التغذيةفوائد غذائية

فوائد الباذنجان

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الباذنجان؟
  • القيمة الغذائية للباذنجان:
  • الفوائد الصحيّة للباذنجان:
  • بعض وصفات الباذنجان:

الباذنجان هو ثمار أصله من شبه القارة الهندية ويوجد الآن في جميع أنحاء العالم ويدخل في الكثير من المأكولات المختلفة، على الرغم من اعتباره غالبًا خضروات، يُعرف هذا المنتج الفريد باسم “الباذنجان”، هذه الثمار المصقولة ذات اللون الأرجواني أو الأسود غنيّة باالكثير من الفوائد.

يشتهر الباذنجان بوجود مجموعة فريدة من الفوائد الصحيّة، بما في ذلك القدرة على بناء عظام قويّة، وتقليل أعراض فقر الدم، وزيادة الإدراك، الباذنجان مفيد أيضًا لفقدان الوزن، وإدارة مرض السكري، وتحسين صحّة القلب والأوعيّة الدمويّة وكعلاج للجهاز الهضمي.

ما هو الباذنجان؟

هناك العديد من أنواع الباذنجان المستخدمة في جميع أنحاء العالم، ويتم تضمينها في المأكولات بعدة طرق مختلفة، على الرغم من أنها ثمار تقنيًا، إلا أن الباذنجان يُطلق عليه عادة “ملك الخضروات”، في الهند لأنه واحدة من أكثر الأطعمة تنوعًا ووظيفية في السلسلة الثقافية، من حيث الملمس والكثافة، فإنهما يتمتعان بثبات مثل ثبات الطماطم ويمثلان إضافة مثالية إلى الحساء واليخنة والصلصات، قد يقول البعض إن أفضل ما في هذه الأطعمة هو أنها ليست مجرد إضافة لذيذة إلى العديد من الوجبات ولكن أيضًا تتضمّن في المساعدة على العيش لحياة أكثر صحّة.

القيمة الغذائيّة للباذنجان:

تستمد الفوائد الصحيّة الرائعة للباذنجان بشكل أساسي من محتواها من الفيتامينات والمعادن والمواد الغذائيّة، وفقاً لقاعدة بيانات وزارة الزراعة الأمريكية الوطنية للمغذّيات، يحتوي الباذنجان على نسبة عالية من الماء مع عدم وجود الكوليسترول أو الدهون تقريبًا وتشكل مصدرًا لفيتامين C وفيتامين K والمغنيسيوم والفوسفور والنحاس والألياف الغذائية وحمض الفوليك والبوتاسيوم والمنغنيز.

الفوائد الصحيّة للباذنجان:

يساعد في الهضم

يُعدّ الباذنجان مثله مثل العديد من الخضروات الأخرى، من المصادر الجيّدة للألياف الغذائيّة، وهو عنصر ضروري في أي نظام غذائي متوازن، الألياف ضرورية لصحّة الجهاز الهضمي، وكذلك لحركات الأمعاء العاديّة، يعمل على زيادة البراز بحيث يمر بسهولة أكبر من خلال الجهاز الهضمي، مع تحفيز الحركة التمعجيّة أيضًا، وتقلّص العضلات الملساء التي تساعد على إخراج الطعام من الجسم، أخيرًا تحفّز الألياف أيضًا إفراز عصارات المعدة التي تسهّل امتصاص المواد الغذائية الأطعمة.

تم ربط الألياف أيضًا بالحدّ من أمراض القلب أيضًا، نظرًا لأنه يزيل بعض الكوليسترول الضار LDL الذي يمكن أن يسدّ الشرايين والأوردة، مما يؤدّي إلى تصلّب الشرايين والنوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة.

يساعد في إدارة الوزن

أكدت دراسة في Nutrition Reviews ما يعرفه معظمنا بالفعل، وهو أن كميّة الألياف الغذائية – خاصة في الولايات المتحدة – التي يتمّ استهلاكها هي 15 جرامًا فقط يوميًا، توصي جمعية القلب الأمريكية بـ 25-30 جرامًا يوميًا، ويتم بذل الكثير من الجهود لزيادة استهلاك الألياف الغذائية، قد يساعد استهلاك 25 جرامًا من الألياف يوميًا أو أكثر في تقليل معدل انتشار البدانة المرتفع حاليًا.

نظرًا لأن الباذنجان يحتوي على الحد الأدنى من الدهون أو الكوليسترول والمحتوى المائي العالي، فهو غذاء صحّي للغايّة للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن أو محاربة السمنة، الألياف أيضًا ممتلئة جدًا فيه، مما يعني أنه يحول دون إفراز هرمون الجريلين، (هرمون الجوع)وهو الهرمون الذي يخبرنا بأننا جائعون مرة أخرى، ولأنّه يساعد في الأحساس بالشبع بسرعه فالباذنجان هو واحد من العديد من مصادر المنتجات التي تساعد على تقليل شهيتنا، هذا يقلل من فرص الإفراط في تناول الطعام لذلك محاولات فقدان الوزن أكثر نجاحًا.

خصائص محتملة مضادة للسرطان

Solasodine rhamnosyl glycosides، المستخلص الموجود في قشر الباذنجان، أظهر إمكانية كعلاج موضعي في قتل خلايا سرطان الجلد، وفقًا لتقرير صدر عام 2011 في المجلة الدولية للطب السريري، أظهرت حالتان أن هذا المستخلص عند استخدامه موضعياً في تركيبة كريم، كان فعّالًا في علاج سرطانات الجلد الكبيرة غير الميلانينية.

تحسين صحّة العظام

الباذنجان جيّد جداً للأشخاص المعرّضين لخطر كبير من تدهور العظام وهشاشة العظام لماذا؟ لأنّه يحتوي على مركّبات الفينول، و هي التي تعطي الباذنجان والعديد من الفواكه الأخرى تلوين فريد من نوعه، كما تم ربط هذه المركّبات بانخفاض علامات هشاشة العظام، وعظام أقوى، وزيادة كثافة المعادن في العظام، يحتوي الباذنجان أيضًا على كميات كبيرة من الحديد والكالسيوم، وهو أيضًا جزء لا يتجزأ من صحّة العظام والقوّة الكُلّية.

تخفيف فقر الدم

يمكن أن يكون نقص الحديد خطيرًا جدًا على الصحّة العامّة، ويمكن أن يظهر كحالة تسمى فقر الدم، يتميز فقر الدم بالصداع (بعضها على مستوى الصداع النصفي)، والإرهاق، والضعف، والإكتئاب، وحتى خلل إدراكي لذلك، قد يساعد تناول الأطعمة الغنيّة بالحديد على مكافحة فقر الدم، والباذنجان يحتوي على مواد غذائيّة تحتوي على الحديد، كما أن الباذنجان غني جدًا بالنحاس، وهو مكوّن أساسي آخر لخلايا الدم الحمراء، مثل الحديد، بدون هذين المعدنين، لا يمكن لخلايا الدم الحمراء في الجسم أن تعمل بشكل طبيعي، مع وجود خلايا دم حمراء أكثر صحّة تتدفق عبر الأوردة سترى زيادة ملحوظة في الطاقة والقوّة، مما يزيل مشاعر التعب.

تحسين وظيفة الدماغ

الباذنجان هو مصدر من المصادر الرائعة للمغذّيات النباتيّة، التي يعتقد منذ فترة طويلة أنها تساعد في تعزيز النشاط المعرفي والصحّة العقليّة العامة، إنه لا يدافع فقط ضد النشاط الجذري الحر ولكنه أيضًا يزيد من تدفّق الدم إلى المخ، يمكن اعتبار المغذّيات النباتيّة والبوتاسيوم (التي تعمل بمثابة موسّع للأوعيةّ الدمويّة تساعد على توسيع الأوعيّة الدمويّة) “داعمًا للدماغ”، حيث تُقدّم المزيد من الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ.

تحسين صحّة القلب

يمكن الإستفادة من الباذنجان لصحّة قلبك بطرق مختلفة، أحدها محتوى الألياف، من المعروف أنها تقلل من وجود الكولسترول الضار LDL في الجسم، وتحفّز امتصاص الكوليسترول الجيّد، يتقلّب توازن الكوليسترول في الجسم باستمرار بناءً على الأطعمة التي نتناولها ونَقْلُها باستخدام نسبة (نسبة الكوليسترول الكلي إلى HDL)، كلما زادت نسبة الكوليسترول الجيّد في الدم، كان ذلك أفضل، خفض مستويات الكوليسترول LDL يمكن أن يمنع النوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة وتصلّب الشرايين، أخيرًا، تعتبر البيوفلافونويد الموجودة في الباذنجان مثاليّة لخفض ضغط الدم، مما يقلل من الضغط والإجهاد على الجهاز القلبي الوعائي، وبالتالي تحسين صحّة قلبك.

إدارة مرض السكري

يوصي البرنامج الوطني للتثقيف في مرض السكري في المعاهد الوطنية للصحّة والرابطة الأمريكية لمرض السكري بالنظام الغذائي القائم على الباذنجان كخيار لإدارة مرض السكري من النوع الثاني، نظرًا لمحتواها العالي من الألياف والكميّات المنخفضة من الكربوهيدرات القابلة للذوبان، يعدُّ الباذنجان غذاء مثاليًا لإدارة هذا المرض، صفات الباذنجان تجعلها مفيدة كمنظّم لنشاط الجلوكوز والأنسولين داخل الجسم، عندما تكون مستويات الأنسولين مستقرّة، ولا يعاني الجسم من هبوط حادّ وارتفاع حادّ في نسبة السكر في الدم، لذلك يمكن تجنّب الآثار الجانبيّة الخطيرة لمرض السكري.

تقليل عيوب الولادة

الباذنجان مصدر غني بحمض الفوليك، مما يجعلها وجبة خفيفة لذيذة ومفيدة للحوامل، تحمي الكميات الكافيّة من حمض الفوليك الرضع مباشرة من عيوب الأنبوب العصبي، والتي يمكن أن تحدث بعدة طرق، لذلك، يوصى دائمًا أن تزيد الأمهات اللاتي يتوقعن زيادة تناولهن لحمض الفوليك مع الأخذ في الإعتبار الإعتماد داخل الرحم.

بعض وصفات الباذنجان:

  • متبل الباذنجان: من أشهى الوصفات والتي تعرف بأنها من المقبِّلات المشهورة، بحيث يتم فيها شواء الباذنجان وهرسه وإضافة الثوم المهروس والليمون والطحينية ليصبح مزيج بنكهة رائعة جداً لا تقاوَم.
  • فتّة الباذنجان: تُعدُّ هذه الوصفة من الأكلات الشعبية في شهر رمضان، ويتم فيها تحميص الخبز وشواء قطع الباذنجان بدل من قليه مع اللحم المفروم ويتم إضافة الصوص الخاص إليه وبعض أوراق البقدونس ويقدّم.

ملاحظة: عندما يطبخ الباذنجان، يخطئ الكثير من الناس في قليهم له، على الرغم من أن هذه طريقة لذيذة لطهي الخضروات مثل الباذنجان، لكنّها تتصدى لعدد من الفوائد الصحيّة في حالة استخدام الزيوت الثقيلة للقلي، عندما يُقلى الباذنجان، فإنه يمتص كميّة كبيرة من الدهون، بينما عندما يخبز أو يتم شواء الباذنجان بالفرن فإنّ الكثير من العناصر الغذائيّة تبقى مفيدة دون أي إضافات سلبية مثل الدهون الزائدة.

المصدر
10 Amazing Benefits Of Eggplant NutritionTopical treatment of malignant and premalignant skin lesions by very low concentrations of a standard mixture (BEC) of solasodine glycosides.Progress of Mechanism of Health Protection and Medication in Eggplants

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى