علم النفس الاجتماعي:

 

علم النفس الاجتماعي يعبر عن دراسة العلاقة الديناميكية بين الأفراد وغيرهم ممن يحوطونهم، بحيث يختلف كل منا عن الآخر، من حيث خصائصنا الفردية، بما في ذلك سماتنا الذاتية وأهدافنا ودوافعنا وعواطفنا، والتأثير المهم على سلوكنا الاجتماعي، لكن سلوكنا يتأثر أيضًا بشكل عميق بالوضع الاجتماعي.

 

يشمل علم النفس الاجتماعي جميع وكل من يتعامل معهم الفرد في الحياة،ويتمثلون في الأهل والأسرة والأصدقاء، وزملاء العمل المهني وزملاء السكن، وزملاء المدارس والمعلمين والمدراء، والأشخاص الذين يراهم على التلفزيون أو يقرأ عنهم أو يتفاعل معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يفكر فيهم أو يتذكرهم أو حتى يتخيلهم.

 

يعتقد علماء النفس الاجتماعي أن السلوك البشري يتحدد بخصائص الشخص والوضع الاجتماعي الخاص به، كما يعتقدون أن الوضع الاجتماعي غالبًا ما يكون له تأثير أقوى على السلوك من خصائص الشخص، قام كيرت لوين بإضفاء الطابع الرسمي على التأثير المشترك لمتغيرات الشخص والمتغيرات الظرفية، والتي تعرف باسم تفاعل حالة الشخص، في معادلة مهمة.

 

علم النفس الاجتماعي هو إلى حد كبير دراسة الحالة الاجتماعية، بحيث تخلق مواقفنا الاجتماعية تأثيرًا اجتماعيًا أو العملية التي من خلالها يغير الآخرين أفكارنا ومشاعرنا وسلوكياتنا والتي من خلالها نغير أفكارهم، وربما يمكن للفرد بالفعل أن يرى كيف أثر التأثير الاجتماعي على خيارات راؤول والنبرغ وكيف أثر بدوره على الآخرين من حوله.

 

مراحل التطور في علم النفس الاجتماعي:

 

ينمو مجال علم النفس الاجتماعي بسرعة وله تأثير متزايد الأهمية على طريقة تفكيرنا في السلوك البشري، فالصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام الأخرى تنقل بشكل متكرر نتائج علم النفس الاجتماعي، وتؤثر نتائج البحث النفسي الاجتماعي على القرارات في مجموعة متنوعة من المجالات.

 

بدأ علم النفس الاجتماعي عندما بدأ العلماء لأول مرة في قياس أفكار ومشاعر وسلوكيات البشر بشكل منهجي ورسمي، وأجريت أولى تجارب علم النفس الاجتماعي على سلوك المجموعة قبل عام 1900، وتم نشر أول كتب علم النفس الاجتماعي في عام 1908.

 

وعلم النفس الاجتماعي كورت ليفين وليون فستنغر صقل النهج التجريبي لدراسة السلوك، وخلق علم النفس الاجتماعي كنظام علمي صارم، ويُعرف لوين أحيانًا باسم أبو علم النفس الاجتماعي؛ لأنه طور في البداية العديد من الأفكار المهمة في المجال، بما في ذلك التركيز على التفاعلات الديناميكية بين الناس.

 

حيث شدد كورت ليفين وعلماء النفس الاجتماعي الآخرين على الحاجة إلى قياس المتغيرات واستخدام التجارب المعملية لاختبار فرضيات البحث حول السلوك الاجتماعي بشكل منهجي، كما أشار إلى أنه قد يكون من الضروري في هذه التجارب خداع المشاركين حول الطبيعة الحقيقية للبحث.

 

تم تنشيط علم النفس الاجتماعي من قبل الباحثين الذين حاولوا فهم كيف يمكن للديكتاتور الألماني أدولف هتلر أن ينتج مثل هذه الطاعة الشديدة والسلوكيات المروعة لدى أتباعه خلال الحرب العالمية الثانية، وأظهرت الدراسات حول المطابقة وكذلك تلك المتعلقة بالطاعة بواسطة ستانلي ميلجرام.

 

أهمية ضغوط الامتثال في الفئات الاجتماعية وكيف يمكن للأشخاص في السلطة خلق الطاعة، حتى إلى حد يؤدي بالناس إلى إلحاق ضرر جسيم بالآخرين، ووجد فيليب زيمباردو، في دراسته عن السجن والمعروفة، وأن تفاعلات طلاب الجامعات الذكور الذين تم تجنيدهم لأداء أدوار الحراس والسجناء في سجن محاكاة أصبحت عنيفة جدًا لدرجة أن كان لا بد من إنهاء الدراسة مبكرًا.

 

توسع علم النفس الاجتماعي بسرعة لدراسة مواضيع أخرى، بحيث طور جون دارلي وبيب لاتاني نموذجًا ساعد في تفسير متى يفعل الناس ولا يساعدون الآخرين المحتاجين، وكان ليونارد بيركويتز رائدًا في دراسة العدوان البشري، وفي الوقت نفسه، ركز علماء النفس الاجتماعي الآخرين، بما في ذلك إيرفينغ جانيس، على سلوك المجموعة.

 

ودرسوا لماذا يتخذ الأشخاص الأذكياء أحيانًا قرارات تؤدي إلى نتائج كارثية عندما يعملون معًا، ولا يزال علماء النفس الاجتماعيين الآخرين، بما في ذلك جوردون أولبورت، يركز على العلاقات بين المجموعات، بهدف فهم وإمكانية الحد من حدوث القوالب النمطية والتحيز والتمييز.

 

أعطى علماء النفس الاجتماعي آرائهم في قضية براون ضد مجلس التعليم في قضية المحكمة العليا الأمريكية التي ساعدت على إنهاء الفصل العنصري في المدارس العامة الأمريكية، ولا يزال علماء النفس الاجتماعيين يعملون في كثير من الأحيان كشهود خبراء في هذه الموضوعات وغيرها، وفي السنوات الأخيرة، تم استخدام رؤى من علم النفس الاجتماعي لتصميم برامج مناهضة للعنف في المجتمعات التي شهدت إبادة جماعية.

 

شهد الجزء الأخير من القرن العشرين توسعًا في علم النفس الاجتماعي في مجال المواقف، مع التركيز بشكل خاص على العمليات المعرفية، وخلال هذا الوقت، طور علماء النفس الاجتماعي النماذج الرسمية الأولى للإقناع، بهدف فهم كيف يمكن للمعلنين وغيرهم من الأشخاص تقديم رسائلهم لجعلها أكثر فعالية.

 

ركزت هذه المناهج في المواقف على العمليات المعرفية التي يستخدمها الناس عند تقييم الرسائل وعلى العلاقة بين المواقف والسلوك، وتم تطوير نظرية التنافر المعرفي المهمة ليون فيستنجر خلال هذا الوقت وأصبحت نموذجًا للبحث اللاحق.

 

في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، أصبح علم النفس الاجتماعي أكثر إدراكيًا في التوجيه حيث استخدم علماء النفس الاجتماعي التطورات في علم النفس المعرفي، والتي كانت تعتمد إلى حد كبير على التقدم في تكنولوجيا الكمبيوتر، وكان تركيز هؤلاء الباحثين، بما في ذلك أليس إيغلي، وإي توري هيجينز.

 

وريتشارد نيسبت، ولي روس، وشيلي تايلور، وغيرهم الكثير، على الإدراك الاجتماعي أو فهم كيفية تطور معرفتنا بعوالمنا الاجتماعية من خلال التجربة وتأثير هياكل المعرفة هذه على الذاكرة ومعالجة المعلومات والمواقف والحكم، علاوة على ذلك، تم توثيق المدى الذي يمكن أن يكون فيه صنع القرار لدى البشر بسبب كل من العمليات المعرفية والتحفيزية.

 

في القرن الحادي والعشرين، كان مجال علم النفس الاجتماعي يتوسع ليشمل مجالات أخرى، وتتضمن بالاهتمام الكبير في كيفية تأثير المواقف الاجتماعية على صحة الأفراد وسعادتهم، والأدوار  والمهام المهمة للتجارب والثقافات التطورية على سلوكهم ومواقفهم وتصرفاتهم.

 

وتم الاهتمام في مجال علم نفس الأعصاب الاجتماعي أو دراسة كيفية تأثير سلوكنا الاجتماعي على أنفسنا وغيرنا متأثرًا بأنشطة دماغنا والإدراك العقلي والحسي، بحيث يواصل علماء النفس الاجتماعي البحث عن طرق ووسائل جديدة لقياس وفهم السلوك الاجتماعي، ويستمر هذا المجال في التطور، ولا يمكننا التنبؤ بالمكان الذي سيتم توجيه علم النفس الاجتماعي إليه في المستقبل البعيد، لكن ليس لدينا شك في أنه سيظل حيًا وحيويًا ما دام ناك من يهتم به وبمجالاته.