أطباق جانبيةشورباتفن الطهيمأكولات بحرية

طريقة عمل شوربة الروبيان التايلندية

اقرأ في هذا المقال
  • شوربة الروبيان
  • طريقة عمل شوربة الروبيان التايلندية
  • القيمة الغذائية لشوربة الروبيان التايلندية

شوربة الروبيان:

يعتبر الروبيان أو كما يسمى بالقريدس أو الجمبري أحد أشهر الأكلات البحرية، وتعتبر شوربة الروبيان أحد أشهر أطباق الشوربة المعروفة في المطبخ التايلندي، كما يمكن تحضير العديد من الأطباق من الروبيان؛ مثل سلطة الروبيان وكبسة الروبيان وغيرها. ويعتبر الروبيان من أكثر الأنواع شيوعًا، فهو مغذي للغاية ويوفر كميات كبيرة من بعض العناصر الغذائية مثل اليود، التي لا تتوفر بكثرة في العديد من الأطعمة الأخرى.

طريقة عمل شوربة الروبيان التايلندية:

المكونات:

  • 1 كوب أرز بسمتي غير مطبوخ.

  • 2 ملعقة كبيرة زبدة غير مملحة.

  • 1 كوب من الروبيان متوسط ​​الحجم مقشر ومنزوع العرق.

  • ملح وفلفل أسود مطحون طازجًا حسب الرغبة.

  • 2 فص ثوم مفروم.

  • 1 بصلة مقطعة مكعبات.

  • 1 فليفلة حمراء مقطعة مكعبات.

  • 1 ملعقة كبيرة زنجبيل مبشور طازج.

  • 2 ملعقة كبيرة معجون كاري أحمر.

  • علبة من حليب جوز الهند غير المحلى.

  • 3 أكواب مرق خضروات.

  • عصير 1 ليمونة.

  • 2 ملعقة كبيرة من أوراق الكزبرة الطازجة المفرومة.

طريقة التحضير:

  • في قدر يُطهى الأرز، ثم نضعه جانباً.

  • نذوّب الزبدة في قدر كبير على نار متوسطة الحرارة.

  • يُضاف الجمبري والملح والفلفل حسب الرغبة، ويُطهى مع التحريك من حين لآخر، حتى يصبح لونه ورديًا، ونضعه جانباً.

  • نضيف الثوم والبصل والفلفل إلى إناء، ويُطهى مع التحريك من حين لآخر، حتى ينضج.

  • نضيف الزنجبيل حتى تفوح رائحته لمدة دقيقة، نضيف معجون الكاري حتى يمتزج جيدًا مع المكونات، لمدة دقيقة واحدة تقريبًا.

  • نضيف تدريجياً حليب جوز الهند ومرق الخضار ويُطهى ويُخفق باستمرار حتى يتجانس لمدة 1-2 دقيقة حتى يغلي، ثم نخفف الحرارة ونتركها على نار هادئة حتى تصبح سميكة قليلاً.

  • نضيف الأرز والروبيان وعصير الليمون والكزبرة، ونقدمها على الفور.

القيمة الغذائية لشوربة الروبيان التايلندية:

  • سعرات حراريه: 328.8 سعرة حرارية.

  • إجمالي الدهون: 16.0 جم.

  • الدهون المشبعة: 12.3 جم.

  • الدهون المتحولة 0 جم.

  • الكوليسترول: 111.3 ملغ.

  • الصوديوم: 633.0 ملغ.

  • إجمالي الكربوهيدرات: 34.8 جم.

  • الألياف الغذائية: 1.5 جم.

  • السكريات: 6.0 جم.

  • بروتين: 17.3 جم.

  • يُعد أيضًا أحد أفضل مصادر الطعام لليود، وهو معدن مهم يعاني منه العديد من الأشخاص الذين يعانون من نقص. يحتاج اليود إلى وظائف الغدة الدرقية الصحيحة وصحة الدماغ . يعتبر أيضًا مصدرًا جيدًا لأحماض أوميجا 6 وأوميغا 3 الدهنية، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة أستازانتين، والتي قد يكون لها مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى