التغذيةالتغذية العلاجية

أفضل 10 أطعمة تساعد على التئام الجروح

اقرأ في هذا المقال
  • التئام الجروح
  • اعشاب تساعد على التئام الجروح بعد العمليات
  • الأطعمة والمكملات الغذائية المهمة لالتئام الجروح
  • أمور يجب التركيز عليها لالتئام الجروح بسرعة

عند إصابة الجسم بالجروح فهو يحتاج إلى استخدام أو امتصاص المعادن والفيتامينات وباقي المغذيات الموجودة في الجسم، ومعنى ذلك أن الجسم في هذه الفترة يحتاج إلى أن يعوض هذه المغذيات من خلال مصادر الأطعمة المغذيّة والتي سوف نذكرها في هذا المقال.  

 

التئام الجروح:

 

عندما يكون لديك إصابة مثل الجروح أو الإصابات التي تحدث لدى مرضى الضغط (تُعرف باسم التقرحات)، وأيضاً تقرحات القدم التي تُصيب مرضى السكري والجروح الجراحية والجروح الكاملة أو الجزئية، والحروق وغير ذلك، فإن ما تأكله يحدث فرقاً كبيراً في معدل شفاء الجرح.

هناك العديد من المواد الغذائية التي يمكن أن تساعد في تسريع عملية التئام الجروح، حيث تُساعد هذه العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن الإضافية على توفير النمو الضروري لأنسجة الجلد الجديدة وتحسين تدفّق الدم.

أعشاب تساعد على التئام الجروح بعد العمليات:

 

1- البابونج، بحيث يساعد على تقليل الالتهابات والتخلص من الجراثيم.

2- عشبة الأذريون، بحيث تعزز الدورة الدموية لأنها تحتوي على كمية جيدة من مضادات الأكسدة. 

3- شجرة الشاي.

4- كما أن الثوم رائع للمساعدة في التئام الجروح وتطهيرها.

 

الأطعمة والمكملات الغذائية المهمة لالتئام الجروح:

تُعدّ الجروح من الأمور الحياتية التي من الممكن أن يتعرّض لها الإنسان في معظم الأوقات واختلاف المناسبات والأوضاع، والجروح سواء كانت بسيطة أو خطيرة يمكن أن تُسبب إزعاجاً للبعض خاصة من جهة آلامها والتئامها، ورغبة الشخص المُصاب بها بالتخلّص منها، إن دور العلاج الدوائي له أهمية كبير ولكن ماذا عن الغذاء ودوره في العلاج والتئام الجروح؟ لنتعرف على المواد الغذائية التي يمكن أن تُساعد في التئام وعلاج جروحك بشكل أسرع:

1- الكركم:

 

  • الكركم: هو التوابل المعروفة التي تستخدم شعبياً لعلاج الجروح، والذي يحتوي على الكركمين، هو أحد مضادات الأكسدة الموجودة في الكركم، فهو يساعد في تقليل الالتهاب وتسريع عملية الشفاء.

  • يُمكنك وضع عجينة من الكركم على الجرح ولفها بقطعة قماش للشفاء السريع (اعجن كمية مناسبة من الكركم مع القليل من الماء)، لكن قبل القيام بذلك، تحقق مع مزود الرعاية الصحية للتأكد من سلامتها. لا تزال هذه ممارسة شائعة في أجزاء كثيرة من آسيا.

2- المكملات الغذائية التي يتم تناولها عن طريق الفم:

 

  • من المستحسن النظر إلى الحالة التغذوية والحالة العقلية الحالية. على سبيل المثال، قد يواجه الأشخاص كبار السن والمصابون بجروح بصعوبة أكبر في التئام الجروح وتزيد احتياجاتهم من السعرات الحرارية والبروتينات بسبب انخفاض الشهية التي تحدث عادة مع تقدّم العمر.

  • يوصي أخصائيو التغذية باستهلاك كميات كبيرة من السعرات الحرارية، أو مشروبات مركّزة بالبروتين مثل (Ensure Enlive)، أو (Glucerna) (لمرضى السكر)، أو (Nepro) (بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أمراض الكلى أو غسيل الكلى)، أو (Kate Farms) (لأولئك الذين يعانون من الحساسية الغذائية وعدم تحمل الطعام).

  • هذه المشروبات المُركّزة مريحة وطريقة سهلة لضمان تناول البروتين بشكل صحيح. حيث هناك العديد من الخيارات التي يجب مراعاتها عند اختيار مكمّل غذائي عن طريق الفم عند شراؤه من متجر البقالة أو المتجر المحلي.

3- منتجات الألبان:

 

  • منتجات الألبان مثل الحليب واللبن الزبادي يُمكن أن تُساعد في عملية التئام الجروح بسبب التركيزات العالية من البروتين والزنك الموجودة فيها.

  • ومع ذلك، لا يجب الاعتماد فقط على البروتينات الموجودة في اللبن وحدها من حيث التئام الجروح.

4- البيض:

 

  • البيض مصدر كبير للبروتين (الموجود في بياض البيض) ويحتوي على العديد من الفيتامينات في صفار البيض.

  • قيمتها الغذائية هي 80 سعرة حرارية و 6 غرامات من البروتين و 5 غرامات من الدهون.

  • إنها تحتوي في الغالب على فيتامين A و D ولكن تحتوي أيضاً على الزنك والحديد.

5- اللحوم:

 

  • اللحوم تحتوي على كمية كبيرة من البروتين والزنك، وبالتالي فهي تساعد في تسريع التئام الجروح. حيث يُعدّ البروتين رائعاً للحفاظ على نمو الأنسجة وبناء كتلة العضلات الهزيلة.


  • لتحديد مقدار البروتين الذي تحتاجه للشفاء من الجروح وكيفية الحصول على ما يكفي منه في نظامك الغذائي، استشر اختصاصي التغذية.

 

  • اعتماداً على شدة الجرح، ستزداد احتياجات البروتين مقارنة بالشخص العادي الذي لا يُعاني من جروح.

6- الزنك:

 

  • هناك أدلة سريرية وافرة تُبيّن أن الزنك يساعد في (تعزيز تكوين الخلايا الطلائية أو الظهاريّة) للجروح.

  • تشمل الأطعمة التي تحتوي على الزنك منتجات اللحوم (المحار وغيرها من المأكولات البحرية ولحوم البقر والدجاج وغيرها) ومنتجات الألبان والقمح الكامل ونخالة القمح والفول والعدس والمكسرات المختلفة.

  • من الجيد أيضاً التفكير في مكمّل الفيتامينات والمعادن إذا كنت غير قادر على تضمين الأطعمة التي تحتوي على الزنك في نظامك الغذائي بسبب الحساسية أو التفضيلات الغذائية.

7- فيتامين سي:

 

  • فيتامين C ضروري لشفاء الجروح وتشكيل أنسجة جديدة.

  • فيتامين C هو أيضاً مضاد للأكسدة ضروري لتكوين الكولاجين في الجلد.

  • لذلك، يجب أن يتناول الأشخاص الذين يعانون من الجروح كميات كبيرة من الجوافة، الليمون، البرتقال، التوت البري، الفراولة، الأناناس، فاكهة الكيوي، البروكلي، القرنبيط، الطماطم، السبانخ، الكرنب، وغيرها من المواد الغذائية التي تحتوي على فيتامين C.

8- البطاطا الحلوة:

 

  • تُعدّ البطاطا الحلوة مصدراً غنياً لفيتامين أ وفيتامين ب وفيتامين ج، المعروف عنها أنها تسرّع التئام الجروح.

9- السمن:

 

  • يُستخدم السمن (المصنوع من حليب البقر)، والمعروف أيضاً باسم الزبدة الصافية، على نطاق واسع في الأيورفيدا لعلاج الجروح.

 

  • وفقاً للبحوث المنشورة في المجلة الدولية للعلوم والبحوث الصيدلانية، فإنّ السمن يساعد في إغلاق الجروح وتجديد الخلايا حول الجروح، ممّا يؤدي في نهاية المطاف إلى تسريع عملية الشفاء.

10- الحديد:

 

  • قد يؤدي نقص الحديد، المعروف أيضاً باسم فقر الدم، إلى تأخير عملية التئام الجروح.

  • في كثير من الأحيان، يُنصح الأشخاص بأقراص الحديد والأطعمة التي تحتوي على الحديد بعد العمليات الجراحية لضمان تحسين التئام الجروح.

  • بعض هذه الأطعمة هي الخضروات الورقية والعدس والديك الرومي.

أمور يجب التركيز عليها لالتئام الجروح بسرعة:

 

السوائل:

 

  • أخيراً، لأي شكل من أشكال العلاج، من الضروري أن تستهلك كميات كبيرة من السوائل.

  • لنكن واضحين، نحن لا نتحدث عن القهوة والمشروبات الغازية والكحول. من الأفضل استهلاك كميات كافية من الماء فقط.

  • عندما تزيد من تناولك للبروتين، هذا يُمكن أن يسبب الجفاف.

  • يحتاج معظم الناس إلى (30 مللي غرام) لكل كيلوغرام من وزن الجسم أو ما لا يقل عن( 1500 مللي غرام) في اليوم أي ما يساوي (1.5 لتر). من المهم مراقبة علامات وأعراض الجفاف.

زيادة السعرات الحرارية:

 

  • يوصى بزيادة الكمية الإجمالية من السعرات الحرارية (30-35 سعرة حرارية لكل كيلوغرام من وزن الجسم) أثناء محاولة التئام الجرح أو الجروح المتعددة.

  • تُريد أيضاً التأكدّ من أنك لا تزال تستهلك كمية كافية من الكربوهيدرات والدهون بالإضافة إلى زيادة احتياجات البروتين المذكورة أعلاه.

 

ملاحظة: من المهم بالنسبة لأولئك الذين لديهم داء السكري من النوع الثاني التحكّم في مستويات السكر في الدم على النحو الأمثل في حالة وجود الجرح. لأنه غالباً ما يكون سوء التئام الجروح والعدوى نتيجة لمرض السكري غير المنضبط.

المصدر
Effects on Glycemic Control in Impaired Wound Healing in Spontaneously Diabetic Torii (SDT) Fatty RatsEvaluation of ghee based formulation for wound healing activity10 Power Foods For Healing Wounds

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى