اضغط ESC للإغلاق

كيف نتخلص من هواجس مرحلة المراهقة

تتميز فترة المراهقة بأنّها مرحلة من العمر تأتي بين الخروج من مرحلة الطفولة إلى الانتقال إلى مرحلة البلوغ، مروراً إلى مرحلة الشباب والنُّضوج، هي مرحلة انتقالية قلقة تنتاب المراهق خلالها تغييرات جسمانية بفعل الهرمونات ونشاطها، تؤدي إلى تغييرات نفسية فتنتابه الهواجس، فهو لا ينتمي إلى جيل الطفولة ولا ينتمي بعد لجيل البالغين، من هنا يشعر بالاضطراب العاطفي ويبدأ برحلة البحث عن رفيق يكون مرآة له، يمدّه بالثقة ويؤكد له أهميته ككيان وفرد له القدرة على اتخاذ قراراته، أيضاً أنّه فاعل بشكل ما في المجتمع.

مخاطر سن المراهقة

يُعرف سن المراهقة بأنّه مرحلة من العمر تبدأ من عمر عشر سنوات وصولاً إلى واحد وعشرين سنة، تتميّز هذه المرحلة بأنّها من أصعب المراحل التي تمر على الإنسان، كونها متقلِّبة ومصحوبة بالكثير من التغيّرات الجسميّة والعقليّة والعاطفيّة والاجتماعيّة، إضافةً إلى كونها أول اختبار للشّخص في حياته، يشار إلى أنّ مستقبل الأُمم والحضارات تتأثر بشكل كبير بمراهقة أفرادها، تعتري هذه المرحلة الكثير من المخاطر، التي يتوجب على الوالدين أن يكُونوا متنبِّهين لها، أن يُحاولوا قدر الإمكان السّيطرة عليها ويعرفو أهم مخاطر سنِّ المراهقة وطرق التغلُّب عليها.

ما هو الاحتلام

عند الوصول لسن البلوغ سيلاحظ الذكر حدوث تغير واضح في حجم الأعضاء التناسلية الخارجية، أيضاً سيلاحظ خروج سائل المني “الحيوانات المنوية”، هو ما يسمّى بالاحتلام، هذا دليل على اكتمال نمو الجهاز التناسلي عند الذكر مع قدرته على الإنجاب.

كيف نتعامل مع خصوصية المراهق

يحتاج المراهقون للشعور بأنّهم موثوق بهم، أنّ لديهم القُدرة على القيام بأُمور مختلفة. يعتبر المراهقون أنّ الخصوصية جزء لا يتجزأ من شعورهم بالاستقلال، فالأفكار التي يضعُونها في مُذكراتهم، الرسائل القصيرة التي يرسلونها أو يستقبلونها من أصدقائهم على الهاتف، حتى وقت الاستماع إلى الموسيقى على انفراد في الغرفة، كلُّها طُرق خاصة يستخدمونها للتعبير عن استقلالهم، كذلك للانفصال عن كل ما يوتّرهم من حولهم.

عناد المراهقين

ليس سرَّاً أنّ علاقة المُراهق بمن حوله غالباً ما تكُون مُتوترة، فقد أَصبح الأمر اليوم مؤكد بشكل علمي من قبل مُتخصصين في علم الأعصاب، أجروا دراسة مُشتركة بين أهم الجامعات الأميركيّة، النتائج التي توصَّلوا إليها جاءت عن طريق أدّلة دماغية. دعا الباحثون من جامعات مختلفة أنّ 32 مراهق ومراهقة، يبلغ معدّل عمرهم 14 سنة إلى مختبر تصوير الدِّماغ، طُلِبَ منهم التمدُّد على الماسح الضوئي، أسمعوهم تسجيلَين تبلغ مدتهما معاً دقيقة واحدة، يتضمّنان انتقاداً من والدة كل واحد منهم، فبدأ التوتر يظهر بشكل كبير عليهم دون استثناء.

طرق زيادة الثقة بالنفس عند المراهقين

يعد التواصل والحوار من أهم الخطوات من أجل تعزيز ثقة المراهق بنفسه ومحاولة تنميتها، فكونوا دوماً على تواصل مع المراهقين واجعلوهم يلجأون اليكم في كلّ ما يحتاجه دون أن تلُوموه على أيّ شيء، أيضاً حاولوا إرشاده ضمن الطُّرق التي يتقبّلها في هذا العُمر الذي يفرِض عليه تغيُّرات كثيرة.

كيف نتغلب على مشاكل البشرة عند المراهقين

تعتبر فترة المراهقة فترة حرجة جداً، يحدث فيها تغيُّرات بيولوجية حادة، نتيجةً لتغيُّر الهرمونات عند المراهقين والدُّخول في مرحله البلوغ، من أهم التغيُّرات التي تؤثر في نفسيّة المراهقين سلباً، هي تلك التغيُّرات التي تحدُث للبشرة وما يًصاحبها من مشاكل عديدة، مثل المظهر الغير مُحبب للمراهقين، إذ يصبح لديهم المظهر من أهم أولوياتهم، سواء كان المراهق ذكر أو أُنثى.

التوحد في سن المراهقة

يعاني الأشخاص المُصابون بمرض التوحّد من عدم القُدرة على فهم طريقة تفكير الأشخاص من حولهم، إحساسهم بالمشاعر، ممّا يؤدي إلى صُعوبة تعبيرهم عن أنفسهم واختيارهم للكلمات المناسبة أو تعابير الوجه أو الحركات المناسبة؛ ذلك بسبب التعدُّد الكبير للأعراض المُختلفة التي قد تصاحب مرض التوحّد. تمَّ تصنيف مرض التوحد ضمن المُصطلح الأوسع والأشمل الذي يُعرف باضطراب طيف التوحُّد. تتضمن الإصابة بهذا الاضطراب ظهور بعض السلوكيّات المحدودة والمُتكررة لدى الشخص المُصاب، تبدأ أعراض الإصابة بهذا الاضطراب في سن الطفولة المبكّر، غالباً ما تظهر الأعراض خلال أول ثلاث سنوات من عُمر الطفل ويمكن ملاحظتها أيضاً منذ الولادة.

مراحل نمو المراهقين

مراحل النمو سلسلة مُتتابعة من التطوُّرات والتغيُّرات المرئية والغير مرئيّة، التي تطرأ على الإنسان، إذ تؤدي إلى ارتقاء واكتمال النُّضج في مُختلف نواحي النمو الجسميّة والعقليّة والانفعاليّة والدينيّة والشخصيّة، لدراسة مراحل النمو ومتطلباتها وخِصائصها ظهر علم جديد يعرف بعلم نفس النّمو.

الغيرة بين المراهقين

قد يشعر المُراهق بالغيرة من وقت لآخر، لأسباب عديدة ومُختلفة، هذا ما قد يُثير قلق الأهل في الغالب، فالغيرة مجموعة من المشاعر السلبيّة التي تشبه الحسد، لكنّها تشمل بعض الشكوك، على الرّغم من أنّه لا يُمكن للأهل أن يجعلوا طفلهم المراهق يتوقّف عن الشُّعور بالغيرة من الآخرين، لكن بإمكانهم مُساعدته في السَّيطرة على مشاعره وتحويلها إلى أُمور أكثر إيجابيّة.