الرياضةكرة القدم

ملعب مرسيدس بنز أرينا الألماني

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب مرسيدس بنز أرينا
  • تاريخ ملعب مرسيدس بنز أرينا

مرسيدس بنز أرينا:

 

مرسيدس بنز أرينا هو ملعب لكرة القدم في مدينة شتوتغارت في ألمانيا. وتمّ الانتهاء من بناء الملعب في عام 1933م، ومنذُ ذلك الحين تمّ إعادة بناء الملعب وتوسيعه عدّة مرات. وتبلغ سعة ملعب مرسيدس بنز أرينا 60449 مُتفرجاً. ومع مرور الوقت تغير اسم الملعب عدّة مرات. ويُعدّ ملعب مرسيدس بنز أرينا هو الملعب الرئيسي لنادي شتوتغارت.

 

تاريخ مرسيدس بنز أرينا:

 

تمّ البدء في بناء ملعب مرسيدس بنز أرينا في عام 1929م، وتمّ الانتهاء من البناء في عام 1933م. وفي البداية كان ملعب مرسيدس بنز أرينا يستوعب 35000 مُتفرج، وبحلول عام 1935م تمّ توسيع السعة إلى 70000 مقعد. وفي عام 1939م أقيمت مُباراة للملاكمة بين ماكس شميلينج وأدولف هوسر في الملعب أمام حشد قياسي بلغ أكثر من 60 ألف مُتفرج.

 

وفي عام 1949م تمّ تغيير اسم الملعب إلى نيكارستاديون. وفي نفس العام جرت المُباراة النهائية التي سجلها التاريخ باسم معركة شتوتغارت الحرارية لبطولة كرة القدم الألمانية بين نادي إف آر مانهايم ونادي بروسيا دورتموند أمام 92000 مُتفرج. وفي عام 1950م أُقيمت على أرض الملعب أول مُباراة دولية ألمانية بعد الحرب ضد منتخب سويسرا أمام 103000 مُتفرج.

 

وفي 3 يونيو من عام 1959م أُقيمت المُباراة النهائية لكأس أوروبا بين نادي ريال مدريد ونادي ستاد ريمس أمام 80 ألف متفرج. وفي 5 سبتمبر من عام 1962م شِهدَ ملعب مرسيدس بنز أرينا واحداً من نهائيين في كأس الكؤوس الأوروبية بين نادي أتلتيكو مدريد ونادي فيورنتينا. وتمّ هدم المُدرّج الرئيسي لاستضافة كأس العالم لعام 1974م وتمّ بناء جناح جديد من ثلاثة طوابق.

 

ويستوعب ملعب مرسيدس بنز أرينا الآن 72000 مُتفرج في المُباريات الدولية مع زيادة القدرة الاستيعابية للصحافة، وخلال البطولة أُقيمت أربع مُباريات في الملعب، منها مُباراة في الدور التمهيدي بين منتخب بولندا ضد منتخب الأرجنتين، وانتهت المُباراة بواقع 3 ـ 2، وجرت مُباراة أخرى بين منتخب الأرجنتين ضد منتخب إيطاليا، وانتهت المُباراة بواقع 1 ـ 1، وجرت مُباراة أخرى بين منتخب بولندا ومنتخب إيطاليا، وانتهت بواقع 2 ـ 1. وفي الدور الثاني من المجموعة الثانية لعبت بولندا ضد السويد، وانتهت المُباراة بنتيجة 1 ـ 0.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى