إرشاد مهنيالعلوم التربوية

التحديات المهنية وكيفية التعامل معها

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي التحديات التي تواجه العمل المهني؟
  • كيفية التعامل مع التحديات المهنية.

لا يوجد مؤسسة مهنية تخلو من المشاكل والعقبات التي تحول من تقدّمها وتطوّرها نحو الأفضل، ومنها تقوم الكثير من المؤسسات المهنية بأخذ الحيطة والحذر والاستعداد لهذه المشاكل والعقبات؛ من أجل مواجهتها والتخلص منها بأقل الجهود والتكاليف.

ما هي التحديات التي تواجه العمل المهني؟

لا يمكن أن يخلو أي عمل أو مؤسسة مهنية من المشاكل المهنية المختلفة التي تحدث بسبب العديد من الظروف التي نقع بدون القصد والظروف التي قد تأتي فجأة بدون سابق إنذار، تتمثل هذه المشاكل المهنية والظروف بما يسمى بالتحديات التي تعتبر كالتنافس الذي يشارك العمل المهني في النجاح ويختبر مستواه في التحدي والتصدي لها، ومن هذه التحديات التي تواجه العمل المهني، ما يلي:

  1. الروتين المهني: الذي يتمثل بالعمل المهني التقليدي الذي يقوم على تقليد واتباع الطرق والوسائل التي يستخدمها أجداد من أسس العمل والمؤسسة المهنية، واتباع وسائل وطرق مؤسسات مهنية أخرى تتبعها، وهذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تكون سبب في الإحباط وخفض الروح المعنوية والنشاط في العملية المهنية كاملة.

  2. ضعف في معايير التقييم المهني: يعتبر موضوع تقييم الأداء المهني للموظفين في العمل من المواضيع التي يطالب بها الكثير من الموظفين؛ لأنَّها تعتبر بمثابة تقدير وتوضيح للجهود التي يقوم الموظف بتقديمها للعمل، وعدم وجود معايير صادقة في عملية تقييم الأداء المهني فهذا يعني التهاون مع جهود الموظفين وعدم الاهتمام بها.

  3. ضعف إدارة الوقت المهني: والتي تتمثل بعدم القدرة والاهتمام بساعات العمل المهني وعدم القدرة على استغلالها وضياعها في أتفه الأسباب.

  4. عدم التوافق المهني: التي تتمثل بوضع الموظف المهني في مكان غير مناسب له ولقدراته ومهاراته المهنية، وغير مناسب لتخصصه التعليمي الجامعي بالأصل.

كيفية التعامل مع التحديات المهنية:

هناك مجموعة من الإرشادات المهنية التي تعتبر بمثابة نصائح للمؤسسات المهنية وموظفيها؛ من أجل التخلص ومواجهة التحديات التي تستهدف العملية المهنية، وتتمثل كيفية التعامل مع التحديات المهنية من خلال ما يلي:

  • على المؤسسة المهنية وضع العديد من الأنشطة المهنية التدريبية التي تطوّر الأداء المهني وتقوم على تحسينه للأفضل.

  • على المؤسسة المهنية تقديم العديد من الأنشطة المهنية التشجيعية التي تقوم على اكتشاف وتشجيع المهارات المهنية الإبداعية القادرة على العمل بطرق ووسائل حديثة وجديدة في العمل المهني.

  • على المؤسسة المهنية وضع أشخاص ذوي خبرة للقيام بعملية تقييم الأداء المهني، مع الأخذ بمعايير وأسس يرتكزون عليها.

  • على المؤسسة المهنية القيام بعملية تخطيط مهني تضمن إدارة العمل وإدارة الوقت في العمل المهني بشكل أفضل.

المصدر
مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى