أمراض السرطانصحةمقالات مختارة

الأمراض السرطانية Cancer

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأمراض السرطانية؟
  • حقائق عم الأمراض السرطانية
  • ما الذي يسبب الأمراض السرطانية؟
  • ما هي أعراض وعلامات الأمراض السرطانية؟
  • ما هي أنواع الأمراض السرطانية المختلفة؟
  • كيف يقوم أخصائيو الرعاية الصحية بتشخيص الأمراض السرطانية؟
  • الاختلافات بين الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية

السرطان مصطلح عام لمجموعة كبيرة من الأمراض التي يمكن أن تصيب أي جزء من الجسم، ويوجد مصطلحات أخرى مستخدمة هي (الأورام الخبيثة والأورام الحميدة). حيث تتمثل إحدى السمات المميزة للسرطان في الإنشاء السريع للخلايا غير الطبيعية التي تنمو خارج حدودها المعتادة، والتي يمكن أن تغزو بعد ذلك الأجزاء المجاورة من الجسم وتنتشر إلى أعضاء أخرى، ويشار إلى هذه العملية باسم ورم خبيث.

ما هي الأمراض السرطانية؟

 

السرطان: هو مرض تنمو فيه بعض خلايا الجسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه وتنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، حيث يمكن أن يبدأ السرطان في أي مكان تقريبًا في جسم الإنسان، والذي يتكون من تريليونات من الخلايا. وعادة، تنمو الخلايا البشرية وتتكاثر (من خلال عملية تسمى انقسام الخلايا) لتشكيل خلايا جديدة كما يحتاجها الجسم. وعندما تتقدم هذه الخلايا في العمر أو تتضرر، فإنها تموت وتحل محلها خلايا جديدة.

 

في بعض الأحيان تتعطل هذه العملية المنظمة، وتنمو الخلايا غير الطبيعية أو التالفة وتتكاثر عندما لا ينبغي لها ذلك. وقد تشكل هذه الخلايا أورامًا، وهي عبارة عن كتل من الأنسجة، كما يمكن أن تكون الأورام سرطانية (الخبيثة) أو غير سرطانية (حميدة).

 

تنتشر الأورام السرطانية في الأنسجة القريبة أو تغزوها ويمكن أن تنتقل إلى أماكن بعيدة في الجسم لتشكيل أورام جديدة (عملية تسمى ورم خبيث)، ويمكن أيضًا تسمية الأورام السرطانية بالأورام الخبيثة. بالإضافة إلى العديد من السرطانات المختلفة تكوّن أورامًا صلبة، على عكس سرطانات الدم، مثل اللوكيميا، لا تفعل ذلك عمومًا.

 

كما أن الأورام الحميدة لا تنتشر في الأنسجة القريبة أو تغزوها. وعند إزالتها، لا تنمو الأورام الحميدة عادةً مرة أخرى، بينما تنمو الأورام السرطانية في بعض الأحيان. ويمكن أن تكون الأورام الحميدة في بعض الأحيان كبيرة جدًا، كما يمكن أن يتسبب بعضها في أعراض خطيرة أو أن تكون مهددة للحياة، مثل الأورام الحميدة في الدماغ.

 

حقائق عم الأمراض السرطانية:

 

  • السرطان هو عبارة عن نمو غير منضبط للخلايا غير الطبيعية في أي مكان في الجسم.

 

  • يوجد أكثر من 200 نوع من السرطان في العالم.

 

  • أي شيء قد يتسبب في نمو خلايا الجسم الطبيعية بشكل غير طبيعي يمكن أن يتسبب في الإصابة بالسرطان؛ الفئات العامة للعوامل المسببة أو المرتبطة بالسرطان هي كما يلي:

 

    • التعرض للمركبات الكيمائية والسامة.
    • الإشعاع المؤين.
    • مسببات الأمراض.
    • علم الوراثة البشري.

 

  • يعتمد ظهور أعراض وعلامات السرطان عند المرضى على نوع ودرجة السرطان؛ على الرغم من أن العلامات والأعراض العامة ليست محددة للغاية، حيث يمكن ظهور عدة علامات وأعراض على المرضى الذين يعانون من السرطانات المختلفة، ومن هذه العلامات ما يلي:

 

    • فقدان الوزن.
    • نزيف غير معتاد.
    • سعال مستمر.
    • ظهور كتل غير طبيعية.
    • تغيرات في لون الجلد.
    • فقدان الوزن.

 

  • على الرغم من وجود العديد من الاختبارات لفحص السرطان وتشخيصه المفترض، يتم إجراء التشخيص النهائي عن طريق فحص عينة خزعة من الأنسجة السرطانية المشتبه بها.

 

  • يتم تحديد مراحل السرطان من خلال نتائج فحص الخزعات التي تم الحصول عليها من المرضى حيث أن الخزعة تساعد في تحديد نوع السرطان ومدى انتشاره؛ يساعد التدريج أيضًا مقدمي الرعاية في تحديد بروتوكولات العلاج. وبشكل عام، في معظم طرق التصنيف، كلما زاد الرقم المخصص (عادة ما بين 0 إلى 4)، كان نوع السرطان أكثر عدوانية أو كان السرطان أكثر انتشارًا في الجسم. كما تختلف طرق التدريج من السرطان إلى السرطان وتحتاج إلى مناقشتها بشكل فردي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

 

  • تختلف بروتوكولات العلاج حسب نوع ومرحلة السرطان، تم تصميم معظم بروتوكولات العلاج لتناسب مرض المريض الفردي. ومع ذلك، فإن معظم العلاجات تتضمن واحدًا على الأقل مما يلي وقد تشمل جميعها: الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

 

  • هناك العديد من العلاجات المنزلية المدرجة والعلاجات البديلة للسرطان ولكن ينصح المرضى بشدة بمناقشتها قبل استخدامها مع أطباء السرطان.

 

  • يمكن أن يتراوح تشخيص السرطان حسب مرحلة المرض، ويعتمد التكهن على نوع السرطان ومراحله مع تلك السرطانات المعروفة بأنها عدوانية.

 

ما الذي يسبب الأمراض السرطانية؟

 

ينشأ السرطان من خلية واحدة، حيث يعتبر التحول من خلية طبيعية إلى خلية سرطانية عملية متعددة المراحل، وعادة ما تكون تطورًا من آفة ما قبل سرطانية إلى أورام خبيثة. وهذه التغييرات هي نتيجة التفاعل بين العوامل الوراثية للشخص وبعض العوامل الخارجية.

 

كما يرتفع معدل الإصابة بالسرطان بشكل كبير مع تقدم العمر، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تراكم مخاطر الإصابة بسرطانات معينة تزداد مع تقدم العمر. ويتم الجمع بين تراكم المخاطر الكلي والميل إلى أن تكون آليات الإصلاح الخلوي أقل فعالية مع تقدم الشخص في العمر.

 

ومن أهم العوامل الرئيسية لخطر الإصابة بالسرطان في جميع أنحاء العالم هي:

 

  • تعاطي التبغ.

 

  • تعاطي الكحول.

 

 

 

 

 

  • زيادة الوزن أو السمنة.

 

  • تلوث الهواء في المناطق الحضرية.

 

وتعتبر هذه هي أهم عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بمرض السرطان في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. بالإضافة إلى ذلك، فإن سرطان عنق الرحم، الذي يسببه فيروس الورم الحليمي البشري، هو سبب رئيسي للوفاة بالسرطان بين النساء في البلدان منخفضة الدخل.

 

ما هي أعراض وعلامات الأمراض السرطانية؟

 

تعتمد أعراض وعلامات السرطان على نوع السرطان ومكان تواجده أو مكان انتشار الخلايا السرطانية. على سبيل المثال، قد يظهر سرطان الثدي على شكل كتلة في الثدي أو إفرازات من الحلمة بينما قد يظهر سرطان الثدي النقيلي مع أعراض الألم (في حالة انتشاره في العظام) أو التعب الشديد (الرئتين) أو النوبات (المخ)، ولا يظهر على عدد قليل من المرضى أي علامات أو أعراض حتى يتقدم السرطان كثيرًا.

 

ومن أهم علامات وأعراض الأمراض السرطانية التي تظهر على المرضى ما يلي:

 

  • تغير في عادات الأمعاء أو المثانة.

 

  • التهاب الحلق.

 

  • نزيف أو إفرازات غير عادية (على سبيل المثال، إفرازات الحلمة أو “القرحة” التي لا تشفي أن تفرز المادة).

 

  • سماكة أو تكتل في الثدي أو الخصيتين أو في أي مكان آخر.

 

  • عسر الهضم (عادة مزمن) أو صعوبة في البلع.

 

  • تغير واضح في حجم الثؤلول أو الشامة أو لونها أو شكلها أو سمكها.

 

  • سعال مزعج أو بحة في الصوت.

 

  • فقدان الوزن غير المبرر أو فقدان الشهية.

 

  • التعب المستمر أو الغثيان أو القيء.

 

تظهر العديد من السرطانات مع بعض الأعراض العامة المذكورة أعلاه ولكن غالبًا ما يكون لها واحد أو أكثر من الأعراض الأكثر تحديدًا لنوع السرطان. على سبيل المثال، قد يظهر سرطان الرئة مع أعراض الألم الشائعة، ولكن عادةً ما يكون الألم في الصدر، حيث أن المريض قد يعاني من نزيف غير عادي، ولكن يحدث النزيف عادة عندما يسعل المريض ويشعر بضيق التنفس.

 

ما هي أنواع الأمراض السرطانية المختلفة؟

 

هناك أكثر من 200 نوع من السرطان، وفيما يلي أشهر أنواع السرطانات المنتشرة:

 

1- السرطان (Carcinoma):

 

السرطان (Carcinoma): هو  الذي يبدأ في الجلد أو الأنسجة التي تبطن أو تغطي الأعضاء الداخلية “سرطان الجلد والرئة والقولون والبنكرياس والمبيض” وسرطان الخلايا الظهارية والحرشفية والقاعدية والأورام الميلانينية والأورام الحليمية والأورام الغدية.

 

2- الساركوما (Sarcoma):

 

الساركوما (Sarcoma): هو السرطان الذي يبدأ في العظام، والغضاريف، والدهون، والعضلات، والأوعية الدموية أو غيرها من الأنسجة الضامة أو الداعمة “سرطانات العظام والأنسجة الرخوة”، والساركوما العظمية، والساركوما الزليلية، والساركوما الشحمية، والساركوما الوعائية، والساركوما المخططة، والساركوما الليفية.

 

3- اللوكيميا (Leukemia):

 

اللوكيميا (Leukemia): هو نوه من السرطان الذي يبدأ في الأنسجة المكونة للدم مثل النخاع العظمي ويسبب إنتاج أعداد كبيرة من خلايا الدم غير الطبيعية ودخولها إلى الدم “اللوكيميا”، ابيضاض الدم الليمفاوي (ALL و CLL)، ابيضاض الدم النقوي (AML و CML)، وسرطان الدم في الخلايا التائية، وسرطان الدم مشعر الخلايا.

 

4- سرطان الغدد الليمفاوية والورم النخاعي (Lymphoma and myeloma):

 

سرطان الغدد الليمفاوية والورم النخاعي: هذه السرطانات التي تبدأ في خلايا الجهاز المناعيسرطان الغدد الليمفاوية“، ورم الغدد الليمفاوية للخلايا التائية، والأورام اللمفاوية للخلايا البائية، والأورام اللمفاوية هودجكين، والأورام اللمفاوية اللاهودجكينية، والأورام اللمفاوية التكاثرية.

 

5- سرطانات الجهاز العصبي المركزي (Central nervous system cancers):

 

سرطانات الجهاز العصبي المركزي: هي السرطانات التي تبدأ في أنسجة المخ والحبل الشوكي “أورام المخ والحبل الشوكي”، الأورام الدبقية، الأورام السحائية، أورام الغدة النخامية، الأورام الشفانية الدهليزية، الأورام اللمفاوية الأولية للجهاز العصبي المركزي، وأورام الجلد العصبية البدائية.

 

كيف يقوم أخصائيو الرعاية الصحية بتشخيص الأمراض السرطانية؟

 

يتم تشخيص بعض أنواع السرطان أثناء فحوصات الفحص الروتينية، وعادة ما يتم إجراء هذه الاختبارات بشكل روتيني في سن معينة. ويتم اكتشاف العديد من أنواع السرطان عندما تقدم إلى أخصائي الرعاية الصحية أعراضًا معينة.

 

يعد الفحص البدني والتاريخ الطبي، وخاصة تاريخ الأعراض، الخطوات الأولى في تشخيص السرطان. وفي كثير من الحالات، سيطلب مقدم الرعاية الطبية عدة اختبارات، سيتم تحديد معظمها حسب نوع السرطان والمكان الذي يُشتبه في وجوده في جسم الشخص أو عليه.

 

كما سيطلب معظم مقدمي الرعاية تعداد الدم الكامل (CBC)، ومستويات الإلكتروليت، وفي بعض الحالات، دراسات الدم الأخرى التي قد تعطي معلومات إضافية.

 

تُستخدم دراسات التصوير بشكل شائع لمساعدة الأطباء على اكتشاف التشوهات في الجسم التي قد تكون سرطانية. وتعد الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية أدوات شائعة تستخدم لفحص الجسم.

 

كما يمكن للاختبارات الأخرى مثل التنظير الداخلي، مع وجود اختلافات في المعدات المستخدمة، أن تسمح بتصور الأنسجة في الأمعاء والحلق والشعب الهوائية التي قد تكون سرطانية. وفي المناطق التي لا يمكن تصورها جيدًا (داخل العظام أو بعض العقد الليمفاوية)، وغالبًا ما يتم استخدام مسح النويدات المشعة.

 

يمكن أن تكون الاختبارات السابقة جيدة جدًا في تحديد موضع الشذوذ في الجسم؛ يرى العديد من الأطباء أن بعض الاختبارات تقدم دليلًا افتراضيًا لتشخيص السرطان. ومع ذلك، في جميع المرضى تقريبًا، يعتمد التشخيص النهائي للسرطان على فحص عينة الأنسجة المأخوذة في إجراء يسمى خزعة من الأنسجة التي قد تكون سرطانية ثم تحليلها من قبل أخصائي علم الأمراض.

 

ومن السهل نسبيًا الحصول على بعض عينات الخزعة (على سبيل المثال، خزعة الجلد أو خزعة الأنسجة المعوية التي يتم إجراؤها باستخدام جهاز يسمى المنظار الداخلي المجهز بمرفق خزعة). وقد تتطلب الخزعات الأخرى أقل من إبرة موجهة بعناية، أو بقدر ما تتطلب الجراحة (على سبيل المثال، أنسجة المخ أو خزعة العقدة الليمفاوية). وفي بعض الحالات، قد تؤدي جراحة تشخيص السرطان إلى علاج إذا تمت إزالة جميع الأنسجة السرطانية في وقت الخزعة.

 

الاختلافات بين الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية:

 

تختلف الخلايا السرطانية عن الخلايا الطبيعية بعدة طرق. على سبيل المثال، الخلايا السرطانية:

 

  • تنمو الخلايا السرطانية في غياب إشارات معينة، بينما تنمو الخلايا الطبيعية فقط عندما تتلقى مثل هذه الإشارات.

 

  • تجاهل الإشارات التي تخبر الخلايا عادة بالتوقف عن الانقسام أو الموت (وهي عملية تعرف باسم موت الخلايا المبرمج).

 

  • تغزو الخلايا السرطانية المناطق المجاورة وتنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، بينما تتوقف الخلايا الطبيعية عن النمو عندما تواجه خلايا أخرى، ولا تتحرك معظم الخلايا الطبيعية حول الجسم.

 

  • تخبر الخلايا السرطانية الأوعية الدموية أن تنمو باتجاه الأورام، بينما تزود هذه الأوعية الدموية الأورام بالأكسجين والمواد المغذية وتزيل الفضلات من الأورام.

 

  • تختبئ الخلايا السرطانية من جهاز المناعة، وعادة ما يقضي جهاز المناعة على الخلايا التالفة أو غير الطبيعية.

 

  • خداع الجهاز المناعي لمساعدة الخلايا السرطانية على البقاء على قيد الحياة والنمو. على سبيل المثال، تقنع بعض الخلايا السرطانية الخلايا المناعية بحماية الورم بدلاً من مهاجمته.

 

  • تتراكم تغييرات متعددة في كروموسوماتها، مثل الازدواجية وحذف أجزاء الكروموسومات. وتحتوي بعض الخلايا السرطانية على ضعف العدد الطبيعي للكروموسومات.

 

  • تعتمد على أنواع مختلفة من العناصر الغذائية غير الخلايا الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، تنتج بعض الخلايا السرطانية الطاقة من العناصر الغذائية بطريقة مختلفة عن معظم الخلايا الطبيعية، وهذا يسمح للخلايا السرطانية بالنمو بسرعة أكبر.

 

في كثير من الأحيان، تعتمد الخلايا السرطانية بشدة على هذه السلوكيات غير الطبيعية بحيث لا يمكنها البقاء بدونها. فقد استفاد الباحثون من هذه الحقيقة، حيث طوروا علاجات تستهدف السمات غير الطبيعية للخلايا السرطانية. على سبيل المثال، تمنع بعض علاجات السرطان الأوعية الدموية من النمو باتجاه الأورام، مما يؤدي بشكل أساسي إلى تجويع الورم من العناصر الغذائية اللازمة.

 

المصدر
كتاب "الوقاية من أمراض السرطان والتخلص من سموم الجسم" للكاتب/ يوسف أحمد الشرفاءكتاب "اسرار الشفاء من السرطان" للكاتب/ هيام محمود رزقكتاب "مكافحة السرطان" للكاتب/ أحمد محمد عطياتكتاب "السرطان" للكاتب/ جيفري كوبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى