التربية الخاصةعلم الاجتماع

أنواع التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة.
  • التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة.

أنواع التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة:

  • العناصر المعمارية مثل التعديلات في المنزل وغيرها من الأماكن.

  • العناصر الحسية مثل وسائل الاتصال والسمع.

  • أجهزة الكمبيوتر مثل البرمجيات والأجهزة الملحقة بها.

  • الضوابط بما في ذلك الضوابط البيئية.

  • المساعدات للحياة المستقلة مثل مواد العناية الشخصية.

  • الأطراف الاصطناعية وتقويم العظام.

  • مساعدات التنقل الشخصي بما في ذلك الكراسي المتحركة.

  • تعديل الأثاث والمفروشات.

  • المساعدات في الترويح الرياضي.

  • الخدمات مثل اختيار الجهاز والتدريب عليه.

التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة:

تستخدم أنواع التكنولوجيا المساعدة في التربية الخاصة بشكل واسع حول العالم، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تكون التكنولوجيا المساعدة مثل عصا المشي أو أي تكنولوجيا فائقة مثل برامج قراءة الشاشة، ويمكن أن تكون هذه المعدات مصممة للأشخاص ذوي الإعاقة أو المعدات القياسية التي تم تعديلها كمن أجل استخدامها ومنها معينات السمع وسلالم الوصول والكراسي المتحركة ومولدات الخطاب أو الكلام وكتب الحديث ودوائر تلفزيونية مغلقة.


حيث يبحث في التقنيات التي يمكن أن تساعد الأفراد ذوي الإعاقة في عملهم والمنزل وأسلوب الحياة، وتشمل هذه الأجهزة أنواعاً مختلفة من التكنولوجيا المنخفضة والأجهزة ذات التقنية العالية والبرمجيات والأجهزة والأدوات التي تتوفر للأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة، وعلى سبيل المثال قد نشاهد الأشخاص الذين يعانون من وظيفة محددة لليد ونستخدم معهم لوحة مفاتيح كبيرة أو ماوساً خاصاً لتشغيل جهاز كمبيوتر، والأشخاص ذوي كف البصر قد تستخدم معهم البرنامج الذي يقرأ النص على الشاشة بصوت الحاسوب، والأشخاص ذوي ضعف البصر تستخدم معهم البرامج التي تكبر محتوى الشاشة، والأشخاص الذين يعانون من الصمم قد يستخدمون الهاتف نص (TTY) وذوي إعاقة الكلام قد يستخدمون الجهاز الذي يتحدث بصوت عالي كما يتم إدخال النص عبر لوحة المفاتيح.


وفي كثير من الحالات تكون التكنولوجيا المساعدة ذات تكلفة عالية ويكون من الصعب العثورعليها، كما أن لها تاثيراً على منحى التعلم ولكن هل يمكن أن تكون النتائج غير العادية والحياة المتغيرة دون هذه التقنيات، وقد يكون الشخص غير قادر عللى الذهاب إلى المدرسة أو الحفاظ على وظيفة أو التواصل مع أفراد الأسرة.


وتمثل الأجهزة منخفضة التقنية تلك الأجهزة ذات التكلفة المنخفضة ولا تحتاج لبطاريات أو مصادر للطاقة لتعمل، ومن أمثلتها منحدر الكراسي المتحركة وأنابيب التغذية وألواح التواصل المصورة، وأما الأجهزة متوسطة التقنية فتحتاج بشكل عام إلى بطاريات أو طاقة كهربائية وتكون أكثر تعقيداً مثل أجهزة الهاتف التي تحول الكلام لكلمات مكتوبة لمساعدة الصم ومضخمات التغذية المنزلية والكراسي المتحركة الكهربائية، أما بالنسبة للأجهزة عالية التقنية فتعني تلك الأجهزة التي تتميز بكونها معقدة وغالية الثمن من حيث الحصول عليها أو صيانتها، ومن أمثلتها أجهزة الكمبيوتر المعقدة على الأوامر الصوتية وزراعة القوقعة والكراسي المتحركة الإلكترونية وحتى الذراع التي يتم التحكم بها عن طريق رقاقة تزرع في الدماغ.


حيث يتم الحصول على الأجهزة المساعدة بإحدى الطرائق الآتية توصيل مباشر من مزود تجاري أو أجهزة يتم تصنيعها لحالات خاصة أو تعديل لجهاز موجود أصلاً مثل الكمبيوتر المحمول أو الهاتف، وبعض هذه الأجهزة تتوفر في مراكز التأهيل بتكلفة عالية ولكن ومع التطور العلمي أصبحت حتى الأجهزة عالية التقنية تتوفر بأسعار معقولة، ومع أن بعض هذه الأجهزة تتوفر فقط في المراكز العليا والجامعات وتحتاج لمتخصصين لتشغيلها إلا أن بعض المراكز والمستشفيات أصبحت توفرها للعامة بعد قليل من التدريب أو عن طريق شركات متخصصة.

المصدر
1_إبراهيم الزريقات ومحمود القرعان.قضايا معاصرة وتوجهات حديثة في التربية الخاصة.عمان: درا الفكر.2_إسماعيل بدر. مقدمة في التربية الخاصة. الرياض: دار الزهراء.3_فاروق الروسان. سيكولوجية الأطفال غير العاديين. عمان:دار الفكر للطباعة والنشر.4_عادل محمد. مدخل إلى التربية الخاصة. الرياض:دار الزهراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى