التغذيةفيتامينات و معادن

8 علامات وأعراض لنقص فيتامين أ

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو فيتامين أ
  • علامات وأعراض نقص فيتامين (أ)

ما هو فيتامين أ؟

فيتامين (أ): هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون مهم للعديد من الوظائف الجسديّةَ، بما في ذلك الرؤية الصحيحة ونظام المناعة القوي والتكاثر وصحّة الجلد الجيّدة. يوجد نوعان من فيتامين (أ) الموجودان في الأطعمة: فيتامين (أ) المشكل مُسبقاً وبروفيتامين (أ).

يُعرف أيضاً فيتامين (أ) المُشكّل بالريتينول ويوجد عادةً في اللحوم والأسماك والبيض ومُنتجات الألبان. من ناحية أُخرى، يُحوّل الجسم الكاروتينات في الأغذيّة النباتيّة، مثل الفواكه والخضروات الحمراء والخضراء والصفراء والبرتقاليّة، إلى فيتامين أ.

النساء الأكثر عرضة للإصابة بالنقص هم النساء الحوامل والأمهات المرضعات والرضع والأطفال.وقد يُؤدي التليف الكيسي والإسهال المُزمن إلى زيادة خطر الإصابة بالنقص.

علامات وأعراض نقص فيتامين (أ):

وهنا 8 علامات وأعراض نقص فيتامين (أ):

أولاً: الجلد الجاف

فيتامين (أ) مُهم لإنشاء وإصلاح خلايا الجلد. كما أنه يُساعد في مكافحة الالتهابات بسبب بعض مشاكل الجلد. عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين (أ) قد يكون السبب في تطور الأكزيما ومشاكل الجلد الأخرى.

الأكزيما: هي حالة تُسبب جفاف الجلد وحكة والتهابات. أظهرت العديد من الدراسات السريريّة أن الإلتريتينوين، وهو دواء وصفه لنشاط فيتامين (أ)، فعّال في علاج الأكزيما.

في دراسة واحدة استمرت 12 أسبوعاً، تعرّض الأشخاص الذين يُعانون من الأكزيما المُزمنة والذين تناولوا من 10 إلى 40 mg من الإلتريتينوين يومياً إلى انخفاض في أعراضهم بنسبة 53٪. كما يجب معرفة أن الجلد الجاف يُمكن أن يكون له أسباب كثيرة، ولكن نقص فيتامين أ المُزمن قد يكون أحد هذه الأسباب.

ثانياً: جفاف العيون

تُعَدّ مشاكل العين من أكثر المشكلات المعروفة المُتعلّقة بنقص فيتامين أ. في الحالات القصوى، يُمكن أن يُؤدي عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين (أ) إلى العمى الكامل أو موت القرنيات، والتي تتميّز بعلامات تسمّى بقع Bitot. العين الجافة، أو عدم القدرة على إنتاج الدُموع، هي واحدة من أولى علامات نقص فيتامين (أ).

الأطفال الصغار في الهند وأفريقيا وجنوب شرق آسيا الذين يُعانون من نقص في فيتامين (أ) هم أكثر عرضة لخطر نمو العيون الجافة. يُمكن أن تُحسّن مكمّلات فيتامين (أ) هذه الحالة. وجدت إحدى الدراسات أن جرعات عالية من فيتامين (أ) قللت من انتشار جفاف العيون بنسبة 63٪ بين الرضع والأطفال الذين تناولوا المكملات لمدة 16 شهراً.

ثالثاً: العمى الليلي

يُمكن أن يُؤدي نقص فيتامين أ الحاد إلى العمى الليلي. أبلغت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة عن ارتفاع معدل انتشار العمى الليلي في الدول النامية. بسبب حجم هذه المشكلة، عمل المهنيون الصحيون على تحسين مستويات فيتامين (أ) لدى الأشخاص المُعرضين لخطر العمى الليلي.

رابعاً: العقم ومشاكل الحمل

فيتامين (أ) ضروري للتكاثر في كل من الرجال والنساء، وكذلك التطوّر السليم عند الأطفال. إذا كنت تواجه مشكلة في الحمل، فقد يكون نقص فيتامين (أ) أحد أسباب ذلك. يُمكن أن يُؤدي نقص فيتامين (أ) إلى العقم لدى الرجال والنساء.

تُشير أبحاث أُخرى إلى أن الرجال المُصابين بالعقم قد يكونوا بحاجة أكبر لمضادات الأكسدة بسبب ارتفاع مستويات الإجهاد التأكسدي في أجسامهم. فيتامين (أ) هو واحد من العناصر الغذائية التي تعمل كمضاد للأكسدة في الجسم.

يرتبط نقص فيتامين أ أيضاً بالإجهاض. وجدت دراسة حللت مستويات الدم من العناصر الغذائيّة المُختلفة لدى النساء اللواتي تعرضن للإجهاض المُتكرر أن لديهم مستويات مُنخفضة من فيتامين أ.

خامساً: تأخر النمو

الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين (أ) قد يُعانون من تأخّر النمو. وذلك لأن فيتامين (أ) ضروري للتنميّة السليمة لجسم الإنسان. أظهرت العديد من الدراسات أن مكملات فيتامين (أ)، وحدها أو مع غيرها من العناصر الغذائيّة، يُمكن أن تُحسّن النمو. وأجريت مُعظم هذه الدراسات على الأطفال في الدول النامية.

في الواقع، وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1000 طفل في إندونيسيا أن المُصابين بفيتامين أ الذين تناولوا مكملات جرعة عالية على مدار أربعة أشهر زادوا بنسبة 0.39 سم أكثر من الأطفال الذين تناولوا دواءً وهمياً. ومع ذلك، فقد وجدت مراجعة للدراسات أن تناول فيتامين (أ) بالاقتران مع العناصر الغذائيّة الأُخرى قد يكون له تأثير أكبر على النمو من المكملات بفيتامين (أ) وحده.

على سبيل المثال، كان لدى الأطفال الذين يُعانون من نمو مُتقزّم في جنوب إفريقيا والذين تلقوا فيتامينات ومعادن مُتعددة الدرجات، طويلة الأمد كانت أفضل بنصف نقطة من أولئك الذين تلقّوا فقط فيتامين أ.

سادساً: التهابات الحلق والصدر

قد تكون الالتهابات المُتكررة، وخاصة في الحلق أو الصدر، علامة على نقص فيتامين أ. مكملات فيتامين (أ) قد تُساعد في التهابات الجهاز التنفسي، ولكن نتائج البحوث مختلطة. أظهرت دراسة أُجريت على أطفال في الإكوادور أن الأطفال الذين يُعانون من نقص الوزن والذين تناولوا 10000 وحدة دوليّة من فيتامين (أ) في الأسبوع يُعانون من عدوى الجهاز التنفسي أقل من أولئك الذين تلقّوا علاجاً وهمياً.

من ناحية أخرى، وجدت مراجعة الدراسات التي أُجريت على الأطفال أن مكملات فيتامين (أ) قد تزيد من خطر الإصابة بالتهابات الحلق والصدر بنسبة . يجب أن تُعطى المكملات فقط لأولئك الذين يُعانون من نقص حقيقي. علاوة على ذلك، ووفقاً لدراسة أُجريت على كبار السن، فإنّ مستويات الدم المرتفعة من أدوية بيتا كاروتين البروفيتامين (أ) قد تحمي من التهابات الجهاز التنفسي.

سابعاً: الجروح التي لا تلتئم بشكل جيد

قد ترتبط الجروح التي لا تلتئم بشكل جيّد بعد الإصابة أو الجراحة، بمستويات منخفضة من فيتامين أ. وذلك لأن فيتامين (أ) يعزز إنشاء الكولاجين، وهو عنصر مُهم في صحة الجلد. تُشير الأبحاث إلى أن كلا من فيتامين (أ) عن طريق الفم والموضعي يُمكن أن يقوي الجلد.

ثامناً: حب الشباب

بما أن فيتامين (أ) يُعزز نمو البشرة ويحارب الالتهابات، فقد يُساعد في منع حب الشباب أو علاجه. ربطت دراسات متعددة مستويات منخفضة من فيتامين (أ) بوجود حب الشباب.

في إحدى الدراسات التي شملت 200 شخص بالغ، كانت مستويات فيتامين (أ) لدى المُصابين بحب الشباب أقل من 80 ميكروغرام في تلك التي لم تظهر عليها الحالة. فيتامين (أ) الموضعي والشفوي قد يُعالج حب الشباب. تُشير الأبحاث إلى أن الكريمات التي تحتوي على فيتامين (أ) يُمكن أن تُقلل من عدد آفات حب الشباب بنسبة 50٪.

الشكل الأكثر شهرة لفيتامين (أ) عن طريق الفم المُستخدم لعلاج حب الشباب هو (الإيزوتريتينوين)، أو أكوتاني. يُمكن أن يكون هذا الدواء فعّالاً جداً في علاج حب الشباب ولكن قد يكون له عدد من الآثار الجانبية، بما في ذلك تغيّرات المزاج والعيوب الخلقية.

المصدر
8 Signs and Symptoms of Vitamin A DeficiencyVitamin A DeficiencyWhat Is Vitamin A Deficiency?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى