة الاتحاد.4_ باربرا كلارك. تنمية الموهبة.عمان: دار الفكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى